قائمة الأعضاء احمد صبري

احمد صبري

مشارك فعال
آخر نشاط : 15/01/1441 - 14/09/2019 09:19 am
مواضيع

2

مشاركات

110

الإعجابات

60

عدد الزيارات

235

معلومات عن العضو
الجنسية : مصري
مكان الإقامة : السعودية
المؤهل : بكالوريوس
التخصص الأكاديمي : هندسة
العمل : مهندس
تاريخ التسجيل : 08/11/1439 - 20/07/2018
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

” أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها "

(157)الاعراف (158) الاعراف قال ابن كثير: وقوله : "فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي" أخبرهم أنه رسول الله إليهم ، ثم أمرهم باتباعه والإيمان به ، " النبي الأمي" أي : الذي وُعِدتم به وبُشرتم به في الكتب المتقدمة ، فإنه منعوت بذلك في كتبهم ; ولهذا قال: "النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته" أي : يصدق قوله عمله ، وهو يؤمن بما أنزل إليه من ربه " واتبعوه " أي : اسلكوا طريقه واقتفوا أثره ، " لعلكم تهتدون " أي : إلى الصراط المستقيم .اهـ وفي الحديث الصحيح : لَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بنَ عَمْرِو بنِ العَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عنْهمَا، قُلتُ: أخْبِرْنِي عن صِفَةِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في التَّوْرَاةِ؟ قالَ: أجَلْ، واللَّهِ إنَّه لَمَوْصُوفٌ في التَّوْرَاةِ ببَعْضِ صِفَتِهِ في القُرْآنِ: {يَا أيُّها النبيُّ إنَّا أرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا ومُبَشِّرًا ونَذِيرًا} " (48) العنكبوت قال القرطبي : قوله تعالى :" وما كنت تتلو من قبله من كتاب " الضمير في ( قبله ) عائد إلى الكتاب وهو القرآن المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ; أي وما كنت يا محمد تقرأ قبله ولا تختلف إلى أهل الكتاب ; بل أنزلناه إليك في غاية الإعجاز والتضمين للغيوب وغير ذلك فلو كنت ممن يقرأ كتابا ويخط حروفا لارتاب المبطلون أي من أهل الكتاب وكان لهم في ارتيابهم متعلق ، وقالوا : الذي نجده في كتبنا أنه أمي لا يكتب ولا يقرأ ، وليس به . قال مجاهد : كان أهل الكتاب يجدون في كتبهم أن محمدا صلى الله عليه وسلم لا يخط ولا يقرأ ; فنزلت هذه الآية ; قال النحاس : دليلا على نبوته لقريش ; لأنه لا يقرأ ولا يكتب ولا يخالط أهل الكتاب ، ولم يكن بمكة أهل الكتاب فجاءهم بأخبار الأنبياء والأمم وزالت الريبة والشك .اهـ (78) البقرة (75) ال عمران (2) الجمعة "إنا" ( أي العرب أو نفسه المقدسةصلى الله عليه وسلم ( "أمة") جماعة قريش ( "أمية") بلفظ النسبة إلى الأم أي باقون على الحالة التي ولدتنا عليها الأمهات ( "لا نكتب") بيان لكونهم كذلك أو المراد النسبة إلى أمة العرب لأنهم ليسوا أهل كتاب والكاتب منهم نادر ( "ولا نحسب" (بضم السين لا نعرف حساب النجوم وتسييرها فلم نكلف في تعريف مواقيت صومنا ولا عبادتنا ما نحتاج فيه إلى معرفة حساب ولا كتابة إنما ربطت عبادتنا بأعلام واضحة وأمور ظاهرة لائحة يستوي في معرفتها الحساب وغيرهم، ثم تمم عليه الصلاة والسلام هذا المعنى بإشارته بيده من غير لفظ إشارة يفهمها الأخرس والأعجمي ( الشهر هكذا وهكذا .اهـ يتبع بإذن الله تعالى

*
أخر مشاركة

. انتهى كلام الشاطبي. قال الشيخ عبدالله دراز في تعليقه على الوجه الأول : كيف لا يعارض هذا ما قرره في نتيجة هذا الفصل من قوله ( أي الشاطبي ) آنفا: "وعلى هذا، فالتعمق في البحث في الشريعة وتطلب ما لا يشترك فيه الجمهور خروج عن مقتضى وضع الشريعة الأمية"، وهنا يقول: "إنها أمور إضافية"، و"إن تدقيق الذي يتمرن على علم الشريعة في الأمور الجليلة، وإن نسبة ما فهمه إلى ما يفهمه العامي نسبة محفوظة"، ولا يقال: إن ما قرره كان خاصا بالاعتقاديات، لأنا نقول: الجواب أصله عام في المتشابهات الاعتقادية وغيرها، كما يعلم من النظر في الاعتراض، وعلى كل حال، فهو هنا يثبت أن للخاصة أن تفهم وتدقق في الشريعة بما لا يناسب الجمهور ولا يشتركون فيه، وهل هذا إلا عين التسليم بالإشكال على ما سبق؟.اهـ وقال الشيخ دراز معترضا في تعليقه على الوجه الثاني : وهل هذه هي الدعوى التي يشتغل ( الشاطبي ) في هذه الفصول بإثباتها، وهي أن الشريعة أمية، وأنه لا يصح أن تُفهم إلا بالوجه الذي يعهده الأميون والجمهور، أما كون الأمر المشترك في التكليف هو ما يفهمه الجمهور وما يقدر على أدائه الجمهور، فلا مرية فيه، إنما الكلام فيما أطال فيه النفس في هذه الفصول من الحجر على الخواص أن يفهموا الكتاب إلا بمقدار الأميين والجمهور، وبنى على هذه النتائج. اهـ

*

2

مواضيع
المواضيع / المشاركات

110

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.26

60

إعجابات
متلقاة 60 / مرسلة 36

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1