قائمة الأعضاء محمد بن إبراهيم الحمد

محمد بن إبراهيم الحمد

مشارك نشيط
آخر نشاط : 07/09/1434 - 14/07/2013 05:49 pm
مواضيع

63

مشاركات

70

الإعجابات

41

عدد الزيارات

3,278

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 04/03/1424 - 05/05/2003
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

جهود الشيخ محمد الخضر حسين في خدمة القرآن وعلومه

يقول-رحمه الله- في معرض ردِّه على الدكتور محمد أحمد خلف الله في رسالته:(الفن القصصي في القرآن))): (إن النبي -عليه الصلاة والسلام- إنما يصور واقعاً في نفسه, سواء كان ذلك الواقع متفقاً مع الحق والواقع, أم مخالفاً) لا ينتمي إلى الإسلام, لقلنا: نحن معنا أدلة لا تحوم حولها شبهة على أن القرآن لا يقول إلا حقاً, فإن أبيت أن تصغي إليها بأذن واعية فاعمد إلى قصة من قصص القرآن, وأقم على أنها مخالفة للحق دليلاً يقره المنطق, ويتقبله العقل))ويقول في مقالة له بعنوان: (القرآن لا يقول إلا حقاً): "والدليل القاطع قائم على أن الشرع من عند الله؛ فما يقوله يكون -ولا بدَّ- صدقاً"))))) الزمر : 23 .) النساء:82 .)))))))المستشرقين في السابع عشر بجامعة أكسفورد عنوانها (ضمير الغائب واستعماله إشارة في القرآن)، فرد عليه الشيخ بهذا البحث الذي نشر في مجلة الهداية الإسلامية العدد الثاني من المجلد الأول في رجب 1347هـ.).وقد جمعت هذه المادة في كتاب اسمه (أسرار التنزيل) وهو كتاب جمع فيه وفي موسوعة الأعمال الكاملة للإمام جاء كتاب (أسرار التنزيل) في المجلد الأول، واستغرقه كُلَّه بعد مقدمات الموسوعة، وجاء في أربعمائة واثنتين وثلاثين صفحة.).))) البقرة: 22 ().) الآيةَ، البقرة: 180، وكما في تفسيره لقوله -تعالى-: () الآيةَ، البقرة: 183 .)يقول -رحمه الله- في مقدمته لكتابه: (نقض كتاب في الشعر الجاهلي): "فالقلم الذي يناقش كتاب (في الشعر الجاهلي) إنما يطأ موطئاً يغيظ طائفة احتفلت بهذا الكتاب، وحسبته الطعنة القاضية على الإسلام، وفضل العرب.) الأحزاب:25"().فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ (44) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ))وقال في خاتمة كتابه (نقض كتاب الإسلام وأصول الحكم): " أما المؤلف فقد أدرك أن الأمة مسلمة، وأن الإسلام دين وشريعة وسياسة، وأن هاتين الحقيقتين يقضيان على الدولة أن تضع سياستها في صبغة إسـلامية، فبدا له أن يعالج المسـألة بيد الكيد والمخاتلة، ويأتيها باسم العلم والدين؛ فكان من حذقه أن التقط تلك الآراء الساقطة، خلطها بتلك الشبه التي يخزي بعضها بعضاً، وأخرجها كتاباً يحمل سموماً لو تجرعها المسلمون، لتبدلوا الكفر بالإيمان، والشقاء بالسعادة، والذلّة بالعزّة() )وقال في خاتمة رده (تحريف آيات الحدود عن مواضعها) () الذي رد به على مقال عبدالمتعال الصعيدي (التشريع المصري وصلته بالفقه الإسلامي): "وجاء بعده كاتب المقال، فهجم على آيات الحدود بمعول ذلك التأويل الذي تنكره السنة وحكمة التشريع.) الحجر:9".()) المائدة: 49، فناط بعهدته فصل القضايا، ثم وضع في أعناق الأمة فريضة التسليم لقضائه، فقال -تعالى-: ())وهذا ظاهر جلي في أكثر ردوده سواء في رده على علي عبدالرازق في (الإسلام وأصول الحكم) () أو رده على طه حسين في (حقيقة ضمير الغائب) () أو (نقض كتاب في الشعر الجاهلي) () أو رده على محمد أحمد خلف الله في (الفن القصصي في القرآن) () أو رده على عبدالمتعال الصعيدي في (تحريف آيات الحدود عن مواضعها)() أو رده على محمد أبو زيد الدمنهوري() أو مقالته (كتاب يلحد في آيات الله) الذي رد به على الطاهر حداد() أو مقالة (قصة أيوب -عليه السلام- ونقض أراء حديثه في تفسيرها) ().)))) ص:44 "هو أن أيوب -عليه السلام- ).)) في بحثه (حقيقة ضمير الغائب في القرآن الكريم) وقد مرت الإشارة إليه)وكذلك نقده لكتاب (الفن القصصي في القرآن)) المائدة: 116.)))) .)ومن ذلك مقالة كتبها الشيخ الخضر، وعنوانها (تحريف آيات الحدود عن مواضعها).وهي ردٌّ علمي على مقال للأستاذ عبدالمتعال الصعيدي، وعنوانه: (التشريع المصري وصلته بالفقه الإسلامي).)) )ومن جهاده-رحمه الله- في ذلك الشأن مقالة كتبها بعنوان (كتاب يهذي في تأويل القرآن المجيد) وهي نقد لكتاب (الهداية والعرفان في تفسير القرآن بالقرآن) تأليف محمد أبو زيد الدمنهوري.)))بل تناهى في الافتتان بها؛ فسماها: (الهداية والفرقان).))كذلك صنع-رحمه الله- في الرد على كتاب آخر، وهو كتاب (امرأتنا في الشريعة والمجتمع) لطاهر الحداد، فتناوله الشيخ الخضر-رحمه الله- بالنقد، وذلك في مقالة عنوانها (كتاب يلحد في آيات الله).)))))))

*
أخر مشاركة

لقد سررت كثيراًبمداخلة أخي الشيخ الدكتور عمر بن عبدالله المقبل _ حفظه الله_ وما كنت أريد في مداخلتي إلا أن أعرف رأيه؛ فهو أستاذ الحديث وعلومه في الجامعة، ورأيه في مثل هذه الأمور له وزنه. فإذا اطلع الإخوة المشاركون في هذا الملتقى المبارك على الآراء حيال هذا الموضوع وغيره بنزاهة وأدب وحرية كان ذلك هو المقصود. وما كنت لأداخل؛ لأنني أستطيع الوصول إلى الشيخ بيسر؛ فهو ووالده ، وإخوانه بل أولاده كلهم أصحاب لي. ولكن الرغبة في عموم الفائدة ومعرفتي بسعة صدره، وصدقه، ورغبته في الوصول إلى الحق _ هكذا أحسبه والله حسيبه_ كل ذلك دعاني إلى المشاركة. ولاريب أننا جميعاً عرضة للإصابة، والخطأ؛ فما نحن إلا بشر، وما كان لبشر أن يدعي أنه لم يقل ولن يقول إلا صواباً عدا الأنبياء فيما يبلغون به عن ربهم. وإذا استقبلنا المداخلات والردود بتلك الروح السامية، والنفوس المطمئنة صارت رحمة وتقارباً، وإصلاحاً، وتقويماً، وارتقاءاً بالعقول، وتزكية بالنفوس، وصدق من قال:

*

63

مواضيع
المواضيع / المشاركات

70

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.01

41

إعجابات
متلقاة 41 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1