قائمة الأعضاء عدنان الغامدي

عدنان الغامدي

مشارك فعال
آخر نشاط :
مواضيع

62

مشاركات

820

الإعجابات

539

عدد الزيارات

4,237

معلومات عن العضو
الجنسية : سعودي
مكان الإقامة : جدة
المؤهل : بكالوريوس
التخصص الأكاديمي : علوم
العمل : موظف
تاريخ التسجيل : 19/06/1433 - 10/05/2012
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

النَّجْوىَ فِيْ القُرْآنِ الكَريْم ، المَفْهُوم وَ الدَّلالات

(78)(79)). (62) (63) (64) } ) اقتصر على الملأ ، وموضوع المناجاة هو اتهام الغائبين () بأنهما ساحران ، و تمالئوا وتآمروا لجمع الكيد الذي يصرف الناس عن الاستجابة لهم ، فكانت النجوى بمفهومها الذي وضحناه متحققة الأركان من حيث الاجتماع الخاص وذكر غائب بالسوء. (79) (80) } الزخرف(3) (4)} الأنبياء لقد تميزت سورة المجادلة عن سواها بأحكام النجوى واحتوت على تبيان لماهيتها بما يتفق مع ما سبق وأن بيناه في هذا المقام ، والمجادِلة هي الصحابية الجليلة خولة بنت ثعلبة زوجة الصحابي الجليل أوس ابن الصامت ، وعندما ظاهر منها أوس اغتمت وذهبت للنبي صلى الله عليه وسلم وناجته في أمر زوجها ، فكانت شكواها لله ثم لنبيه صلى الله عليه وسلم مما وقع عليها من ظهار بلسان زوجها كان ذلك من النجوى ، إذا كان في هذه النجوى ذكر لغائب وهو زوجها أوس فحق أن يكون هذا الفعل (نجوى)، ولكنها من النجوى المستثناة () فكانت نجوى حميدة ، إلا أن أركان النجوى تحققت من جهة اجتماعها بالنبي صلى الله عليه وسلم دون من سواهما ، ومن حيث ذكرها لغائب وهو زوجها. ) لا تخفى على الله جل جلاله ، سواءً كانت نجوى سوء وغيبة ومكر بالغافلين ، أو كانت نجوى خير وإصلاح أمر بمعروف و صدقة . { ) ولكنهم يعودون للنجوى برغم إخبار النبي صلى الله عليه وسلم لهم بوقوع تلك النجوى كما أخبره الله ، فيحصل منهم الإصرار على النجوى ، يكون تناجيهم متعلق بغائب وهو النبي صلى الله عليه وسلم () فكان مفهوم النجوى وتعلقها بذكر غائب بالسوء متحققة هنا ، وقد توعدهم الله بهذا بجهنم وبئس المصير. ) يقول تعالى : ) فهذا دليل على انتفاء وجوبها وإلا لكان رفعها يقابله كفارة من صيام أو طاعة توازي الفريضة المتروكة كالإطعام في ترك الصيام لعذر فكانت الآية تكرس المعنى الذي مضى معنا بأن طبيعة النجوى وما تنطوي عليه من حديث سوء بحق غائب تجعلها مما يحتاج معه المؤمن إلى كفارة عما قد يكون اجترحه من قول بحق غائب فأرشد اللهُ الناس للصدقة. ويختلف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أعداد كبيرة من الناس يسألونه في أمور دينهم ويستفتونه في ما يعترض حياتهم ، والبعض منهم يتضمن حديثه ذكرٌ لأخٍ له أو زوج أو جار ونحو ذلك ، وقد يعتري حديثه الزلل والغيبة أو ذكر الغائب بالسوء أو البهتان ، ولما كان النبي طرفا في ذلك الحديث فقد أمر الله المناجي بالصدفة تكفيراً عما قد يكون بدر من المناجي من قول ظالم أو اتهام أو إساءة أو قول مكروه بمن ناجى النبي صلى الله عليه وسلم بشأنه.

*

62

مواضيع
المواضيع / المشاركات

820

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.37

539

إعجابات
متلقاة 539 / مرسلة 619

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1