قائمة الأعضاء حسن علي حسن خليل

حسن علي حسن خليل

مشارك
آخر نشاط : 23/06/1438 - 21/03/2017 11:46 pm
مواضيع

4

مشاركات

27

الإعجابات

13

عدد الزيارات

473

معلومات عن العضو
الجنسية : مصري
مكان الإقامة : مصر
المؤهل : بكالوريوس
التخصص الأكاديمي : قراءات
العمل : الإقراء والتحفيظ .
تاريخ التسجيل : 15/05/1438 - 11/02/2017
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر مشاركة

قال الإمام الداني رحمه الله ما نصه: والحال الرابعة: أن يكونا مخفيين، وذلك عند باقي حروف المعجم ، نحو {أنفسكم} ، و {قوماً فاسقين} ، و {إن كنتم} ، و {عاداً كفروا} ، {ولئن قلت} ، و {قوماً قلنا} ، وما أشبهه. والفاء من حيث اتصلت بالتفشي بالثاء بمنزلة الثاء في الإخفاء. وإنما أخفيا عندهن لأنهما لم يبعدا منهن كبعدهما من حروف الحلق، فيجب الإظهار للتراخي، ولم يقربا منهن كقربهما من حروف (لم يرو) فيجب الإدغام للمزاحمة، فأخفيا فصارا عندهن لا مظهرين ولا مدغمين، وغنتهما مع ذلك باقية، ومخرجهما من الخيشوم خاصة، ولا عمل للسان فيهما، والخيشوم خرق الأنف المنجذب إلى داخل الفم. وإخفاؤهما على قدر قربهما وبعدهما، فما قربا منه كانا عنده أخفى مما بعدا عنه. والفرق بين المخفى والمدغم أن المخفى مخففٌ والمدغم مشدد، والله أعلم. انتهى فالمستفاد من كلامه يحتمل طريقتين الأولى : أنه لا عمل للسان أصلا . الثانية :أن له عمل ، ولكن هذا العمل ليس عمل النون المظهرة ، ويرشح هذا الفهم الثاني ما صرح به في قوله : واعلم أن إخفاؤهما على قدر قرب الحروف وبعدها فما قرب منهما كان أخفى عندهما مما بعد عنهما ولو لم يكن للسان عمل أصلا لتساوى القريب والبعيد في صوت الإخفاء ، ثم إن من يقول بهذا القول يلزمه استثاء الدال والتاء والطاء لئلا يلتبس بالإظهار . الخلاصة : الإخفاء : اعتماد على مخرج الخيشوم ، ومعه استعداد للحرف التالي ، فإذا نطقت مثلا فطرف اللسان عن الثنيتين استعدادا لمخرج الذال . فهذه إجابة سريعة جدا أردت منها إحياء الموضوع لنستفيد علما نافعا من أهل الفن والله أعلم

*

4

مواضيع
المواضيع / المشاركات

27

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.03

13

إعجابات
متلقاة 13 / مرسلة 17

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1