قائمة الأعضاء ياسر حمزة بولشري

ياسر حمزة بولشري

مشارك
آخر نشاط : 29/02/1437 - 11/12/2015 07:38 pm
مواضيع

0

مشاركات

1

الإعجابات

0

عدد الزيارات

867

التوقيع
ياسر بن حمزة بولشري
محاضر بقسم الدراسات القرآنية - جامعة طيبة
معلومات عن العضو
الجنسية : -
مكان الإقامة : المدينة المنورة
المؤهل : دكتوراه
التخصص الأكاديمي : قراءات
العمل : محاضر بجامعة طيبة
تاريخ التسجيل : 04/08/1433 - 23/06/2012
سيرة ذاتيه تفصيلية
ياسر بن حمزة بولشري، محاضر بجامعة طيبة حاصل على البكالوريوس والماجستير من جامعة أم القرى والدكتوراه من الجامعة الإسلامية. عنوان رسالة الماجستير: جهود ملا علي القاري في القراءات وعلومها عنوان رسالة الدكتوراه: توجيه القراءات عند شيخ الإسلام ابن تيمية وأثر ذلك في تفسيره
أخر موضوع

*
أخر مشاركة

لعل الشيخ سلمان يقصد الأثر الوارد عن ابن مسعود رضي الله عنه ورواه الطبري في تفسيره، ونقله ابن كثير في تفسيره (3/213) : (وقال عبد الرزاق: أنبأنا مَعْمَر، عن الحسن أن ابن مسعود سأله رجل عن قوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ) فقال: تأمرون فيصنع بكم كذا وكذا -أو قال: فلا يقبل منكم-فحينئذ (عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ). ورواه أبو جعفر الرازي، عن الربيع عن أبي العالية، عن ابن مسعود في قوله: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ) الآية، قال: كانوا عند عبد الله بن مسعود جلوسًا، فكان بين رجلين بعض ما يكون بين الناس، حتى قام كل واحد منهما إلى صاحبه، فقال رجل من جلساء عبد الله: ألا أقوم فآمرهما بالمعروف وأنهاهما عن المنكر؟ فقال آخر إلى جنبه: عليك بنفسك، فإن الله يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ) الآية. قال: فسمعها ابن مسعود فقال: مَهْ، لم يجئ تأويل هذه بعد إن القرآن أنزل حيث أنزل، ومنه آي قد مضى تأويلهن قبل أن ينزلن، ومنه آي قد وقع تأويلهن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ، ومنه آي تأويلهن عند الساعة على ما ذكر من الساعة، ومنه آي يقع تأويلهن يوم الحساب على ما ذكر من الحساب والجنة والنار. فما دامت قلوبكم واحدة، وأهواؤكم واحدة ولم تلْبَسوا شِيعًا، ولم يَذُق بعضكم بأس بعض فأمروا وانهوا. فإذا اختلفت القلوب والأهواء، وألبسْتُم شيعًا، وذاق بعضكم بأس بعض فامرؤ ونفسه، عند ذلك جاءنا تأويل هذه الآية. رواه ابن جرير). وكما قال الشيخ مساعد، لا تعرف الصيغة التي ذكرها الأخ محمد عن ابن عباس رضي الله عنهما، ولعل أقرب كلام إلى تلك الصيغة ما أثر ابن مسعود رضي الله عنه، ولكن ينبغي التنبه أن ابن مسعود رضي الله عنه لم يقصد بالتأويل هنا التفسير وفهم المعنى، وإنما أراد ما نبَّه عليه شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (17/372): (فابن مسعود رضي الله عنه قد ذكر في هذا الكلام تأويل الأمر وتأويل الخبر، فهذه الآية (عليكم أنفسكم) من باب الأمر، وما ذكر من الحساب والقيامة من باب الخبر، ).

*

0

مواضيع
المواضيع / المشاركات

1

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

0

إعجابات
متلقاة 0 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1