قائمة الأعضاء محمد السريع

محمد السريع

مشارك
آخر نشاط : 21/05/1433 - 12/04/2012 05:40 pm
مواضيع

1

مشاركات

5

الإعجابات

15

عدد الزيارات

968

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة : الرياض
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 23/10/1427 - 14/11/2006
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

مشاهدات ومواقف في الملتقى التنسيقي للمؤسسات العاملة في خدمة القرآن الكريم في المملكة .

فيسرني في نهاية الملتقى التنسيقي للمؤسسات العاملة في خدمة القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية أن أضع بعض المشاهدات والمواقف التي مرت بي ورأيت أن لا أدعها دون تقييد بعد هذه التظاهرة القرآنية المميزة , وهي رصد ووصف , وتأملات وذكريات , وثناء وشكر , فأقول وبالله التوفيق : أولاً: شرف الملتقى بحضور عدد من أهل العلم والمسؤولين (أعضاء شرف الجمعية) , ومنهم : رابعًا: وقع في الملتقى أربع اتفاقيات بين الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه (تبيان ) وعدد من الجهات القرآنية ، كلها تدعم وجهة الملتقى ، وتؤدي أهدافه ، وتسعى لتحقيق مقاصده ، وهذه الجهات هي : ولا يفوتني هنا أن أسجل شكري الجزيل وثنائي العاطر للأخوات العاملات في اللجان المنظمة من سكرتارية (تبيان) النسائية , وطالباتنا في الدراسات العليا وغيرهن . كتب الله أجورهن ، وزادهن شرفًا ورفعة ، ووفقهن لكل خير، وحماهن من كل شر ، ويسرهن لليسرى ، وجنبهن العسرى . لقد كان الحراك النسائي كبيرًا وعميقًا ، ظهر هذا من خلال نتائج الورشة النسائية التي اطلعت عليها ، كما ظهر من خلال المداخلات التي استمعنا لها في الندوة الكبرى . سادسًا: غمر الجميع في الملتقى جو من الود والإخاء ، والمحبة والصفاء وهو مطلب من مطالب الملتقى ، وفصل من فصوله . لقد كان إحساس جميع المشايخ والإخوة بأهمية العمل للقرآن والبذل له عظيمًا ، كما كان شعورهم بضرورة ترسيخ ثقافة العمل التكاملي القائم على التعاون والتنسيق بالغاً . سابعاً: وكمظهر من مظاهر هذا الشعور فقد تم الاتفاق المبدئي بين (تبيان) وعدد من الجهات القرآنية على توقيع عدد من الاتفاقيات وعقد عدد من الشراكات . ثامنًا: كما طلب عدد من الجهات نماذج الاتفاقيات الموقعة للاستفادة منها في صياغة اتفاقات مماثلة مع ( تبيان ) أو مع جهات أخرى ، وقد قدمت تلك النماذج لبعض الجهات وسترسل إلى البقية إن شاء الله تعالى . تاسعًا: لعل من أكبر أسباب نجاح الملتقى هذا الحشد المتميز من العلماء والأكاديمين والباحثين والعاملين للقرآن رجالاً ونساء . وقد قلت لكثير من الإخوة الأفاضل الذين جمعني بهم مجلس أو مهاتفة : أن من أولويات ( تبيان ) السعي لجمع العاملين للقرآن ، وتوثيق صلتهم ببعض ، وتقوية الروابط بينهم .. وأرجو أن يكون ربنا قد أكرمنا بذلك أو شيء منه . الله وحده هو الذي يعلم مقدار السرور الذي كان يملأ قلبي ويغمر جوانحي حين ألتفت فأرى بعض إخواني من أهل القرآن وحملته ، جاؤوا من الشرقية أو الغربية ، من الشمال أوالجنوب يحدوهم العمل للقرآن والبذل في سبيله . ولا يقل عن هذا السرور سروري حين يصلني أخبار القسم النسائي وعمله الدؤوب ، وحراكه الدائم ، وتفاعله المستمر ، وأعداده المتزايدة ؛ من الرياض ومكة والطائف والأحساء والدمام وغيرها . عاشرًا: جزيل الشكر وعظيم الامتنان لكل الذين ساهموا وبذلوا ، وسددوا وأسدوا النصح وقدموا التوجيه ، قبل وأثناء وبعد الملتقى ، ومنهم : والشكر موصول لسائر الإخوة العاملين في (تبيان) : . .

*
أخر مشاركة

مشاهدات ومواقف في الملتقى التنسيقي للمؤسسات العاملة في خدمة القرآن الكريم في المملكة .

فيسرني في نهاية الملتقى التنسيقي للمؤسسات العاملة في خدمة القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية أن أضع بعض المشاهدات والمواقف التي مرت بي ورأيت أن لا أدعها دون تقييد بعد هذه التظاهرة القرآنية المميزة , وهي رصد ووصف , وتأملات وذكريات , وثناء وشكر , فأقول وبالله التوفيق : أولاً: شرف الملتقى بحضور عدد من أهل العلم والمسؤولين (أعضاء شرف الجمعية) , ومنهم : رابعًا: وقع في الملتقى أربع اتفاقيات بين الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه (تبيان ) وعدد من الجهات القرآنية ، كلها تدعم وجهة الملتقى ، وتؤدي أهدافه ، وتسعى لتحقيق مقاصده ، وهذه الجهات هي : ولا يفوتني هنا أن أسجل شكري الجزيل وثنائي العاطر للأخوات العاملات في اللجان المنظمة من سكرتارية (تبيان) النسائية , وطالباتنا في الدراسات العليا وغيرهن . كتب الله أجورهن ، وزادهن شرفًا ورفعة ، ووفقهن لكل خير، وحماهن من كل شر ، ويسرهن لليسرى ، وجنبهن العسرى . لقد كان الحراك النسائي كبيرًا وعميقًا ، ظهر هذا من خلال نتائج الورشة النسائية التي اطلعت عليها ، كما ظهر من خلال المداخلات التي استمعنا لها في الندوة الكبرى . سادسًا: غمر الجميع في الملتقى جو من الود والإخاء ، والمحبة والصفاء وهو مطلب من مطالب الملتقى ، وفصل من فصوله . لقد كان إحساس جميع المشايخ والإخوة بأهمية العمل للقرآن والبذل له عظيمًا ، كما كان شعورهم بضرورة ترسيخ ثقافة العمل التكاملي القائم على التعاون والتنسيق بالغاً . سابعاً: وكمظهر من مظاهر هذا الشعور فقد تم الاتفاق المبدئي بين (تبيان) وعدد من الجهات القرآنية على توقيع عدد من الاتفاقيات وعقد عدد من الشراكات . ثامنًا: كما طلب عدد من الجهات نماذج الاتفاقيات الموقعة للاستفادة منها في صياغة اتفاقات مماثلة مع ( تبيان ) أو مع جهات أخرى ، وقد قدمت تلك النماذج لبعض الجهات وسترسل إلى البقية إن شاء الله تعالى . تاسعًا: لعل من أكبر أسباب نجاح الملتقى هذا الحشد المتميز من العلماء والأكاديمين والباحثين والعاملين للقرآن رجالاً ونساء . وقد قلت لكثير من الإخوة الأفاضل الذين جمعني بهم مجلس أو مهاتفة : أن من أولويات ( تبيان ) السعي لجمع العاملين للقرآن ، وتوثيق صلتهم ببعض ، وتقوية الروابط بينهم .. وأرجو أن يكون ربنا قد أكرمنا بذلك أو شيء منه . الله وحده هو الذي يعلم مقدار السرور الذي كان يملأ قلبي ويغمر جوانحي حين ألتفت فأرى بعض إخواني من أهل القرآن وحملته ، جاؤوا من الشرقية أو الغربية ، من الشمال أوالجنوب يحدوهم العمل للقرآن والبذل في سبيله . ولا يقل عن هذا السرور سروري حين يصلني أخبار القسم النسائي وعمله الدؤوب ، وحراكه الدائم ، وتفاعله المستمر ، وأعداده المتزايدة ؛ من الرياض ومكة والطائف والأحساء والدمام وغيرها . عاشرًا: جزيل الشكر وعظيم الامتنان لكل الذين ساهموا وبذلوا ، وسددوا وأسدوا النصح وقدموا التوجيه ، قبل وأثناء وبعد الملتقى ، ومنهم : والشكر موصول لسائر الإخوة العاملين في (تبيان) : . .

*

1

مواضيع
المواضيع / المشاركات

5

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

15

إعجابات
متلقاة 15 / مرسلة 4

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1