قائمة الأعضاء عبدالرحمن سليمان

عبدالرحمن سليمان

مشارك
آخر نشاط : 19/08/1437 - 26/05/2016 03:07 am
مواضيع

2

مشاركات

3

الإعجابات

0

عدد الزيارات

593

التوقيع
منهج
صاحب القرآن
معلومات عن العضو
الجنسية : مصري
مكان الإقامة : الاسكندرية
المؤهل : دبلوم
التخصص الأكاديمي : مشرف تربوي
العمل : باحث تربوي في شئون الحلقات القرآنية
تاريخ التسجيل : 22/08/1434 - 30/06/2013
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

المعلم الأول صلى الله عليه وسلم والحلقات القرآنية

هيا بنا نلقي الضوء على أول حلقتين كانتا على وجه الأرض (النور، والرضوان)، لنرى كيف تلقـَّى النبي -صلى الله عليه وسلم-؟ وكيف علَّم... ؟ وكيف وجَّه... ؟ وكيف تابع... ؟ حيث إن النبي -صلى الله عليه وسلم- حُبب إليه التأمل والتفكر قبل البعثة فكان يخلو بنفسه للتعبد في غار حراء، وكان هذا كنوع من الإعداد من الله -تعالى- له قبل أن يتلقى القرآن في (حلقة النور في غار حراء)، حيث تهيأ بذلك -صلى الله عليه وسلم- لتلقي القرآن العظيم، ثم بعد ذلك نزل عليه الوحي يأمره بأن يقرأ: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ) (العلق:1)، وحين قرأ النبي صلى الله عليه وسلم أتي التوجيه: (لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ) (القيامة:16)، ثم ماذا كان بعد التعلم؟ كان أن أنزل الله عليه: (قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا ) (المزمل:2). وأتى التوجيه الإلهي: (وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا) (المزمل: 4). (اقْرَأْ - لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ - قُمِ اللَّيْلَ - وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا). (وهو منهج النبي -صلى الله عليه وسلم- في تعليم القرآن في حلقات الرضوان في دار الأرقم بن أبي الأرقم): عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: "لَقَدْ عِشْنَا بُرْهَةً مِنْ دَهْرٍ وَأَحَدُنَا يُؤْتَى الْإِيمَانَ قَبْلَ الْقُرْآنِ، وَتَنْزِلُ السُّورَةُ عَلَى مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَنَتَعَلَّمُ حَلَالَهَا وَحَرَامَهَا، وَأَمْرَهَا وَزَاجِرَهَا، وَمَا يَنْبَغِي أَنْ نُوقَفَ عِنْدَهُ مِنْهَا، كَمَا تَعَلَّمُونَ أَنْتُمُ الْيَوْمَ الْقُرْآنَ، ثُمَّ لَقَدْ رَأَيْتُ الْيَوْمَ رِجَالًا يُؤْتَى أَحَدُهُمُ الْقُرْآنَ قَبْلَ الْإِيمَانِ، فَيَقْرَأُ مَا بَيْنَ فَاتِحَتِهِ إِلَى خَاتِمَتِهِ، وَلَا يَدْرِي مَا أَمْرُهُ وَلَا زَاجِرُهُ، وَلَا مَا يَنْبَغِي أَنْ يَقِفَ عِنْدَهُ مِنْهُ وَيَنْثُرُهُ نَثْرَ الدَّقْل". (التربية بالسورة معنى وعملاً ولفظً) وهو منهج النبي -صلى الله عليه وسلم- في التوجيه التربوي: فكان الحبيب -صلى الله عليه وسلم- دائمًا يشبِّه للصحابة القرآن بالصاحب وهم أصحاب لغة، فيقول لهم: (يُقال لصاحب القرآن... - القرآن يلقى صاحبه... - القرآن يأتي شفيعًا لأصحابه... - إذا قام صاحب القرآن... - إلخ).(غرس مفهوم مصاحبة القرآن) وهو منهج النبي -صلى الله عليه وسلم- في متابعة الصحابة في قيام الليل والتحفيز عليه، كقوله لعبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: (نِعْمَ الرَّجُلُ عَبْدُ الله، لَوْ كانَ يُصَلِّي مِنَ اللَّيْلِ) (متفق عليه). وقوله لعبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما-: (يَا عَبْدَ اللَّهِ لَا تَكُنْ مِثْلَ فُلَانٍ كَانَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ فَتَرَكَ قيام اللَّيْل) (متفق عليه).وذهب -صلى الله عليه وسلم- لسيدنا علي والسيدة فاطمة -رضي الله عنهما- ذات ليلة وطرق عليهما الباب وقال: (أَلاَ تُصَلِّيَانِ؟) (متفق عليه).وقال لأبي موسى الأشعري -رضي الله عنه-: (لَوْ رَأَيْتَنِي وَأَنَا أَسْتَمِعُ لِقِرَاءَتِكَ الْبَارِحَةَ، لَقَدْ أُوتِيتَ مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ آلِ دَاوُدَ) (رواه مسلم).(التحفيز والمتابعة على قيام الليل) (اقْرَأْ - لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ - قُمِ اللَّيْلَ - وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا). (التربية بالسورة معنى وعملاً ولفظاً)(غرس مفهوم مصاحبة القرآن)(التحفيز والمتابعة على قيام الليل)

*

2

مواضيع
المواضيع / المشاركات

3

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

0

إعجابات
متلقاة 0 / مرسلة 2

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1