قائمة الأعضاء أبو عبدالرحمن

أبو عبدالرحمن

مشارك نشيط
آخر نشاط : 22/05/1436 - 12/03/2015 09:02 am
مواضيع

3

مشاركات

44

الإعجابات

3

عدد الزيارات

1,127

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 11/09/1426 - 14/10/2005
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

فوائد من كتاب (نزهة القلوب في تفسير غريب القرآن العزيز) لابن عزيز السجستاني رحمه الله

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد: فهذه فوائد منتقاة من كتاب (نزهة القلوب في تفسير غريب القرآن العزيز) للإمام أبي بكر محمد بن عزيز السجستاني رحمه الله (ت330)، رتبتها على حسب ورودها في المصحف ، كتبتها تذكرة لنفسي أسأل الله أن يجعلها خالصة لوجهه وأن ينفع بها منتقيها وقارئها. علما أن الطبعة المعتمدة في الإحالة هي التي حققها الشيخ يوسف بن عبدالرحمن المرعشلي وطبعتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر عام 1434،وهو برواية أبي أحمد عبدالله بن الحين بن حسنون البغدادي (ت386) عن السجستاني وهذا الكتاب مرتب على حسب حروف المعجم ، فرتبت الفوائد هنا على حسب ترتيبها في المصحف، وقد تتضمن الفائدة الواحدة الدلالة على معنى آيتين في سورتين مختلفتين فأذكر المعنى في الموضع الأول، وأحيل في الموضع الثاني على ما ذكرته في الموضع الأول لئلا يحصل تكرار، وقد أذكرها في الموضع الثاني إذا كانت الفائدة الأصلية للموضع الثاني وإنما ذكر المؤلف الموضع الأول تابعا للآية الثانية ،وقد يكرر المؤلف رحمه الله الفائدة في موضعين فأشير إلى التكرار فيهما، وما حصل من زيادة في الموضع الثاني أشرت إليه، وهذا الكتاب هو الوحيد من مؤلفات هذا الإمام رحمه الله كما نص عليه المحقق في مقدمة الكتاب ص20، وذكر أنه مكث في تأليفه مدة خمسة عشر عاما يعرضه خلالها على شيخه ابن الأنباري رحمه الله لتصحيحه ، وقد ألحقت ببعض الفوائد تنبيهات للتوضيح ، وابتدأتها بقول (تنبيه) وميزتها باللون الأحمر، علما أن الرقم المذكور بعد الكلمة أو الجملة المراد ذكر معناها هو رقم الآية، والرقم المذكور في نهاية الفائدة هو رقم الصفحة في الكتاب . والآن أوان إيراد الفوائد المنتقاة... (سورة البقرة) - {سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم}(6)ولا يكون المعلم منذرا حتى يحذر بإعلامه فكل منذر معلم، وليس كل معلم منذرا(ص58) {في قلوبهم مرض}(10) (أي: في قلوبهم شك ونفاق. ويقال: أصل المرض الفتور، فالمرض في القلب: الفتور عن الحق، والمرض في الأبدان :فتور الأعضاء، والمرض في العين: فتور النظر)(ص394) {يعمهون}(15) (يحارون ويترددون)(ص315) وتكررت ص482 وزاد عليها معنى وهو قوله {يعمهون} يعمون ويضلون، والعمى في العين، والعمه في القلب. {صم}(18)(جمع أصم، و(الصمم) انسداد منافذ الأذنين وهو أشد من الطرش)(ص304) {قلنا للملائكة}(34) (مذهب العرب: إذا أخبر الرئيس منها عن نفسه قال: (فعلنا وصنعنا)، لعلمه أن أتباعه يفعلون بأمره كفعله ويجرون على مثل أمره، ثم كثر الاستعمال لذلك حتى صار الرجل من السوقة يقول: (فعلنا وصنعنا)، والأصل ما ذكرت)(ص371) -{ارهبون}(40) (خافون. وإنما حذفت الياء؛ لأنها في رأس آية. ورؤوس الآيات ينوى الوقوف عليها. و الوقوف على الياء يستثقل، فاستغنوا عنها بالكسرة)(ص120) {عدل}(48)( عدل أي: فدية.... وعدل: مثل أيضا كقوله: {أو عدل ذلك صياما} أي مثل ذلك)(ص322) {فومها}(61)( 1- الفوم الحنطة 2- والخبز أيضا. يقال: فوِّموا لنا أي اختبزوا لنا. 3- ويقال: الفوم الحبوب كلها 4- ويقال الفوم: الثوم، أبدلت الثاء بالفاء، كما قالوا: جدث وجدف للقبر)(ص358) {ضربت عليهم الذلة والمسكنة}(61) (المسكنة: فقر النفس. لا يوجد يهودي موسر ولا فقير غني النفس، وإن تَعَمّل لإزالة ذلك عنه) (ص309) -{باؤوا بغضب من الله}(61) (انصرفوا بذلك. ولا يقال (باء) إلا بشر . ويقال: باء بكذا إذا أقر به أيضا)(ص137) {صفراء فاقع لونها}(69) (أي: سوداء ناصع لونها، وكذلك{جمالت صفر} أي: سود) ويجوز أن يكون{صفراء}و{صُفْر} من الصفرة (ص294). -{فادارأتم}(72) (أصلها تدارأتم... فأدغمت التاء في الدال لأنهما من مخرج واحد، فلما أدغمت سكنت، فاجتلبت لها ألف الوصل للابتداء) (ص121) - {أماني}(78) جمع أمنيّة وهي1- التلاوة، ومنه{ألقى الشيطان في أمنيته} 2- والأماني الأكاذيب أيضا ومنه قول عثمان رضي الله عنه (ما تمنيت منذ أسلمت) 3- والأماني أيضا ما يتمناه الإنسان ويشتهيه.(ص61،60) {سواء السبيل}(108)( وسط الطريق، وقصد الطريق، والسبيل مذكر ومؤنث، قال تعالى:{وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا} وقال تعالى:{قل هذه سبيلي})(ص261) {قانتون}(116) (والقنوت على وجوه: 1- القنوت الطاعة، 2- والقنوت القيام في الصلاة،3- والقنوت الدعاء، 4-والقنوت الصمت. قال زيد بن أرقم: (كنا نتكلم في الصلاة حتى نزلت {وقوموا لله قانتين} فامسكنا عن الكلام) .(ص363) -{إماما}(124) (سمي الإمام إماما؛ لأن الناس يؤمون أفعاله؛ أي يقصدونها ويتبعونها. ويقال للطريق إمام؛ لأنه يُؤَم، أي يُقصَد، ويُتَّبَع، ومنه قوله جل وعز: {وإنهما لبإمام مبين} ؛ أي لبطريق واضح.... والإمام الكتاب أيضا. ومنه قوله جل وعز: {يوم ندعو كل أناس بإمامهم} أي بكتابهم. ويقال بدينهم.)(ص122) {سفه نفسه}(130)( 1- قال يونس: بمعنى: سفّه نفسه.2- وقال أبو عبيدة: أي أهلكها وأوبقها. 3-وقال الفراء: سفهت نفسه، فنقل الفعل عن النفس إلى ضمير (مَن)، ونصبت النفس 1- على التشبيه بالتفسير. 2- وقال الأخفش: معناه سفه في نفسه، فلما سقط حرف الخفض، نُصب ما بعده كقوله: {ولا تعزموا عقدة النكاح} . معناه على عقدة النكاح).(ص262،261) : قوله (نصبت النفس على التشبيه بالتفسير) المراد بالتفسير هنا: التمييز، وإنما قال على التشبيه بالتفسير، ولم يقل (على التفسير) لأن التمييز لا بد أن يكون نكرة على قول نحاة البصرة، و(نفسه) معرفة فلذلك قالوا إنها مشبهة للتفسير، على أن الكوفيين لا يشترطون ذلك فيجيزون التمييز من المعرفة كما في هذا المثال والله أعلم. -{آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق}(133): والعرب تجعل العم أبا والخالة أما ومنه قوله تعالى: {ورفع أبويه على العرش} يعني أباه وخالته، وكانت أمه قد ماتت.(ص62،61) -{أمة}(134) (على ثمانية أوجه : 1- أمة جماعة. كقوله جل ثناؤه: {أمة من الناس يسقون} . 2-وأمة: أتباع الأنبياء عليهم السلام، كما تقول: نحن من أمة محمد - صلى الله عليه وسلم -.3-وأمة: رجل جامع للخير يقتدى به كقوله جل وعز: {إن إبراهيم كان أمة قانتا لله} .4- وأمة دين وملة كقوله جل وعز: {إنا وجدنا آباءنا على أمة} . 5-وأمة: حين وزمان كقوله: جل ثناؤه: {إلى أمة معدودة} وكقوله: {وادكر بعد أمة} أي بعد حين. ومن قرأ: ((أَمْه)) و ((أَمَه)) أي نسيان. 6- وأمة: قامة. يقال: فلان حسن الأمة أي القامة. 7-وأمة رجل منفرد بدين لا يشركه فيه أحد. قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((يبعث زيد بن عمرو بن نفيل أمة وحده)) .8-و أمة: أم. يقال: هذه أمة زيد أي أم زيد)(ص113) -{الأسباط}(136) الأسباط: في بني يعقوب وإسحاق كالقبائل في بني إسماعيل. ... وإنما سموا هؤلاء بالأسباط، وهؤلاء بالقبائل ليفصل بين ولد إسماعيل وولد إسحاق عليهما السلام(ص62) {أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة}(157)(ص295) -{أسباب}(166) وأصل السبب الحبل يشد بالشيء فيجذب به، ثم جعل كل ما جر شيئا سببا(ص62) -{فما أصبرهم على النار}(175) أي: أيُّ شيء صبّرهم على النار ودعاهم إليها. ويقال: ((ما أصبرهم على النار)) أي ما أجرأهم على النار(ص62) {رفث}(187)( نكاح. والرفث أيضا الإفصاح بما يجب أن يكنى عنه من ذكر النكاح)(ص240) -{أهلة}(189) يقال للهلال في أول ليلة إلى الثالثة هلال، ثم يقال له القمر إلى آخر الشهر(ص63) {هدْي}(196) (وهدِيّ: ما أهدي إلى البيت الحرام، واحدته: هَدْيَةٌ وهَدِيَّةٌ. قال أبو محمد: يقال لما يهدى إلى البيت(هَدْيٌ) و(هَدِيٌّ) وواحد(هَدْي: هَدْية) وواحد (هدِيّ: هَدِيّة)(ص473) {كُره}(216) ((كُره) و(كَره): لغتان. ويقال: (الكُره) –بالضم- المشقة، و(الكَره) –بالفتح-:هو الإكراه، يعني أن الكُره –بالضم- ما حمل الإنسان نفسه عليه، والكَره –بالفتح- ما أُكره عليه)(ص383) {العفو}(219) (1- أي: الطاقة والميسور. يقال (خذ ما عفا لك)، أي ما أتاك سهلا بغير مشقة. 2- ويقال: (العفو): فضل المال. يقال: (عفا الشيء) إذا كثر. وقوله تعالى: {يسألونك ماذا ينفقون قل العفو} أي ماذا يتصدقون، ويعطون، {قل العفو}، أي يعطون عفو أموالهم فيتصدقون مما فضل من أقواتهم وأقوات عيالهم)(ص323) -{أعنتكم}(220) أهلككم. ويجوز أن يكون المعنى لشدد عليكم وتعبدكم بما يصعب عليكم أداؤه، كما فعل بمن كان قبلكم (ص64) -{أنى شئتم} (223) كيف شئتم، ومتى شئتم، وحيث شئتم. فتكون (أنى) على ثلاثة معان(ص64) {قروء}(228)( والقرء عند أهل الحجاز الطهر، وعند أهل العراق الحيض. وكلٌّ قد أصاب، 1- لأن القرء هو خروج من شيء إلى شيء، فخرجت المرأة من الحيض إلى الطهر، ومن الطهر إلى الحيض، هذا قول أبي عبيدة.2- وقال غيره: القرء الوقت. يقال رجع فلان لقرئه ولقارئه أيضا، أي لوقته الذي كان يرجع فيه. فالحيض يأتي لوقت، والطهر يأتي لوقت)(ص372) -{تعضلونهن}(232) (أي: تمنعوهن من التزوج. وأصله من (عَضَّلَت المرأة) إذا نشب ولدها في بطنها، وعسر ولادته.)(ص154) {الصلاة الوسطى}(238) (الصلاة على خمسة أوجه: 1- الصلاة المعروفة التي فيها الركوع والسجود. 2- والصلاة من الله: الترحم. كقوله عز وجل: {أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة} أي ترحم. 3- والصلاة الدعاء كقوله: {إن صلاتك سكن لهم} ، أي دعاءك سكون وتثبيت لهم. 4-وصلاة الملائكة للمسلمين: استغفارهم لهم 5- والصلاة: الدين، كقوله عز وجل: {يا شعيب أصلاتك تأمرك} ، أي دينك. وقيل: كان شعيب عليه السلام كثير الصلاة، فقالوا له ذلك) (ص295)

*

3

مواضيع
المواضيع / المشاركات

44

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.01

3

إعجابات
متلقاة 3 / مرسلة 6

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1