قائمة الأعضاء زوجة وأم

زوجة وأم

مشارك فعال
آخر نشاط : 02/06/1433 - 23/04/2012 08:46 pm
مواضيع

15

مشاركات

101

الإعجابات

38

عدد الزيارات

1,881

التوقيع
إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولزوجي أن يغفر لنا ويهدينا ويرزقنا الجنة من غير حساب ولا عذاب
التواني في طلب العلم
معهد آفاق التيسير
عقيدة السلف الصالح
معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 04/09/1429 - 04/09/2008
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

من أعظم أخطائنا في الصحوة .. إذا جئت تتكلم لا ينبغي أن تقول ما يريده ...

السلام عليكم قال الشيخ صالح المغامسي بعد ذكره لإرسال النبي صلى الله عليه وسلم الرُسل إلى الملوك والأمراء : الأمر المهم في القضية كلها: ) فأعظم رغبة له عليه الصلاة والسلام أن يكون أكثر الأنبياء استجابة، يعني: أكثر الأنبياء استجابة. وهذا لا يتحقق إلا بالدعوة. ) ولم يقل له: لو قتلت يهودياً تدخل الجنة، قال له: (لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم). . انصرف صلى الله عليه وسلم من بدر وهو منتصر فقال بعض الصحابة من الأنصار: إن وجدنا إلا عجائز صلعاً، يقصد كفار قريش. فقال صلى الله عليه وسلم: (على رسلك يا ابن أخي! أولئك الملأ لو أمروك لأجبتهم) أي: أنهم أشراف الناس، فلم ينقص قدرهم صلى الله عليه وسلم، فكان يدعو إلى دين الله جل وعلا. حارب النبي عليه الصلاة والسلام من حال بينه وبين أن يدعو إلى الله، وهذا هدي الأنبياء من قبل، موسى يقول: {وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ} ؛ لأن العلماء هم الذين يقودون العامة، وليس العامة هم الذين يسيرون أقوال العلماء، هذه الكلمة يقولها النقاد السينمائيون: ما يريده الجمهور، هذا عند شباك السينما، أما هنا في شرع الله جل وعلا فليس الأمر متروكاً لي ولا لك، هذا نور أتى به محمد صلى الله عليه وسلم من ربه فنبلغه كما بلغه نبينا صلى الله عليه وسلم، بلغه بالسنان، بالقتل لمن حرمه أن يبلغ دين ربه، وبلغه باللسان والحكمة والموعظة الحسنة مع من لم يتعرض لدعوته لربه جل وعلا، حتى قال العلماء: إن النبي عليه الصلاة والسلام أقر من أسلم من الملوك على ملكهم، ولم يبعث الصحابة ليقولوا الملك حتى لا يفتنوا، ترك الملوك والرؤساء الذين أسلموا على ملكهم؛ لأن المقصود أن يدخل الناس في دين الله أفواجاً، وليس المقصود أن يأتي أحد الصحابة فيرث تلك الأرض ويصبح زعيماً على تلك الطائفة، المقصود أن يدخل الناس في دين الله أفواجاً، وأنت ستكون عظيماً إذا كنت سبباً في دخول الناس إلى دين ربك جل وعلا. (منقول من شرح الشيخ المغامسي لمختصر السيرة النبوية لعبد الغني المقدسي رحمه الله)

*

15

مواضيع
المواضيع / المشاركات

101

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.03

38

إعجابات
متلقاة 38 / مرسلة 34

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1