قائمة الأعضاء عمرو الشاعر

عمرو الشاعر

مشارك فعال
آخر نشاط : 12/10/1433 - 29/08/2012 12:31 pm
مواضيع

15

مشاركات

128

الإعجابات

2

عدد الزيارات

3,446

التوقيع
موقع أمر الله للدعوة والدارسات القرآنية
www.amrallah.com/ar
معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة : مصر
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 26/04/1427 - 24/05/2006
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

ما معنى: العالمين؟

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين! الرحمن الرحيم ديان يوم الدين, وصلاة على المبعوث رحمة للعالمين وتسليما لقوله المتين, ومغفرة ورضوان على من اقتدى بهدي النبيين إلى يوم الدين, ثم أما بعد: حديثنا اليوم بإذن الله وعونه عن كلمة "العالمين", وهي كلمة دأب المسلمون على استعمالها منذ بداية البعثة المحمدية, ولا تزال ألسنة المسلمين تلهج بالكلمة, مرات كثيرة في اليوم والليلة! وعلى الرغم من ذلك فإنهم لم يوفقوا إلى تحديد معناها, فلقد فهموها فهما غير صحيح, بحيث وسعوا مدلولها بشكل كبير جدا, فأدخلوا فيه ما ليس منه, ثم قابلتهم إشكاليات كبيرة بسبب تعميمهم هذا, ولكنهم تجاوزوها –كالعادة- بتخصيصات واجتهادات في مقابل النص. ونبدأ في التعريف بما قاله المفسرون حول معنى هذه الكلمة, وكيف أن أقوالهم هذه تعارض آيات كثيرة في القرآن, تجاوزوها بغرابة شديدة عند تفسيرهم إياها! وقد يعجب القارئ ويقول: أعجز أرباب الفصاحة والبيان وأهل اللسان عن تحديد معناها, وستفعل أنت! نقول: كلمة "العالمين" من الكلمات الجديدة التي أنشأها الله تعالى إنشاء, فلم تأت في أي نص جاهلي قبل الإسلام, شعرا كان أو نثرا, فهي ليست مما يعرفه العرب, لذلك اجتهد الصحابة والتابعون في استخراج معناها من خلال القرآن, فالمسألة مسألة اجتهاد في الفهم وليس لها أي علاقة بالمكنة اللغوية, ثم إنهم وسعوا فقط مدلولها لا أنهم جعلوها شرقا وهي غرب! اشتهر في تفسير "العالمين" أنها ما سوى الله تعالى, فكل ما في الكون هو من العالمين, وفي هذا قال الإمام الفخر الرازي في تفسيره عند تناوله لقوله تعالى: "الحمد لله رب العالمين": "ثم إن "العالمين" عبارة عن كل موجود سوى الله تعالى، وهي على ثلاثة أقسام: المتحيزات، والمفارقات، والصفات. أما المتحيزات فهي إما بسائط أو مركبات، أو البسائط فهي الأفلاك والكواكب والأمهات، وأما المركبات فهي المواليد الثلاثة، (..........) ومعلوم أن البحث عن هذه الأقسام التي ذكرناها للمتحيزات مشتمل على ألوف ألوف من المسائل، بل الإنسان لو ترك الكل وأراد أن يحيط علمه بعجائب المعادن المتولدة في أرحام الجبال من الفلزات والأحجار الصافية وأنواع الكباريت والزرانيخ والأملاح، وأن يعرف عجائب أحوال النبات مع ما فيها من الأزهار والأنوار والثمار، وعجائب أقسام الحيوانات من البهائم والوحوش والطيور والحشرات لنفد عمره في أقل القليل من هذه المطالب، ولا ينتهي إلى غورها كما قال تعالى: {وَلَوْ أَنَّ مَّا فِى الأرض مِن شَجَرَةٍ أَقْلاَمٌ والبحر يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كلمات الله} وهي بأسرها وأجمعها داخلة تحت قوله {رَبّ العالمين}" اهـ ولقد فصل الإمام الطبري تفصيلا أفضل وقدم قولا أفضل مما قاله الإمام الفخر الرازي, فقال في تفسيره عند تناوله نفس الآية: "القول في تأويل قوله: {الْعَالَمِينَ} . قاله أبو جعفر: والعالَمون جمع عالَم، والعالَم: جمعٌ لا واحدَ له من لفظه، كالأنام والرهط والجيش، ونحو ذلك من الأسماء التي هي موضوعات على جِمَاعٍ لا واحد له من لفظه. والعالم اسم لأصناف الأمم، وكل صنف منها عالَمٌ، وأهل كل قَرْن من كل صنف منها عالم ذلك القرن وذلك الزمان. فالإنس عالَم، وكل أهل زمان منهم عالمُ ذلك الزمان. والجنُّ عالم، وكذلك سائر أجناس الخلق، كلّ جنس منها عالمُ زمانه. ولذلك جُمع فقيل: عالمون، وواحده جمعٌ، لكون عالم كلّ زمان من ذلك عالم ذلك الزمان. ومن ذلك قول العجاج: * فَخِنْدِفٌ هامَةُ هَذَا العَالَمِ * فجعلهم عالمَ زمانه. وهذا القول الذي قلناه، قولُ ابن عباس وسعيد بن جبير، وهو معنى قول عامّة المفسرين." اهـ ثم بدأ بعد ذلك في إيراد الروايات المتعلقة بمعنى اللفظة, فقالت بعضها أنها: 1- بمعنى الخلق كله (نفس ما قاله الرازي): - حدثنا أبو كريب، قال: حدثنا عثمان بن سعيد، قال: حدثنا بشر بن عُمارة، قال: حدثنا أبو رَوْق، عن الضحاك، عن ابن عباسالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، الحمد لله الذي له الخلق كله: السموات والأرضون ومَن فيهنّ، وما بينهن، مما يُعلم ولا يعلم. 2- الإنس والجن: 157 - وحدثني محمد بن سنان القَزَّاز، قال حدثنا أبو عاصم، عن شبيب، عن عكرمة، عن ابن عباسرب العالمين): الجن والإنس. 3- كل صنف عالم: حدثنا بشر بن معاذ العَقَدي، قال: حدثنا يزيد بن زُرَيْع، عن سعيد، عن قتادةرَبِّ الْعَالَمِينَ) قال: كلّ صنف عالم. حدثني أحمد بن حازم الغِفَاري، قال: حدثنا عُبيد الله بن موسى، عن أبي جعفر، عن ربيع بن أنس، عن أبي العالية، في قولهرَبِّ الْعَالَمِينَ)، قال: الإنس عالَمٌ، والجنّ عالم، وما سوى ذلك ثمانية عشر ألف عالم، أو أربعةَ عشر ألف عالم - هو يشكّ - من الملائكة على الأرض، وللأرض أربع زوايا، في كل زاوية ثلاثة آلافِ عالم وخمسمائة عالَمٍ، خلقهم لعبادته." اهـ وهناك من قال أن المراد من ذلك الملائكة! وعلى الرغم من ذلك اشتهر ما قاله الإمام الفخر الرازي أكثر مما قاله الإمام الطبري, وذلك لأن بعضهم عد هذا القول من تفسير القرآن بالقرآن, وذلك لما جاء في سورة الشعراء,فلما سأل فرعون: قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ على أن الأنبياء أفضل من الملائكة." اهـ وكما رأيت عزيزي القارئ فقد أوقعوا أنفسهم في إشكاليات بقولهم هذا, لن يجد القارئ أي أثر لها عند قولنا بقولنا.

*

15

مواضيع
المواضيع / المشاركات

128

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.03

2

إعجابات
متلقاة 2 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1