قائمة الأعضاء محمد صفاء حقي

محمد صفاء حقي

مشارك
آخر نشاط : 26/06/1432 - 29/05/2011 06:05 am
مواضيع

2

مشاركات

15

الإعجابات

2

عدد الزيارات

1,873

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة : الرياض
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 07/04/1424 - 07/06/2003
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

مجرد وجهة نظر مكررة للباحثين من أهل القرآن

مجرد وجهة نظر مكررة للباحثين من أهل القرآن السلام عليكم أيها الأحبة الكرام في ملتقى أهل القرآن. بارك الله فيكم رواد ملتقى أهل التفسير ، ونفع بكم ، و سرني أن أقرأ لكم هذه الأفكار المطروحة ، والحوارات الحية المفيدة ، ومشاركة معكم ولتقديم ما أتصور أن فيه نفع أقول : لقد سبق أن تحدثت إلى بعض أهل العلم الكرام عن موضوعات أهل القرآن ، وأبديت لهم يومها شيئاً من الامتعاض في انصراف طلبة العلم الأفاضل لموضوعات لا تمس الواقع ، ولا تتصل بحياة الناس ، والحال والمطلب أن يعيش الباحث زمانه ، ويجتهد في عرض كل ما يمس حياته وحياة أهل زمانه على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، ليسيروا وفق هدي الكتاب على نهج الرسول صلوات الله عليه ، ووفق أمره ، وهو ما كان يفعله سلفنا الصالح رضوان الله عليهم ، حين عالجوا رحمهم الله أمور حياتهم بشكل سليم بعرضها على كتاب الله وسنة رسول الله وخرجوا لنا بهذا الكم الهائل من المصنفات والمؤلفات ، بل وصل الأمر بهم أنهم تعرضوا لأمور لم تقع ماذا لو وقعت ، فأين نحن منهم ؟!!، إن المنتسبين للتخصصات الأخرى غير الشرعية يبذلون جهود تذكر فتشكر في هذا الاتجاه في عصرنا هذا على الخصوص، فتجدهم ينحون جهة البحوث العملية والدراسات الميدانية، والتي تمس حاجيات الناس ، ولهذا تجد لهم حضوراً واضحا وتأثيراً قوياً في التوجيه.. ولعلني أضرب مثالا يبين للقارئ الكريم كيف تهمل موضوعات هي في غاية الأهمية وتصرف الجهود إلى موضوعات أخرى ،هي ليست يأية حال في هذه الدرجة من الأهمية . إنه الطفل وما يتعلق به وبحياته وتربيته ونشأته وتوجيهه وتعليمه وتثقيفه ،ومن ثم التفكير الجاد لمستقبل يليق بالأمة في بناء جيل يحمل هم الدعوة بوعي سديد وفهم عصري سليم منضبط بضوابط السلف رضوان الله عليهم أجمعين ، ليعيش النشئ بالقرآن ومع القرآن وللقرآن . مرة نقل إليَّ طفلي الكبير ، استفسار أستاذه القدير ، عن ضوابط التفسير التي من المفترض التزامها لتفهيم كلام الله للمسلم الصغير.يومها لم أجد إلا النذر اليسير من المطلوب جواباً لهذا السؤال الكبير. أريد أن أقول: متى سيجعل طلبة العلم في تخصص القرآن وعلومه الطفل ضمن اهتماماتهم العلمية ودراساتهم العملية، فيقدموا للكُّتاب والمؤلفين التربويين على سبيل المثال الضوابط السليمة والمناهج المفيدة لتفسير القرآن للناشئة ، وطرق تقديمها، والوسائل التي تحقق المطلب ، والتكنولوجيا المتبعة لذلك ، فيقدموا له شيئاً ينافس التقدم الرهيب الذي حصل في العملية المعرفية ، وتسخير الوسائل للوصول إلى قلب الطفل وعقله ووجدانه . لقد اهتم شرعنا الحنيف وكتابنا العظيم بالطفل اهتماماً منقطع النظير ، ووجه الأتباع إلى الاهتمام بكل ما يتعلق به في شتى الميادين . غير أننا لو نظرنا إلى ثمرات مطابعنا الشرعية ربما لا نخرج إلا باليسير النادر من العناوين التي تناولت الطفل ، أما الموضوعات القرآنية التي تناولت الطفل فقد نعدم ذلك تماماً ، بل سنفتقد بالتأكيد أي بحث يتناول منهج تعليم الطفل مضمون كلام الله وفق رؤية عصرية نعيشها ويعيشها أطفالنا. إننا إلى هذا اليوم لا زلنا نعلم أطفالنا مضامين كتاب ربهم كما نعلم الكبار تماماً دون أي اعتبار لسن الطفل وقدراته وثقافته واهتماماته . كما أننا نهمل تماماً مناهج التعليم وطرق التدريس الحديثة في تعليمهم أمور دينهم . أبلغني أحد المهتمين بالطفل أنه زار مكتبة في مدينة روما فوجدهم يقدمون الإنجيل ومضمونه لناشئتهم بنحو ( 150 ) طريقة وذكر لي منها صوراً يدل على الهم الذي يعيشه أولئك لرسم الصليب وتعاليم الإنجيل في عقول الصغار وقلوبهم ، قال: من تلك الوسائل أنهم يقدمون وسادة للنوم يضعها الطفل تحت رأسه، هذه الوسادة مكونة من خمسين طبقة من الاسفنج الناعم الملون والمصور، كل طبقة منها على شكل صفحة تفتح من الجانب ، تضم جملة من تعاليم الإنجيل يقرأها الطفل وهو مرتاح البال قبيل النوم ليعيش حسب اعتقادهم بأمان مع كلام الانجيل !!! طبعا مع الفارق بين كتاب محرف وآخر قال فيه الرب (إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون) إنني آمل من طلبة العلم الكرام الذين يعيشون هم الأمة أن يجعلوا الطفل من ضمن اهتماماتهم ، فيقبلوا على كتاب الله ويقرؤه مرات للطفل المسلم فلعله لا يضيع في زمن الفضائيات والملهيات ومدن الألعاب ، والبلايستيشن . متى سنجعل الطفل مدار اهتمامنا ؟! ومتى سيجتهد طلبة العلم وأهل البحث في الوسائل الشرعية والمشروعة لتعليم الطفل ؟ ومتى ستعرض تلك الوسائل المكتشفة وغيرها ليجتهد العلماء في حكمها في ضوء العصر وحاجة النشئ ؟ بل متى سيتعاون أهل القرآن مع أهل الاكتشاف مع التربويين لينتجوا لنا وسائل أكثر نفعاً لتعليم النشئ أمر الشرع ؟ أرجو أن تكون البداية من هذا المنتدى المبارك ..وليكن من الموضوعات المقدمة لقسم القرآن الكريم من شخص تربوي يهتم بالطفل : تفسير القرآن للناشئة الضوابط والوسائل. أو بعنوان : تفسير القرآن للناشئة رؤية عصرية. اهتمام القرآن بالطفولة . ثقافة الطفل المسلم في كتاب الله . ودمتم

*
أخر مشاركة

حول تفسيره

بالنسبة لتفسير ابن عقيلة فقد أحضرت وريقات منه للنظر فيه وإمكانية تحقيقه وخدمته ، وبعد البحث فيه ومقارنته وجدت أن الرجل ناقل فقط وليس له اي رأي أو روايو زيادة على الدر المنثور ، ولهذا أعرضت عنه .. اما قولك أخي الكريم بأنك درست منهجه في التفسير ، فأعتقد أنك قد تعبت في هذا العمل وبذلت جهدا كبيرا حتى تدون شيئا يعتبر لك فجزاك الله خيرا ، لكون ابن عقيلة ليس له منهج في تفسيره فهو يورد الروايات حسب ترتيب الآيات ضمن السورة .. وللعلم فإن للتفسير عدة نسخ وبعضها كتب بخط رائع يصلح أن يطبع كما هو ..وأعتقد ولا أجزم بأن الكتاب قدم لقسم القرآن في كلية أصول الدين فلم يوافق عليه أو أن أحد الباحثين اراد تقديمه . مرة أخرى لا أجزم بهذه المعلومة فالذاكرة قد تخونني . مع حالص التيحة للجميع . ولابن عقيلة المسلسلات المشهورة التي يرويها بسنده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد حصلت على إجازة روايتها بالسند عن طريق شيخنا الفاضل الدكتور أحمد معبد الكليباتي متعه الله بالصحة والعافية . وعن غيره ولله الحمد..

*

2

مواضيع
المواضيع / المشاركات

15

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

2

إعجابات
متلقاة 2 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1