قائمة الأعضاء حسن باسل

حسن باسل

مشارك فعال
آخر نشاط : 19/08/1440 - 24/04/2019 07:00 pm
مواضيع

64

مشاركات

939

الإعجابات

357

عدد الزيارات

2,236

معلومات عن العضو
الجنسية : ذكر
مكان الإقامة : عراقي (موصل)
المؤهل : مهندس مدني
التخصص الأكاديمي : هندسة مدني
العمل : طالب علم
تاريخ التسجيل : 15/08/1435 - 13/06/2014
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

الا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ثم الصلاة والسلام على النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته من المعلوم أن الله تعالى حرم علينا الدم والخنزير والميتة بينما في زمن سيدنا يعقوب عليه الصلاة والسلام كل شيء كان حل إلا ما حرم على نفسه ومن المعلوم أنه حرم على نفسه بسبب عرق النسا ويقال أنه حرم لحم الأبل فهل كان لحم الخنزير حلالا لهم ؟!!!! وهل كان حيوانا نظيفا ثم أصبح قذرا اجلكم الله لنتأمل الآية التالية "وجعل منهم القردة والخنازير" من هم أصحاب السبت هم أقوام بعد سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام أي بعد نزول التوراة كلمة جعل منه أما منه تبعيضية أو تحويلية والقرآن يثبت من قصة أصحاب السبت أن الغالبية مسخوا قردة وخنازير اجلكم الله فكما تقول جعلت من الماء ثلجا كذلك تقول جعلت من البشر قردة وخنازير فهل يدل على أن اصل القردة والخنازير هم البشر ؟ وبهذا لم يكن محرما على اسرائيل عليه الصلاة والسلام وقومه لان لم يكن هنالك قردة وخنازير أصلا ؟!!! لكن الذي نجده في التلمود الحالي أنه قد حُرِّم عليهم الخنزير وهنا نقع في مشكلة في كيفية توافق الأمر بين الآيتين ؟ وهل ممكن أن نوافقها بقوله تعالى "ملة أبيكم إبراهيم" أي أن الخنزير أصلا كان محرما على أبينا النبي إبراهيم عليه الصلاة والسلام فهو محرم على بنيه فلا داع لذكره أم كيف ارجو الافادة بارك الله فيكم هذا والله تعالى أعلى وأعلم وأجل وأعظم دمتم سالمين

*

64

مواضيع
المواضيع / المشاركات

939

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.53

357

إعجابات
متلقاة 357 / مرسلة 517

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1