قائمة الأعضاء أبو يوسف الكفراوي

أبو يوسف الكفراوي

مشارك فعال
آخر نشاط : 29/03/1434 - 09/02/2013 07:52 am
مواضيع

73

مشاركات

334

الإعجابات

287

عدد الزيارات

1,742

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة : مصر
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 15/03/1431 - 28/02/2010
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

فصل الخطاب في مؤلف كتاب البشارة من كتاب الإشارة

دار لغط كبير حول مؤلف هذا الكتاب ، عقب إعلان البعض أن الكتاب – منسوباً لفخر الإسلام بن العراقي - سيصدر قريباً ، وهو لا يعلم شيئاً من حال مؤلفه سوى ما أروده الحافظ ابن الجزري في غاية النهاية ، وذلك على مجلة مركز ودود هنا - وقد تم تحرير المشاركات من قبل المشرف ، والإبقاء على الفوائد - : نسختنا من كتاب (البشارة من كتاب الإشارة) المنسوب للعراقي - ملتقى أهل الحديث وملخص ما ذكرته أن أبا نصر العراقي قد صنف " كتاب الإشارة بلطيف العبارة " ، وقد حقق مرتين في ست رسائل جامعية ؛ ثلاث بكلية القرآن الكريم في طنطا ، وواحدة في الخرطوم ثم ثنتين في جامعة أم القرى ، ثم أتى ابنه فخر الإسلام عبد الحميد ( ت 486 هـ ) فاختصر كتاب أبيه " الإشارة " في مصنف أسماه : " البشارة " ، جاء في الفهرس الشامل للتراث العربي الإسلامي المخطوط ( قسم القراءات ) أن منه قطعة في خمس عشرة ورقة ، محفوظة في مكتبة معهد الاستشراق بمدينة ( بطرسبورغ ) ، ولم يتيسر لي الوقوف عليها. ثم أتى بعض المتأخرين من أهل القرن السابع الهجري ، وهو تاج الحق والملة والدين المقرئ فاختصر كتاب " البشارة " لابن العراقي في مصنف أسماه " الموجز في مختصر البشارة " ، وقد تقمن فيه إيجازاً ، لكن تضمن فيه إعجازاً ، أوجزه فأعجزه ، وأبرزه فأحرزه – لماذا ؟ - ؛ رجاء أن يُفهم منه – بالبناء للمجهول – ما أَبهَم – أي شيخه في " موجز البشارة " - ، ويُسأل عنه – بالبناء للمجهول – ما أَهمَل – أي : في موجزه أيضاً. فإن شيخنا – رحمة الله عليه – لما اختصر " كتاب البشارة من كتاب الإشارة بلطيف العبارة " تقمن فيه إيجازاً ، لكن تضمن فيه إعجازاً ، أوجزه فأعجزه ، وأبرزه فأحرزه ؛ رجاء أن يُفهم منه ما أبهم ، ويُسأل عنه ما أهمل ، فأحببت أن أذكر في كتابي هذا ما أهمله ، وأنشر فيه ما أجمله ، حالياً بأقوال الأحبار ، خالياً عن أباطيل الأخبار ، فصرفت كل شيء إلى موضعه ، بعد ما عرفته من موقعه ، وسميته : " كتاب البشارة من كتاب الإشارة " ؛ ليتلى ولا يلغى ، ويحفظ ولا يلفظ ، وأسأل الله – عزَّ مسئولاً ، وجلَّ مأمولاً – الصواب على ما رويته ، والثواب على ما نويته ؛ إنه بالإجابة جدير ، وعلى الإثابة قدير. ذكر تسمية الأئمة المتقدمين ... )). وفي هامش نسخة مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض مزيد توضيح لصنيع شيخه في هذا الإيجاز حتى صيره إلى الإعجاز ؛ حيث جاء فيه : (( لتصل بركة نفَسه إلى تلميذه. ذكر في " عين المعاني " في قوله تعالى : " وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ " : والحكيم إذا صنف كتاباً ربما أجمل فيه إجمالاً ، وأبهم فيما أبهم إشكالاً ؛ ليكون موضع جثو التلميذ لأستاذه انقياداً ، فلا يحرم باستغنائه برأيه هداية منه وإرشاداً )). وكما نعلم جميعاً فإن مؤلف كتاب " عين المعاني في تفسير الكتاب العزيز والسبع المثاني " هو ابن طيفور السجاوندي ( ت 560 هـ ) ، وبقية العبارة في عين المعاني ل 115 أ : (( فالمتشابه هو موضع جثو العقول لبارئها ؛ استسلاماً واعترافاً بقصورها ... )). فأحب مؤلف كتاب البشارة الذي بين أيدينا أن يذكر في كتابه هذا ما أهمله شيخه في " موجز البشارة " ، وينشر فيه ما أجمله شيخه ؛ أي : في " موجزه " ، وقد حلاه بأقوال الأحبار ، وخلاه عن أباطيل الأخبار ، فصرف كل شيء إلى موضعه من " كتاب البشارة " لابن العراقي ، بعد ما عرفه من موقعه ، وسماه : " كتاب البشارة من كتاب الإشارة " ؛ ليتلى ولا يلغى ، ويحفظ ولا يلفظ. في هامش نسخة مكتبة الملك عبد العزيز تتردد هذه العبارات بكثرة : (( شيخي سلمه الله وأبقاه ، شيخي سلمه الله ، مولانا سلمه الله ، شيخي رحمه الله ، الشيخ رحمه الله ، نقل من خط مولانا تاج الملة والدين )). كما نجد نقولاً عن : " الإيضاح " للأندرابي ( ت 470 هـ ) ، و" الكشاف " للزمخشري ( ت 538 هـ ) ، و" عين المعاني " لابن طيفور السجاوندي ( ت 560 هـ ). وهذا يدل على أن مؤلف الكتاب الذي بين أيدينا متأخر عن كل هؤلاء ؛ حيث إن بعض هذه العبارات كما تتردد في هامش بعض النسخ تتردد أيضاً في متن الكتاب.

*

73

مواضيع
المواضيع / المشاركات

334

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.12

287

إعجابات
متلقاة 287 / مرسلة 2

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1