قائمة الأعضاء ابو سلطان الغساني

ابو سلطان الغساني

مشارك نشيط
آخر نشاط : 27/01/1434 - 10/12/2012 10:51 am
مواضيع

1

مشاركات

45

الإعجابات

38

عدد الزيارات

1,025

التوقيع
أعمالنا في الحياة هي وحدها الحياة، لا أعمارنا ولا حظوظنا
هناك فجرٌ لا يُوقِظُ العيونَ من أحلامِها، ولكنه يُوقِظُ الأرواحَ لأحلامِها

الرافعي
معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 03/01/1431 - 19/12/2009
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

لحظات ساكنة

بسم1 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أيها الأحبة الكرام هذه لحظات ساكنة هي موعظة يحتاجها الساعي إلى الله والداعي إليه و هي مجموعة من الرقائق من سلسلة مباركة للدكتور عبدالملك القاسم باسم كانت مجلد واحد باسم لحظات ساكنة ثم جمعها مؤلفها مع باقي المجلدات المعنون لها بالسلسة والحق وفق المؤلف لاختيار أسم السلسة حيث يقول: واخترت لهذه السلسلة -التي تتجاوز العشرين مجموعة - عنواناً مأخوذا من قول للإمام أحمد عندما ذكر عنده أخلاق الورعين فقال( أسأل الله أن لا يمقتنا) أين نحن من هؤلاء؟. تناول المؤلف فيه ذكر الموت وكفى به من ذكر وموعظة فأحببت أن أورد منها ما يرقق القلب ويوقظه من غفلته ويعيننا على طاعته سبحانه وتعالى أسأل الله التوفيق والإعانة فإلى أولى الحظات.. يقول الربيع بن بزة : وايم الله , ما تلك الغفلة إلا رحمة من الله لهم ونعمة من الله عليهم , ولولا ذلك لألفي المؤمنون طائشة عقولهم , طائرة أفئدتهم , منخلعة قلوبهم لا ينتفعون مع ذكر الموت بعيش أبداً . وهاك أخي وصية يحيى بن معاذ: (لا تكن ممن يفضحه يوم موته ميراثه ويوم حشره ميزانه ) قال صلة بن اشيم لمعاذه : ( ليكن شعارك الموت ؛ فإنك لا تبالين على يسير أصبحت من الدنيا أم على عسير ) قال عون بن عبدالله : (إنكم لو رأيتم الأجل ومسيره لبغضتم الأمل وغروره ). يقول أبو الدرداء رضي الله عنه : ( من أكثر من ذكر الموت قل فرحه , وقل حسده ) وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله : ( من قرب الموت من قلبه استكثر ما في يديه ) فمن تخطاه الموت في سني الصِّبا والشباب, فسيأتيه الشيب نذير الموت. عن حميد قال : ( بينما الحسن في المسجد تنفس تنفسا شديدا , ثم بكى ثم قال : لو أن بالقلوب حياة , لو أن بالقلوب صلاحا , لأبكتكم من ليلة صبيحتها يوم القيامة ما سمع الخلائق بيوم قط أكثر من عورة بادية , ولا عين باكية من يوم القيامة ) وفسر ذلك التلاهي وهذا التشاغل أبو سعيد بن عبد الرحمن عندما قال : ( إنما عمرت الدنيا بقلة عقول أهلها ) تظن أنك تبقى سرمدا أبدا هيهات أنت غدا فيمن غدا غادي وكان يزيد الرقاشي يخاطب نفسه فيقول : ( ابك يا يزيد على نفسك قبل حين البكاء , يا يزيد من يصلي لك من بعدك؟ أو من يصوم ؟ يا يزيد , من يضرع لك إلى ربك بعدك ؟ ومن يدعو ؟

*

1

مواضيع
المواضيع / المشاركات

45

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.01

38

إعجابات
متلقاة 38 / مرسلة 138

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1