قائمة الأعضاء عمر الريسوني

عمر الريسوني

مشارك نشيط
آخر نشاط : 26/05/1439 - 11/02/2018 11:54 pm
مواضيع

23

مشاركات

80

الإعجابات

40

عدد الزيارات

1,503

معلومات عن العضو
الجنسية : مغربية
مكان الإقامة : المغرب / الرباط
المؤهل : د
التخصص الأكاديمي : علوم قرآن
العمل : أستاذ
تاريخ التسجيل : 05/02/1433 - 30/12/2011
سيرة ذاتيه تفصيلية
باحث اسلامي مستقل
أخر موضوع

إِنَّ ٱللَّهَ يُمْسِكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ أَن تَزُولاَ

فالزوال المفروض في قوله تعالى ( ولئن زالتا ) المراد به اختلال نظامهما الذي يؤدي إلى تلاشيه هناك قوى غير مرئية سواء كانت أجراما سماوية أو جسيمات نووية وهذه القوى عبارة عن جسيمات متفاعلة في محيطها ومجالاتها وهي التي تحفظ السماوات في موضعها وتحفظ صيرورتها حتى لا يتلاشى كل شيء ، كما أن هذا التوازن الدقيق يحفظ الأقمار والكواكب والنجوم والمجرات ومجاميع المجرات وأضعاف ذلك وكل يسبح في فلك معلوم وهذا التوازن الكوني (المسك) يحفظ حتى طبقات السماء الدنيا أي الغلاف الجوي الذي يحيط بالأرض والذي يحمي الأرض من أخطار الفضاء من أشعة ونيازك ( الشهب) ولذلك سمى الله عز وجل السماء الدنيا بالسقف المحفوظ ( وجعلنا السماء سقفا محفوظا ) الأنبياء 32 ، وسماها سبحانه وتعالى ( بذات الرجع) الآية ، أي ترجع بخار الماء مطرا وترتد الأشعة تحت الحمراء فتدفئ الأرض ليلا ويستمر مسلسل هذا التوازن الحكيم الى الأرض التي ألقى فيها الله سبحانه الرواسي وهي الجبال التي تأخذ شكل الوتد المنغرس في باطن الأرض والتي ترسي وتتبث القشرة الأرضية وتكبح ما بداخلها من مصهورات وأبخرة ، وهذه التوازنات الدقيقة ضرورية ليكتمل البناءوهذا التصوير المبدع لعملية المسك له علاقة أيضا بالزوال والفناء ( ولئن زالتا) الآية ، فلما بدأ العلم الحديث

*

23

مواضيع
المواضيع / المشاركات

80

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.03

40

إعجابات
متلقاة 40 / مرسلة 83

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1