قائمة الأعضاء أبو إسحاق، نبيل السندي

أبو إسحاق، نبيل السندي

مشارك
آخر نشاط : 22/03/1433 - 14/02/2012 06:20 am
مواضيع

1

مشاركات

7

الإعجابات

3

عدد الزيارات

759

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 12/01/1431 - 28/12/2009
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر مشاركة

تبيّن للعبد الضعيف - والعلم عند الله - أن الألوسي إذا ذكر فخرالدين الرازي يصفه بـ (الإمام الرازي)، وأحيانا يُطلقه عن الوصف، كأن يقول: (قال الرازي قدس سره)، و(من عجائب الرازي) وهكذا. وأما إذا قال (القطب) أو (القطب الرازي) فهو صاحب الحاشية على الكشاف، وذلك لتصريحه بذلك في أكثر من موضع بقوله: (وقال القطب في «حواشي الكشاف»). وأما إحالة الشيخ الفاضل أبي عمر - وفقه الله - على ما نقله الألوسي عن القطب في تفسير الآية (7) من سورة الإسراء، وأنه يتوافق مع كلام الفخر في تفسيره، ففيه نظر؛ بل قد يقال: إنه دليل على أن هذا الكلام ليس للفخر بل لصاحب الحاشية. وذلك أن الألوسي بدأ بذكر قول الزمخشري عن اللام في قوله تعالى (((فَلَهَا))) بأنها للاختصاص ثم ذكر قول القطب: ( ...ثم لما تابوا وأطاعوا حسنت حالهم ). وكأن القطب يشير إلى الاختصاص الذي ذكره الزمخشري ... وأما الرازي في تفسيره، فذكر كلاما يشبهه في الجملة لكنه لم يذكر قضية الاختصاص. وقضية أخرى: لا أظن أن فخر الدين الرازي اشتهر بالتنسّك أو السلوك أو الكرامات حتى يوصف بـ(القطب)، وإنما كان إماما في علم الكلام وما يسمّونه (المعقول) الذي هو بالمجهول أشبه! وأما صاحب الحاشية فوُصف بالقطب لا لقطبيّته في التصوف وإنما لأن لقبه (قطب الدين) على عادة أهل تلك الأعصار في تسمية أبنائهم بالألقاب المضافة إلى (الدين) نحو (فخرالدين) و(تقي الدين)، و(شرف الدين). وبقي رازيٌّ آخر يرد أحيانا في كلام الألوسي رحمه الله ، وهو ( أبو الفضل الرازي)، فيا حبذا لو يفيدنا أحد الإخوة عن أبي الفضل هذا من هو؟ وما اسم كتابه الذي ينقل منه الألوسي؟

*

1

مواضيع
المواضيع / المشاركات

7

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

3

إعجابات
متلقاة 3 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1