قائمة الأعضاء عبدالرحيم الشريف

عبدالرحيم الشريف

مشارك فعال
آخر نشاط : اليوم 02:27 pm
مواضيع

130

مشاركات

1,123

الإعجابات

1216

عدد الزيارات

3,315

التوقيع
الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
أستاذ التفسير وعلوم القرآن
نائب عميد كلية الشريعة
جامعة الزرقاء / الأردن
معلومات عن العضو
الجنسية : أردني
مكان الإقامة : الأردن
المؤهل : دكتوراه
التخصص الأكاديمي : علوم قرآن
العمل : عميد كلية الشريعة بجامعة الزرقاء الأردن
تاريخ التسجيل : 23/06/1433 - 14/05/2012
سيرة ذاتيه تفصيلية
أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن عميد كلية الشريعة جامعة الزرقاء / الأردن
أخر موضوع

نقد شبهة أن اختلاف قراءات القرآن كاختلاف الأناجيل الأربعة

هذه الشبهة قديمة، أجاب عنها الإمام ابن حزم قال عبدالرحيم: لا يوجد أي وجه تشابه بين اختلاف القراءات القرآنية المتواترة، وتناقض وتحريف الأناجيل الأربعة (بل وطبعات الإنجيل الواحد)؛ لأن: 1. القراءات المتواترة كلها معلوم مضبوط محدَّد، لا يُختلف في لفظ واحد منها، تجدها ذاتها في أوائل كتب التفسير أو القراءات، والكتب المعاصِرة هيَ هيَ. فلا يُقبَل ابتداع قراءة ما، بزعم أنها الأليق بالسياق القرآني، أو لأنها أصحّ. في المقابل: تخضع طبعات الكتاب المقدس لتحريف أهواء الكتبة، دون نكير من خاصَّة المؤمنين به وعامَّتهم. ولمَّا كانت قصة (هداية بولس) التي سببت انتقاله من اليهودية إلى النصرانية دليل صدق رسالته عند النصارى، ومن ثم إعطائه صلاحيات واسعة لنسخِ ما شاء من (الناموس)، سيُكتفى ببيان ما حملته روايات تلك القصة من تناقضات. فقد زعم بولس أنه لقي المسيح بعد ثلاث سنوات من صلبه، ودعاه إلى ترك اليهودية واعتناق النصرانية.. وكان ذلك حين كان بولس متجهاً إلى دمشق، لكن عند التحقيق في قصة رؤية بولس للمسيح يتبين أنها إحدى كذبات بولس وأوهامه، ودليل لذلك يتضح بالمقارنة بين روايات القصة في العهد الجديد، حيث وردت القصة ثلاث مرات في أعمال الرسل: أولاها في (9/3-22)، والثانية: من كلام بولس في خطبته أمام الشعب (22/6-11)، والثالثة: رواية بولس أمام الملك أغريباس (26/12-18)، كما أشار بولس للقصة في مواضع متعددة في رسائله. وعند دراسة القصة في مواضعها الثلاثة يتبين تناقضها في مواضع، منها: أ - جاء في الرواية الأولى "وأما الرجال المسافرون معه، فوقفوا صامتين يسمعون الصوت، ولا ينظرون أحداً " (أعمال 9/7)، بينما جاء في الرواية الثانية: "المسافرون لم يسمعوا الصوت " (أعمال 22/9)، فهل سمع المسافرون الصوت أم لا؟ ب - جاء في الرواية الأولى والثانية أن المسيح طلب من بولس أن يذهب إلى دمشق حيث سيخبَر هناك بالتعليمات: " قال له الرب: قم وادخل المدينة فيقال لك: ماذا ينبغي أن تفعل" (أعمال 9/6)، " قلت ماذا أفعل يا رب؟ فقال لي الرب: قم واذهب إلى دمشق وهناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك أن تفعل " (أعمال 22/10)، بينما يذكر في الرواية الثالثة أن المسيح أخبره بتعليماته بنفسه، فقد قال له: " قم وقف على رجليك، لأني لهذا ظهرت لك، لأنتخبك خادماً وشاهداً بما رأيت وبما سأظهر لك به، منقذاً إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم.." (أعمال 26/16-18). ج - جاء في الرواية الثانية أن المسافرين مع بولس " نظروا النور وارتعبوا " (أعمال 22/9)، لكنه في الرواية الأولى يقول: "ولا ينظرون أحداً " (أعمال 9/7). د - جاء في الرواية الأولى والثانية أن بولس " وحده سقط على الأرض" (أعمال 9/4)، بينما المسافرون وقفوا، وفي الرواية الثالثة أن الجميع سقطوا، فقد جاء فيها "سقطنا جميعاً على الأرض " (أعمال 26/14). هـ - جاء في الرواية الأولى " أن نوراً أبرق حوله من السماء " (أعمال 9/3)، ومثله في الرواية الثانية (انظر أعمال 22/6)، غير أن الرواية الثالثة تقول: "أبرق حولي وحول الذاهبين معي" (أعمال 26/13). فحدثٌ بهذه الأهمية في تاريخ بولس ثم النصرانية لا يجوز أن تقع فيه مثل هذه الاختلافات. إن تقديم شهادات متناقضة كهذه أمام محكمة ابتدائية في أي قضية ـ ولتكن حادثة من حوادث السير على الطرق ـ لكفيل برفضها جميعاً، فما بالنا إذا كانت القضية تتعلق بعقيدة يتوقف عليها المصير الأبدي لملايين البشر. 4. القرآن الكريم بكل قراءاته المتواترة هو كلام الله عز وجل يقيناً بلفظه ومعناه، لكل منها مصدر واحد هو رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عليه السلام عن الله عز وجل. قال تعالى: (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ) : " كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا، كما سلَّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداماً للكلمة، رأيت أنا أيضاً ـ إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق ـ أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس، لتعرف صحة الكلام الذي علِّمتَ به ". وهذا النص يُبيِّن: - أن كثيراً من الناس قاموا " بتأليف " قصص عن (سيرة حياة) يسوع، تحمل " وجهة نظرهم " لتلك السيرة. - هدف ما قام به لوقا، كتابة رسالة إلى صديقه " ثاوفيلس "، وذلك " لتعرف صحة الكلام "، أي ليس لهدف إلهي ديني. - تصريح لوقا أنه لم يرَ المسيح ولكنه ناقل " كما سلَّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداماً للكلمة". ماذا غير القصص ؟ غير القصص ستجد سلامات، كما في إنجيل يوحنا : " غايس الحبيب الذي أحبه بالحق. أيها الحبيب في كل شيء أروم أن تكون ناجحاً وصحيحاً... سلام لك، يسلم عليك الأحباء، سلم على الأحباء بأسمائهم ". وانظر السلامات في رسائل بولس ومنها: (تيموثاوس الثانية 4/13 - 21 ورومية 16/1 – 21 وفيلبي 2/26 -28 و 4/21 – 22). وصدق أبو عبيدة الخزرجي رحمه الله تعالى، حين قال في مناظرته لأحد رجال دينهم " ومن طالع كتبكم وأناجيلكم وجد فيها من العجائب ما يقضي له بأن شرائعكم، وأحكامكم ونقولكم قد تفرَّقت.. وليس هذا بغريب، فأناجيلكم ما هي إلا حكايات وتواريخ وكلام كهنة وتلاميذ وغيرهم، حتى إني أحلف بالذي لا إله إلا هو أن تاريخ الطبري عندنا أصح نقلاً من الإنجيل، ويعتمد عليه العاقل أكثر. مع أن التاريخ عندنا لا يجوز أن ينبني عليه شيء من أمر الدين، وإنما هو فكاهات في المجالس. وتقولون مع ذلك: إن الإنجيل كتاب الله، أنزله إلينا، وأمرنا المسيح باتباعه، فليت شعري أين هذا الإنجيل المنزل من عند الله، وأين كلماته من بين هذه الكلمات؟! ". -------------- 1) هو أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي (ت456هـ)، كان والده من الوزراء، عُرِفَ بغزارة العلم وكثرة التصنيف، فبلغت تواليفه في الفقه، والحديث، والأصول والنحل والملل، وغير ذلك من التاريخ، والنسب، وكتب الأدب، والرد على المعارض، نحو أربعمائة مجلد تشتمل على قريب من ثمانين ألف ورقةٍ، وهذا شيء ما علمناه لأحد ممن كان في دولة الإسلام قبله، إلا للطبري. انظر: معجم الأدباء، ياقوت الحموي 12/199. 2) انظر: الفِصَل في الملل والأهواء والنحل، ابن حزم 2/64-65. 3) أحصى باحثون ألمان مائتي ألف خطأ واختلاف في مخطوطات الكتاب المقدس، بينما لم يجدوا أخطاء وتناقضات في مخطوطات القرآن الكريم، في مشروع ضخم استمر لسنة 1934م، وذلك بعقد مقارنات بين آلاف المخطوطات. انظر مقال: عرض لكتاب: مراحل جمع القرآن، دراسة مقارنة مع التوراة والإنجيل "، د. محمد مصطفى الأعظمي، مجلة المجتمع، عدد 1629، تاريخ 4/12/2004م، الكويت. 4) اعترف القس (بافندر) بعدم وجود أي إسناد لأي إنجيل، انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 7. 5) قال ابن الجزري في النشر 1/28: " مع كثرة اختلاف القراءات وتنوعها، لم يتطرق إليه تضاد ولا تناقض ولا تخالف، بل كله يصدق بعضه بعضاً، ويُبيِّن بعضه بعضاً، ويشهد بعضه لبعض. على نمط واحد، وأسلوب واحد. وما ذاك إلا آية بالغة، وبرهان قاطع، على صدق ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ". 6) جاء في دائرة المعارف البريطانية: " إن مقتبسات آباء الكنيسة من العهد الجديد، والتي تغطي كله تقريباً، تظهر أكثر من مائة وخمسين ألفاً من الاختلافات بين النصوص". انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 8. 7) انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 22-23. وانظر فيه: تناقضات الأناجيل، ص 107-120. 8) تفسير الكتاب المقدس / كتب الحكمة، جمعيات الكتاب المقدس، ص 1378. 9) مقامع هامات الصلبان، أبو عبيدة الخزرجي، تحقيق: محمد شامة، ص157. 10) اعترف بذلك " دينيس نينهام " (D.Nheenham) مفسر إنجيل مرقص، وقال " شميت " (Shmidt): " لا توجد صفحة واحدة من الأناجيل، لا يحتوي نصها الأقدم على اختلافات عديدة ". انظر: هل العهد الجديد كلمة الله ؟، د. منقذ السقار، ص 7-8.

*

130

مواضيع
المواضيع / المشاركات

1,123

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.44

1216

إعجابات
متلقاة 1216 / مرسلة 469

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1