قائمة الأعضاء المعتزبالله محمد

المعتزبالله محمد

مشارك فعال
آخر نشاط : 06/08/1439 - 21/04/2018 09:55 am
مواضيع

73

مشاركات

284

الإعجابات

90

عدد الزيارات

1,340

التوقيع
بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،
معلومات عن العضو
الجنسية : مصري
مكان الإقامة : مصر
المؤهل : ليسانس
التخصص الأكاديمي : لغة عربية
العمل : باحث
تاريخ التسجيل : 08/09/1435 - 05/07/2014
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

إلتزام الأذكار

اختلف أهل العلم في هذا الزمان في مسألة هي يجوز تقييد ذكر لله لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم نصا تقييده هل يجوز تقييد ذلك وإلتزامه والخلاف محتدم ومتشعب، وقد تبين أن قول القائلين بأن إلتزام ذكر لم يرد في سنة المصطفى نصا وقيدا، إلتزام ذلك جائز، ( إنا لا أتكلم عن قول صدق الله العظيم فقط وإنما أقصد كل ذكر لله يجوز تقييده بدون وجود قيد عن المصطفى صلى الله عليه وسلم، والكلام عن النصوص وليس عن الهيئات التي تصاحب الأذكار )، وإن كان دون الأولى، وقول من قال أن ذلك بدعة، هذا القول بدعة لم يرد عن أهل العلم في القرون المفضلة مثل ذلك القول، وأتحدى في ذلك، فقد قرأت في هذه المسألة منذ أكثر من ثلاثين عاما لا أجد هذا القول مأثورا عن أحد منهم، أقصد أنك إذا اجتهدت وبحثت عن كلمة بدعة في دواوين أهل العلم لن تجدهم ينكرون شيئا من ذلك ابدا،،،2- الدليل الثاني، الأحكام الشرعية تنقسم قسمان، قسم فطري تتفق فيه جميع الشرائع، وقسم غير فطري تختلف في الشرائع، ولكل رسول شرعة ومنهاجا، والذكر عبادة فطرية، ليست سنة متبعة بل هو كالنظافة والتوحيد والنهي عن الظلم، وغير ذلك، تتفق فيه الشرائع والأصل فيه أنه جائز حتى يأتي دليل ينهى عنه، وقد قال رسول الله صلى الله عليه سلم: (( اعرِضوا عليَّ رُقاكُم، لا بأسَ بالرُّقى ما لَم تَكُن شِركًا ))، فكل رقية جائزة إن لم تكن شركا، أو جاء فيها شيء يخرجها عن أصلها، وكذلك يقال في الدعاء، وفي الذكر، لأن الرقية يدخلها الشرك والبدع أكثر من الدعاء، والدعاء يدخله الشرك والبدع أكثر من الذكر، والذكر أعم فكل دعاء ذكر لله.4- الدليل الرابع، قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ))، فقال في أمرنا ولم يقل في أمري، فعلم بذلك أن فعل الصحابة أثناء نزول الوحي شرع، فسكوت الوحي عن أفعالهم يدل على الجواز، ومن طالع سيرتهم وجد من ذلك كثير، وعلماء الحديث حكموا على كل فضائل الأعمال التي فعلها الصحابة أنها لا تأخذ حكم الرفع، والمقصود بفضائل الأعمال، هي الأعمال التي أمر بها الله سبحانه وتعالى على وجه الإطلاق فقيدها الصحابة بغير سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

*

73

مواضيع
المواضيع / المشاركات

284

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.17

90

إعجابات
متلقاة 90 / مرسلة 89

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1