قائمة الأعضاء أمل السويلم

أمل السويلم

مشارك نشيط
آخر نشاط : 19/02/1433 - 13/01/2012 09:49 am
مواضيع

12

مشاركات

50

الإعجابات

3

عدد الزيارات

2,472

التوقيع
جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
كلية أصول الدين
قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة
مرحلة الماجستير
معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة : الرياض
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 08/09/1429 - 08/09/2008
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

عطف "كلا" على "اسكن" بالفاء في سورة الأعراف وعطفها عليه في سورة البقرة بالواو

بسم الله الرحمن الرحيم قال سبحانه وتعالى ( وقلنا ياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة ....) البقرة 35 وقال سبحانه ( وياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة ...) الأعراف 16 جاء العطف مرة بالواو ومرة بالفاء ، ماسبب اختلاف حرف العطف ؟ وجدت الإجابة في كتاب الخطيب الاسكافي درة التنزيل (1/222-225) ، لكن لم أفهم المراد ، فأرجو التوضيح والإفادة . يقول الخطيب الإسكافي بعد ذكر الآيتين : فعطف "كلا" على "اسكن" بالفاء في هذه السورة وعطفها عليه في سورة البقرة بالواو . والأصل في ذلك أن كل فعل عُطف عليه ما يتعلق الجواب بالابتداء ، وكان الأول مع الثاني بمعنى الشرط والجزاء ، فالأصل فيه عطف الثاني على الأول بالفاء دون الواو كقوله تعالى ( وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا ) البقرة 58. فعطف "كلوا" على "ادخلوا" بالفاء لما كان وجود الأكل منها متعلقا بدخولها ، فكأنه قال : إن دخلتموها أكلتم منها ، فالدخول موصِل إلى الأكل ، والأكل متعلق وجوده بوجوده. يبين ذلك قوله تعالى في مثل هذه الآية من سورة الأعراف ( وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم وقولوا حطة ...) الأعراف 161 ، فعطف "كلوا" على قوله "اسكنوا" بالواو دون الفاء ، لأن "اسكنوا" من السكنى وهي المقام مع طول لبث . والأكل لا يختص وجوده بوجوده لأن من دخل بستانا قد يأكل منه وإن كان مجتازاً ، فلما لم يتعلق الثاني بالأول تعلُّق الجواب بالابتداء وجب العطف بالواو دون الفاء . وعلى هذا قوله تعالى في الآية التي بدأت بذكرها ( وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ). وبقي أن نبين المراد بالفاء في قوله تعالى ( .. فكلا من حيث شئتما ..) من سورة الأعراف مع عطفه على قوله "اسكن" وهو أن " اسكن " يقال لمن دخل مكانا ، فيراد به : ألزم المكان الذي دخلته ولا تنتقل منه ، ويقال أيضا لمن لم يدخله اسكن هذا المكان يعني ادخله واسكنه ، كما تقول لمن تعرض عليه دار ينزلها سكنى فتقول : اسكن هذه الدار فاضنع فيها ماشئت من الصناعات ، معناه : ادخلْها ساكِنا لها فافعل فيها كذا وكذا ، على هذا الوجه قول تعالى في سورة الأعراف ( وقلنا ياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا ..) بالفاء . فالحمل على هذا المعنى في هذه الآية أولى ، لأنه عز من قائل وجل قال لإبليس ( اخرج منها مذءوما مدحورا ) الأعراف 18 ، فكأنه قال لآدم : اسكن أنت وزوجك الجنة ، اي ادخل ، قيقال : اسكن ، يعني : ادخل ساكنا ، ليوافق الدخول الخروج ، ويكون أحد الخطابين لهما قبل الدخول ، والآخر بعده ، مبالغة في الإعذار ، وتأكيداً للإنذار وتحقيقا لمعنى قوله عزوجل (... ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين ) البقرة 35 انتهى .

*

12

مواضيع
المواضيع / المشاركات

50

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.01

3

إعجابات
متلقاة 3 / مرسلة 17

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1