قائمة الأعضاء الزيتونة

الزيتونة

مشارك فعال
آخر نشاط : اليوم 09:46 am
مواضيع

112

مشاركات

530

الإعجابات

220

عدد الزيارات

1,281

معلومات عن العضو
الجنسية : سودانية
مكان الإقامة : السودان
المؤهل : ماجستير
التخصص الأكاديمي : إعلام
العمل : ربة منزل حاليا
تاريخ التسجيل : 17/12/1438 - 08/09/2017
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

من دقائق القرآن الكريم (11)

بسم الله الرحمن الرحيم (1) - إِذْ دَخَلُوا عَلَىٰ دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ ۖ قَالُوا لَا تَخَفْ ۖ خَصْمَانِ بَغَىٰ بَعْضُنَا عَلَىٰ بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَىٰ سَوَاءِ الصِّرَاطِ -22-ص ابراهيم عليه السلام كان رجلا يعيش بصورة عادية معتادا على إستقبال الضيوف، فدخل الملائكة فى شكل رجال عليه وإستقبلهم، ولم يعرف حقيقتهم ويخف منهم إلا عندما لم يقربوا الطعام، فصرّحوا له أنهم رسل من الله تعالى . أما داؤود عليه السلام فقد كان ملكا فطريقة دخول الملائكة عليه وهم على شكل رجال الى محرابه عن طريق تسلق الجدار أثارت فزعه، فلا شك أن له خدم وحرّاس يجب الإستئذان منهم للدخول إليه، والملاحظ أنهم لم يعرّفوا أنفسهم فلم يقولوا له نحن رسل ربك كما قالوا لإبراهيم وكما قال الملك لمريم عليهما السلام، ولكن دخولهم وطريقتهم فى الكلام أعلمته أنهم رسل الله تعالى فما هكذا يدخل الناس على الملوك ولا هكذا يخاطب الناس الملوك (أحكم بيننا بالحق) (ولا تشطط !) أى (لا تبعد عن العدل أو لا تبالغ فى الجور) ، فعلم فى نفسه أنهم رسل الله تعالى وتوبيخ من الله على خطأ بدر منه سابقا فإستغفر الله تعالى فغفر الله له، وهو ما نسميه اليوم ب"إستخدام النفوذ والقوة" أو التهديد لتحقيق المراد، أو الميل الى الأغنياء والأقوياء عند الحكم. (2) أ- الحيوانات أو الدواب التى تمشي على إثنين هى الطيور بأنواعها و"الكنغر والبطريق " فقط، وفى عهد الرسول (ص) لم يكن الناس يعلمون بهذين الحيوانين فالكنغر فى أستراليا والبطريق فى القارة المتجمدة الجنوبية، لذا علموا أن المقصود هى الطيور بأنواعها الداجنة والمتوحشة، المشي معلوم أنه على الأرض فحذفها ( (على الأرض) )، وأراد الله تعالى أن يعلمنا من هذه الآية أنها جميعها-وتشمل الحشرات- خلقت من (ماء) ، فقد جاء وصف الدابة أيضا "للأرضة" تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ ۖ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14) ب- ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (6) -هود أما الآية هذه فتتحدث عن الرزق والسكن للدواب جميعا ، والرزق والسكن ما يكون دوما على الأرض فالطعام "من شجر وثمر وبيض وحيوانات صغيرة وسمك، والماء بالطبع فى الأرض. إذا ميّز الله تعالى الطيور مرة بالمشى على الرجلين بأنها مخلوقة ماء ومرة بالطير بالجناحين بأنها أمم أمثالنا ومرة جمعها مع كل الدواب بأنّ على الله رزقها. (3) وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75) وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ (76) وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ (77) وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ (115) وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116) –الصافات ولكى لا يقول البعض أن طوفان نوح عليه السلام كان إغراقا لكل الكرة الأرضية بوصفه "بالكرب العظيم" ، ففرعون وقومه غرقوا فى النيل.

*

112

مواضيع
المواضيع / المشاركات

530

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.72

220

إعجابات
متلقاة 220 / مرسلة 225

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1