قائمة الأعضاء خالدالشمري

خالدالشمري

مشارك
آخر نشاط : 14/06/1425 - 31/07/2004 10:17 am
مواضيع

1

مشاركات

3

الإعجابات

0

عدد الزيارات

920

معلومات عن العضو
الجنسية :
مكان الإقامة :
المؤهل :
التخصص الأكاديمي :
العمل :
تاريخ التسجيل : 18/12/1424 - 09/02/2004
سيرة ذاتيه تفصيلية
أخر موضوع

ممكن فتوى منكم ؟

بسم الله الرحمن الرحيم بعد تحية الإسلام .. .. عندي سؤال والموضوع طويل لذلك أحببت التنويه بذلك مقدماً .. .. طرح أمس موضوع بمنتدى أنا مشترك فيه وقد طرحت أحد الأخوات .. .. هذا الكلام ومع العلم أنه مسلمة لكن هالكلام هو تعمق .. .. في أمور تجهلنا لذلك فضلت أعرضه عليكم لعلي أجد جواب كافي وشافي .. .. لهذا الموضوع .. .. فهل من مجيب أو عالم يفتينا بمثل هذه الأمور .. .. رجاء خاص من يفتي بأمر هذا السؤال فسوف يتم نقله للمنتدى وعلى ذمته .. ,, اللبيب يتوقف حتى يرى ويبصر ,, ,, ويترقب ويتأمل ,, ,, ويعيد النظر ويقرأ الكلمة ,, ,, ويقدر الخطوة ويبرم الرأي ,, نص موضوع الأخت مع العلم بأنها نقلته من منتدى أخر (منتدى تغاريد) .. إخوتي وأخواتي .. [( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )] .. نحن نوجد في هذا العالم بسبب إرتكابنا جريمة رهيبة عندما كنا في الملأ الأعلى .. .. وهذه الحياة هي فرصتنا لكي نعتق أنفسنا و نكفر عن جريمتنا .. >> ونلتحق بملك الله سبحانه وتعالى << .. لقد بدأ الأمر منذ بضعة بلايين السنين .. .. عندما نشأ نزاع في الملأ الأعلى ( 38:69 ) عندما أعتقد أحد المخلوقات العالية المكانة .. .. إبليس أعتقد بغروره أن القوة التي أعطاها الله له تؤهله بأن يصبح إله بجانب الله .. .. وبذلك تحدى سلطة الله المطلقة ولم تكن فكرة الشيطان هذه كفراً فحسب بل كانت خطأ أيضاً .. .. فالله وحده ولا أحد سواه يملك القدرة والصلاحيات ليكون إله ورب العالمين .. .. ونتيجة لكفر الشيطان حدث نزاع وإنقسام في الملأ الأعلى .. (( ملائكة ))(( حيوانات ))(( جن ))(( بشر )) .. مخلوقات لم تحدد موقفها وفشلوا في إتخاذ موقف حازم مع سلطة الله المطلقة .. .. لقد توقعت الملائكة أن يعاقب الله المخلوقات التي لم تخضع لسلطته المطلقة .. .. ولكن الله أرحم الراحمين قرر أن يمنحنا فرصة لكي نكفر عن خطئنا .. .. وأخبر الملائكة بأنه يعلم ما لا يعلمون فالله يعلم أن بعض المخلوقات .. .. يستحقون فرصة أخرى لكي يتوبوا ... .. فلو أنك إدعيت القدرة على أن تحلق طائرة في الهواء .. >> فأفضل وسيلة لإختبار إدعائك أن نعطيك طائرة ونطلب منك أن تجعلها تطير .. .. هذا بالتحديد ما قرر أن يقوم به الله رداً على إدعاء إبليس .. >> بأنه يمكنه أن يكون إله بجانب الله << .. خلق الله 7 أكوان واسعة .. .. ثم أخبر الملائكة بأنه سيعين إبليس خليفة .. ( إله) ..على مكان مثل ذرة غبار صغيرة في الكون تسمى الأرض .. .. والحسابات القرآنية المعنية بتعيين إبليس خليفة .. .. إله مؤقت على الأرض تؤيد ما سبق .. .. وإستدعت خطة الله خلق الموت والحياة .. .. ثم إحضار البشر والجن الى هذا العالم ليبدأو حياة جديدة .. .. وبذلك يبدأون الحياة بدون أي تحيزات وبحرية تامة .. >> لكي يختاروا بين التسليم بسلطة الله المطلقة << >> أو التسليم بنظرية الشيطان بأنه إله آخر << .. ولإتخاذ مثل هذا القرار الهام فإن كل إنسان يتلقي رسالة من الله تؤيد سلطة الله المطلقة .. .. وبالمثل يتلقي رسالة من الشيطان تدعوه إلى الشرك بالله .. .. ولكي يعطينا الله بداية حسنة فأن أرحم الراحمين حشد البشر كلهم أمامه .. .. إستعداداً لكي يرسلنا إلى هذا العالم .. :: وأشهدنا أنه هو الله الواحد الأحد وبالتالي :: >> التسليم و الإمتثال لسلطة الله المطلقة هي غريزة فطرية وجزء مكمل لكل إنسان << .. وبعد أن تم الحكم بالموت على المتمردين من المخلوقات .. (البشر والجن) .. وضعت أرواح البشر والجن في مكان خاص .. .. ثم خلق الله الأجساد الملائمة لكي يسكن فيها أرواح الجن والبشر خلال فترة الإختبار .. .. وقد صنع أول جسم للجن من النار .. .. وتم وضع إبليس في هذا الجسد وصنع أول جسد بشري من مادة أرضية .. وهي الطين ( 15:26 ) ووضع الله أول روح بشرية في هذا الجسد .. .. وإستدعت الخطة الإلهية أن يخدم الملائكة البشر على الأرض .. >> يحرسوهم ويسوقوا الرياح والمطر إليهم ، ويدبروا مؤنهم ... الخ << :: هذه الحقيقة منصوصة في القرآن بإستعارة مكنية :: [( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَئِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَفِرِينَ )] .. وبالطبع رفض إبليس أن يقوم بعمل أي شئ لخدمة الجنس البشري .. .. وبينما ظل جسد آدم على الأرض .. .. أستقرت روحه في الجنة في أبعد الأكوان .. .. وقد أعطى الله لآدم أوامر معينة متمثلة في الشجرة المحرمة .. .. وعيّن إبليس كقرين لآدم لكي يوصل له رسالته الشيطانية .. .. أما الباقي فهو تاريخ .. .. وفي كل مرة يولد إنسان على الأرض .. .. تخصص روح للمولود الجديد من مستودع الأرواح .. .. ويخصص الله الأرواح وفقاً لعلمه فكل روح تستحق أن تخصص لجسد معين .. :: وتعيش تحت ظروف معينة والله وحده يعلم :: >> أي الأرواح تكون طيبة << >> وأي الأرواح تكون شريرة << .. فأطفالنا مخصصون لبيوتنا حسب خطة الله .. .. وبالمثل هناك روح جن مستقلة تخصص للمولود البشري الجديد .. .. لكي تمثل وجهة نظر إبليس .. .. وبينما جسد أي جن هو خلفة من أبويه الجان فإن روحه تكون فردية مستقلة .. .. والجان ينحدر أصله من إبليس والجن القرين يظل ملازماً للإنسان منذ ولادته و حتى موته .. .. ويخدم كشاهد أساسي في يوم القيامة ويظل الجدال مستمراً في رؤوسنا .. .. بين الروح الإنسانية والروح الجنية حتى يقتنعا بوجهة نظر واحدة ... (( الخطيئة الأولي الأصلية )) .. بخلاف الإعتقاد السائد لم تكن الخطيئة الأصلية هي مخالفة آدم لأمر الله عندما أكل من .. >> الشجرة المحرمة << .. لكن الخطيئة الأصلية كانت فشلنا للإمتثال لسلطة الله المطلقة خلال الخصام العظيم .. .. في الملأ الأعلى فإذا إستطاع الشخص البشري أن يُقنع قرينه أو قرينته من الجن بالتوبة .. .. من هذه الخطيئة وأن يمتثل لسلطة الله المطلقة فإن كلا المخلوقين سينعموا .. >> برحمة الله الخالدة يوم القيامة << .. أما اذا أقنع القرين الجني رفيقه الإنسي بالإمتثال لوجهة نظر الشيطان الوثنية .. >> فكلا المخلوقان سيُنفوا الى الأبد من مملكة الله إلى جهنم خالدين فيها << .. ولكي ينشر إبليس وأتباعه وجهة نظرهم فقد أيدوا تأليه مخلوقات .. >> لا حول لها ولا قوة مثل محمد وعيسى ومريم والقديسين << .. وحيث أننا هنا بسبب نزعتنا للشرك ولتعدد الآلهة فمعظمنا يقع فريسة سهلة لإبليس .. .. أما عدم كفاءة وفشل إبليس كإله فقد تم إثباتها بالفعل من خلال الفوضى الشائعة .. .. فى الأرض والمرض والحوادث والبؤس والحرب من خلال سلطته على الأرض .. .. وأما البشر الذين يتركون إبليس ويمتثلوا لسلطة الله المطلقة .. .. ويحجموا عن تأليه المخلوقات الضعيفة و الميتة .. .. مثل محمد وعيسى فسيرجعوا الى حماية الله وسيتمتعوا بحياة مثالية في هذا العالم وإلى الأبد .. .. ولأن حياتنا في هذا العالم عبارة عن سلسلة من الإختبارات مصممة لكي تظهر موقفنا .. >> من الشرك و تعدد الآلهة فإن الشرك هو الإثم الوحيد الذي لا يغتفر << .. ولقد صمم هذا العالم تصميماً إلهياً خاصاً لكي يظهر بوضوح قرارنا .. .. بإتباع سلطة الله المطلقة أو وجهة النظر الوثنية لإبليس .. .. فالليل والنهار على سبيل المثال يتغيران بإستمرار لإختبار إرادتنا لطاعة اوامر الله .. .. مثل القيام بصلاة الفجر أو الصوم في أكثر الأيام حرارة أوأطولها .. .. وسوف يكافئ الله فقط هؤلاء المقتنعين تماماً بسلطته المطلقة .. :: المصدر :: =-=> <=-= ؟؟؟ ما رأيكم ؟؟؟ .. إلى هنا أنتهى كلام الأخت أفيدونا جزاكم الله خيراً .. .. والدال على الخير كفاعله .. .. أخوكم في الله خالد ..

*

1

مواضيع
المواضيع / المشاركات

3

مشاركات
معدل المشاركات في اليوم 0.00

0

إعجابات
متلقاة 0 / مرسلة 0

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1