قائمة الأعضاء هيفاء محمّد

هيفاء محمّد

مشارك
آخر نشاط : 11/02/1438 - 11/11/2016 07:22 pm
مواضيع

3

مشاركات

6

الإعجابات

2

عدد الزيارات

195

معلومات عن العضو
الجنسية : إرترية
مكان الإقامة : السعودية
المؤهل : بكالوريوس شريعة
التخصص الأكاديمي : ماجستير تفسير
العمل : طالبة
تاريخ التسجيل : 03/03/1437 - 14/12/2015
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

برنامج أهل التفسير

أهل التفسير (1) أهمية دراسة تراجم المفسّرين ومناهجهموهو كتاب صغير الحجم، ذكر فيه الإمام السيوطي -وهو علم معروف من أعلام العلماء (ت911هـ)- واستدرك كثيرًا على كثير من الفنون، فكتب –مثلًا- كتاب "المزهر في علوم اللغة" وقال: إنني لم أجد في كتب اللغة من نسج على منوال ما كُتب في مصطلح الحديث، فأردت أن أكتب في اللغة"، وكذلك في طبقات المفسرين يقول: "وجدت من كتب في طبقات الفقهاء، وفي طبقات المحدثين، وفي طبقات المؤرخين، ولم أجد من كتب في طبقات المفسرين مع أهميتها، فاستخرت الله سبحانه وتعالى في تصنيف كتاب في طبقات المفسرين".أهل التفسير (2) حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عبّاس رضي الله عنهماعندما نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم في مكة، وبقي النبي صلى الله عليه وسلم في مكة ثلاثة عشر عامًا، ينزل عليه الوحي ويبلغه إلى الصحابة رضي الله عنهم، فكان الصحابة بطبيعتهم يفهمون القرآن الكريم، وإذا غمض عليهم شيء سألوا النبي صلى الله عليه وسلم، عندما نزل قول الله تعالى: {الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ} (الأنعام: 82) جاء عبد الله بن مسعود رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: وأيّنا لا يظلم نفسه؟ فهم أن الظلم المقصود في الآية ظلم الإنسان مطلقًا، فالنبي صلى الله عليه وسلم فسّر لهم معنى الظلم، فقال: ليس الذي تعنون، ألم تسمعوا قول العبد الصالح –يشير إلى لقمان-: {يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} (لقمان: 13). فهذا من المواقف التي فسر فيها النبي آية للصحابة شقّ عليهم المعنى الذي فهموه منها.قرأ النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ} (الأنفال: 59) ثم قال: ألا إنّ القوة الرمي، ألا إنّ القوة الرمي، ألا إنّ القوة الرمي" ففسر النبي صلى الله عليه وسلم القوة في هذه الآية بالرمي.أول مراحل التفسير هي في القرآن نفسه، فالقرآن الكريم يوضح بعضه بعضًا، كقوله تعالى: {وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3)} فسر الله في ههذ الآية المقصود بالطارق، وقوله تعالى: {إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا (21)} فسر المقصود بالهلوع.كان ابن عباس يُستنار برأيه في مجلس الخلافة، ولذلك كان عمر رضي الله عنه يقدمه ويستشيره ويسأله، حتى وقع في نفوس بعض الصحابة من هذا، فقالوا: أبناؤنا من سنه، فلماذا يحضره معنا؟ فقال ابن عباس: فناداني عمر رضي الله عنه مرة، وفطنت أنه ما دعاني إلا ليري الصحابة، فسألهم عن قوله: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3)} فقال الصحابة: هذه أمر من الله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم أنه إذا فتح عليه مكة ورأى الناس يدخلون في دين الله جماعات، فأمره أن يسبح لله وأن يستغفره، ويكثر من التسبيح والاستغفار، وقال لابن عباس: ماذا تفهم منها؟ هذا أجل النبي صلى الله عليه وسلم نُعي إليه، يا محمد، إذا جاء نصر الله والفتح، فتح مكة، ورأيت الناس يدخلون في الإسلام جماعات، فذاك علامة أجلك فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابًا، فقال عمر: والله ما أفهم منها إلا ما تفهم يا ابن عباس.

*

3

مواضيع
المواضيع / المشاركات

6

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

2

إعجابات
متلقاة 2 / مرسلة 1

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1