قائمة الأعضاء عبدالرحيم بن عبدالرحمن آل حمودة

عبدالرحيم بن عبدالرحمن آل حمودة

مشارك فعال
آخر نشاط : 22/02/1440 - 01/11/2018 12:01 pm
مواضيع

44

مشاركات

612

الإعجابات

24

عدد الزيارات

788

التوقيع
قال الله: {إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا}: أي بارًّا عوَّدني منه الإجابة إذا دعوتُه.
- غريب القرآن لابن قتيبة.
معلومات عن العضو
الجنسية : مصري
مكان الإقامة : المملكة العربية
المؤهل : .
التخصص الأكاديمي : .
العمل : .
تاريخ التسجيل : 14/11/1437 - 17/08/2016
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

معاني مفردات اللغة العربية "موضوع متجدد".

*" من معاني مفردات اللغة العربية "* (ن ك ف) : الاسْتِنْكافُ: الأنَفُ والانْقِبَاضُ، والامتناع عن الشَّيْءِ حَمِيًةً وعِزةً، وقد يصحبه ازدراء، واحتقار شديد، وبهذا يكون الاستنكاف: أسوء من الاستكبار (1). ° نَكِفْتُ مِنْ الشَّيْءِ نَكَفًا مِنْ بَابِ تَعِبَ وَنَكَفْتُ أَنْكُف مِنْ بَابِ قَتَلَ لُغَةٌ وَاسْتَنْكَفْتُ إذَا امْتَنَعْتُ أَنَفَةً وَاسْتِكْبَارًا (٢). °والاسْتِنْكافُ: الأنَفُ والانْقِبَاضُ عن الشَّيْءِ حَمِيًةً وعِزةً . °ونَكِفَ الرجلُ عَنِ الأَمر، بِالْكَسْرِ، نَكَفاً واسْتَنْكَفَ: أَنِف وَامْتَنَعَ. وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيزِ: {لنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لله}: أي لن يأنف، وينقبض، ويمتنع أن يكون لله عبدا (٣). °يُقَالُ: نَكِفْتُ مِنَ الشَّيْءِ واسْتَنْكَفْتُ مِنْهُ: أَيْ أَنِفْتُ مِنْهُ. وأَنْكَفْتُهُ: أَيْ نَزَّهْتُه عَمَّا يُسْتَنْكَفُ (٤). وفي القاموس المحيط: ونَكِفَ الرَّجُلُ عَن الأَمْرِ، كفَرِحَ: أَنِفَ حَمِيَّةً، وامْتَنَعَ. ورَجُلٌ نِكْفٌ، بالكسِر: يُسْتَنْكَفُ مِنْهُ. قال الخليل في العين: نكف: النَّكْفُ: تنحيتك الدموع بإصبعك عن خدك، قال: فبانوا ولولا ما تَذكرُ منهم ... من الخلف لم يُنكَفْ لعينك مدمع. ودرهم مَنْكوفٌ، أي: بهرج رديء. والنَّكَفُ: الاستنكاف. والاستنكافُ عند العامة: الأنفُ. وإنما هو الامتناع، والانقباض عن الشيء حمية وعزة. والنَّكَفَةُ: ما بين اللحيين والعنق من جانبي الحلقوم من قدم من ظاهر وباطن. وفي المعجم الوسيط: اسْتَنْكَفَ من الشيء ، وعنه : أنِفَ وامتنع ، ويقال : استنكف عن العمل : امتنَع مستكبراً . وفي التنزيل العزيز : النساء آية 173 وأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ ) ) ، و : النساء آية 172 لَنْ يَسْتَنْكِفَ المَسِيحُ أنْ يَكُونَ عَبْدًا للهِ ) ) . وفي معجم اللغة العربية المعاصرة: • نكِف من الرِّشوة: امتنع وانقبض أنفَةً وحميةً واستكبارًا. ................... (1): انظر: القاموس في اللغة للصاحب بن عباد، والمعجم الوسيط. (٢): المصباح المنير للفيومي. (٣): المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده، ولسان العرب لابن منظور، معاني القرآن للزجاج، وغريب القرآن لابن قتيبة. (٤): النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات. ..................... *جمعه، ورتبه: عبدالرحيم بن عبدالرحمن آل حمودة. المصري، المكي.* *للاشتراك، للإبلاغ عن خطأ: +966509006424*

*
أخر مشاركة

*"معاني وغريب القرآن"* - جمع، ورتيب: عبدالرحيم بن عبدالرحمن آل حمودة، المصري المكي. للاشتراك، للإبلاغ عن خطأ: +966509006424 قوله تعالى: ﴿وَجَمَعَ فَأَوعى﴾ . *قوله {وَ}:* تدعو من (١): *قوله {جَمَعَ}:* يعني: جمع المال؛ كما قال: ﴿الَّذي جَمَعَ مالًا وَعَدَّدَهُ﴾ . انتهى فقوله: {جَمَعَ}: المال. قاله البغوي في تفسيره، الماوردي في النكت والعيون، وابن أبي زمنين في تفسيره، والنسفي في مدارك التنزيل، وغيرهم جمع. إلا أن ابن أبي زمنين قال: يعني: جمع المَال فأوعاه. *قوله {فَأَوعى}:* أي فحفظه في أوعية. والمعنى: تدعو لظى إليها من أدبر وتولى، وجمع المال فأوعاه، ولم يؤد حق الله فيه. قال الرازي في تفسيره: فأصل الكلمة من الوعاء، فيقال: أوعيت الشيء أي جعلته في وعاء. قال الراغب في المفردات: والإِيعَاءُ: حفظ الأمتعة في الوِعَاءِ. قال ابن جزي الغرناطي في التسهيل: يقال: أوعيت المال وغيره إذا جمعته في وعاء. قال البقاعي في نظم الدرر: والوعي: الحفظ في النفس، والإيعاء: الحفظ في الوعاء. قال السيوطي في معترك الأقران: (وعى) العلم يعني حفظه ومنه: (وتعيها أذن واعية) ...، وأما أوعى بالألف يوعي فجمع المال في وعاء، ومنه: (وجمع فأوعى). قات (عبدالرحيم): ومن الأول قوله تعالى: ﴿لِنَجعَلَها لَكُم تَذكِرَةً وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ﴾ ، قال الطبري في تفسيره: وقوله: (وَتَعِيَهَاأُذُنٌوَاعِيَةٌ): يعني:حافظة،عقلت عن الله ما سمعت. قال ابن الهائم في التبيان في غريب القرآن: أي تحفظهاأذنحافظة، من قولك: وعيت العلم، إذا حفظته. ومن الثاني: قوله تعالى: ﴿فَبَدَأَ بِأَوعِيَتِهِم قَبلَ وِعاءِ أَخيهِ ثُمَّ استَخرَجَها مِن وِعاءِ أَخيهِ ...﴾ . انتهى فمعنى قوله تعالى: {وجمع فأوعى}: يقول: وجمع مالا فجعله في وعاء، ومنع حق الله منه، فلم يزكِ، ولم ينفق فيما أوجب الله عليه إنفاقه فيه. قاله الطبري في تفسيره. قال الفراء في معاني القرآن: فلم يؤد منه زكاة، ولم يصل رحما. قال القرطبي في تفسيره: فكان جموعا منوعا. تنبيه: قلت (عبدالرحيم): لا يعاب على المرء مجرد جمع المال، ولأنه مما جبلت عليه النفوس؛ فالآية تشير إلى فرط بخله وحرصه وطول أمله واعراضه عن الآخرة، وهذا شأن الكفار؛ كما قال: ﴿ذَرهُم يَأكُلوا وَيَتَمَتَّعوا وَيُلهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوفَ يَعلَمونَ﴾ . قال ابن جزي الغرناطي في التسهيل، في قوله تعالى: {وجمع فأوعى}: وهذه إشارة إلى قوم من أغنياء الكفار جمعوا المال من غير حله ومنعوه من حقه. قال الرازي في التفسير الكبير: وقوله: {وجمع فأوعى}: إشارة إلى حب الدنيا، فجمع إشارة إلى الحرص، وأوعى إشارة إلى الأمل، ولا شك أن مجامع آفات الدين ليست إلا هذه. قال أبو السعود في تفسيره: تشاغل به عن الدين، وزهى باقتنائه حرصا وتأميلا. .......................... (١): قال مكي في الهداية إلى بلوغ النهاية: أي: وتدعو من جمع مالاً فجعله في وعائه ومنع حق الله منه. ومعنى " أوعى ": أحاط بِمَنْعِ المَالِ وحِفْظِه، ومنه: وَعيْت العلم، وأذنٌ واعيةٌ.

*

44

مواضيع
المواضيع / المشاركات

612

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.75

24

إعجابات
متلقاة 24 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1