قائمة الأعضاء علي سبيع

علي سبيع

مشارك فعال
آخر نشاط : اليوم 05:11 pm
مواضيع

33

مشاركات

234

الإعجابات

90

عدد الزيارات

1,056

معلومات عن العضو
الجنسية : مصري
مكان الإقامة : مصر
المؤهل : بكالوريوس علوم م
التخصص الأكاديمي : رياضيات
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 12/06/1436 - 01/04/2015
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

الإيمان و أمية المنهج

عن ابن عباس في قوله،(لا يعلمون الكتاب)، قال: لا يعرفون الكتاب الذي أنزله الله. قال تعالى{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} والقراءة تكون من متلو أو من مكتوب قال تعالى{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلَا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلَا شَهِيدٌ وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }وهذه الآية تبين أهمية الكتابة والقراءة فى حفظ الحقوق وانظر الأمر فى قوله تعالى{فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ} كما تمدنا الآية بوسيلة تعليمية ناجعة ألا وهى التقوى التى ترتكز على الإيمان قال تعالى{الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)}.

*
أخر مشاركة

بسم1 قولك :أما إستفسارك بأن هل خلا القرآن من الإعجاز البياني فأقول مما لا شك فيه أن بلاغة الكلمة في التعبير القرآني أمر لا ينكره عاقل ولكن أن توصف بالإعجاز فهذه مبالغة ، فما هو المعجز في التعبير القرآني من جهة الأسلوب الذي لا يقدر عليه أحد أن يحاكيه !؟ يذكرنى هذا بقول من قالوا مثلك فى قوله تعالى{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} وقول الوليد ابن المغيرة وهو رجل ذو لسان فى قوله تعالى{فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ } أيْ يُروى ويُتعلمُ وقوله سحر يدل على إن من بيانة ورصانة أسلوبه ما يسحر القلوب ويأخذ بالألباب وبالرغم من هذا لم يستطيع أحد أن يبرهن على صدق ما قال ثم عارض القرآن إلى الآن مع العلم أن المصلحة فى ذلك معلومة ومطلوبة وهى ضرب أدلة القرآن بعضها ببعض والنيل من الدين كله.فما ذكرته أنت من أدلة فى أنه لا يستطيع أحد أن يأتى بأهدى من هذا القرآن صحيح لكن جعلك التحدى فى هذا فقط هو عين الإشكال الذى لم يقل به أحدا من أهل العلم مطلقا وإن صح كلامك كيف يتحدى الله عز وجل عموم الإنس والجن وفيهم من يجهل العربية ثم يطلب الله عز وجل بأن يأتوا بمثل كتابه فى الهداية؟ أقول لك قد يطلق العام ويراد به الخاص والعكس.وبخصوص الهداية ألم تكن التوراة والإنجيل للهداية ؟ قال تعالى{ نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ } فما هو تأثير معجزة الهداية فى العالم؟ فأقل من خمس العالم من المسلمين وأقل من ذلك بكثير من هم على الهداية الحقة قال تعالى{إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ } وقال تعالى{وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47) وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} فكل كتب الله عز وجل للهداية فبماذا امتاز القرآن عن غيره من الكتب؟ أو ماهى معجزة خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم فيما حمل إلينا من الهداية؟ فكل نبى جاء بمعجزة تناسب ما اشتهر به قومه فكانت معجزة موسى عليه السلام فى العصا ومعجزة عيسى عليه السلام فى الطب. فهل لديك مايدل على أن التحدى فى القرآن لايشمل البلاغة العالية؟

*

33

مواضيع
المواضيع / المشاركات

234

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.18

90

إعجابات
متلقاة 90 / مرسلة 182

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1