قائمة الأعضاء أبو عمرو البيراوي

أبو عمرو البيراوي

مشارك فعال
آخر نشاط : 24/03/1431 - 09/03/2010 12:27 am
مواضيع

19

مشاركات

505

الإعجابات

29

عدد الزيارات

4,795

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 23/04/1429 - 29/04/2008
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

إلا المودة في القربى ـــ أين الدليل؟!

" قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى" الشورى:23 يورد الشنقيطي رحمه الله أقولاً في تفسير قوله تعالى:"إلا المودة في القربى"، والذي يعنينا هنا القول الأول: "الأول : ورواه الشعبي وغيره عن ابن عباس وبه قال مجاهد وقتادة وعكرمة وأبو مالك والسدي والضحاك وابن زيد وغيرهم كما نقله عنهم ابن جرير وغيره ، أن معنى الآية :" قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ المودة فِي القربى "، أي إلا أن تودّوني في قرابتي التي بيني وبينكم ، فتكفوا عني أذاكم وتمنعوني من أذى الناس، كما تمنعون كل من بينكم وبينه مثل قرابتي منكم، وكان صلى الله عليه وسلم له في كل بطن من قريش رحم، فهذا الذي سألهم ليس بأجر على التبليغ لأنه مبذول لكل أحد ، لأن كل أحد يودّه أهل قرابته وينتصرون له من أذى الناس. وقد فعل له ذلك أبو طالب ولم يكن أجراً على التبليغ لأن لم يؤمن. وإذا كان لا يسأل أجراً إلا هذا الذي ليس بأجر تحقق أنه لا يسأل أجراً كقول النابغة : ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم ... بهن فلول من قراع الكتائب ومثل هذا يسميه البلاغيون تأكيد المدح بما يشبه الذم . وهذا القول هو الصحيح في الآية ، واختاره ابن جرير ....." انتهى. وهذا ما صح عن ابن عباس رضي الله عنه في تفسير الآية الكريمة، بل هو الظاهر المتبادر. ومن المناسب أن نلفت الانتباه إلى أنه لم ترد لفظة القربى في القرآن الكريم إلا في هذه الآية؛ أعني أنّ ما ورد من صيغ هو: ذوي القربى، ذي القربى’ أولوا القربى، ذا قربى، أولي القربى. وهذا يؤكد التفسير الذي صح عن ابن عباس رضي الله عنه. على الرغم من وضوح هذا الوجه فقد وجدنا من يتعسف في التفسير ليزعم أن ما يطلبه الرسول عليه السلام هو مودة أقربائه. ولن يُعدم المتعسف أن يجد في اللغة مداخل، وإن تعرّجت، ليصل إلى مبتغاه. معلوم أن أقرباء الرسول عليه السلام قد مُنِعوا أخذ الزكاة، ولذلك حِكَم. ولم أجد في القرآن الكريم ما يشهد لأقرباء الرسول عليه السلام بتميّز. أما السنة فقد صح أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بأهل بيته خيراً، ومعلوم أن أهل بيته هم المخالطون له عليه السلام في بيته، كأزواجه وأصهاره وأحفاده. وبموت هؤلاء لم يبق من أهل بيته أحد يمكن أن يزعم بعد سنين أنه من أهل بيت الرسول عليه السلام، وإن كان من أقربائه أو من ذريته. ولتقريب الفكرة نقول: نحن من ذرية آدم ولسنا من أهل بيته عليه السلام لأننا لم نره ولم نخالطه في بيته. والآن ما أطلبه من الأخوة الكرام وأرجوه أن يسعفوني بدليل من القرآن الكريم أو السنة الشريفة يشير إلى مناقب أقرباء الرسول بصفتهم أقرباء. ولا أريد أدلة على مناقب بعض الصحابة ممن هم ينتسبون أو لا ينتسبون إلى الرسول عليه السلام. ولا يهمني هنا ما تقوله الشيعة من قريب أو بعيد، ولكنني أدهش من مزاعم لدى أهل السنة أبحث لها عن دليل نصّي، وأنا جاد في البحث ولا أبغي الجدل.

*
أخر مشاركة

*

19

مواضيع
المواضيع / المشاركات

505

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.12

29

إعجابات
متلقاة 29 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1