هذا الحديث ذكره ابن حجر في بلوغ المرام ( 307 ) فقال : (( وَعَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( مَنْ قَرَأَ آيَةَ الْكُرْسِيِّ دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ لَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ دُخُولِ الْجَنَّةِ إلَّا الْمَوْتُ )) . ثم قال : رَوَاهُ النَّسَائِيّ ، وَصَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ .
وَزَادَ فِيهِ الطَّبَرَانِيُّ وَ (( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )) .

أقول :
ذكر الصنعاني في سبل السلام أنَّ أبا أمامه راوي هذا الحديث ليس أبا أمامه الباهلي صدي بن عجلان ، وإنما هو إياس بن ثعلبة الأنصاري الحارثي وعزى ذلك لابن عبد البر ، ثم علّم للتفريق بأن أبا أمامة الباهلي لا يأتي إلا مقيداً بـ الباهلي .

هكذا قال ، وهذا من أخطائه – تعالى - ، وقد تابعه على هذا الخطأ وقلده في ذلك الشيخ عبد القادر شيبة الحمد في كتابه فقه الإسلام شرح بلوغ المرام 1/282 ومن قبله حفيد صديق حسن خان في فتح العلام شرح بلوغ المرام 1/288

وهذا محض خطأ لأربعة أمور :
الأول : عزى هذا الأمر لابن عبد البر ، ولم نجده في مظانه .

الثاني : إن الحديث ذكره الطبراني في معجمه الكبير ( 7532 ) في مسند أبي أمامه الباهلي .
الثالث : إن الحديث ساقه الطبراني في مسند الشاميين ( 824) وصرّح به بالباهلي ، ومن طريقه أخرجه ابن حجر في نتائج الأفكار 2/278-279 . وكذلك جاء التصريح به بالباهلي في مسند الروياني ( 1268 ) .
الرابع : أورده المزي في تحفة الأشراف 4/33( 4927) في مسند أبي أمامة الباهلي .

ومن الفوائد :
أورده ابن عبد الهادي في المحرر (280) و عزاه للنسائي الروياني وابن حبان و الدارقطني في الأفراد والطبراني . ثم قال : (( ولم يصب من ذكره في الموضوعات فإنه حديث صحيح )) .
وقال ابن حجر في نتائج الأفكار 2/280 : (( وقد أخرجه ابن حبان في كتاب الصلاة المفرد من رواية يمان بن سعيد عن محمد بن حمير ولم يخرجه في كتابه الصحيح )) .
ومما يذكر هنا أن كتاب الصلاة لابن حبان أشار إليه ابن حبان في صحيحه فقد قال 5/184 عقيب ( 1867 ) فقال : (( في أربع ركعات يصليها الإنسان ست مئة سنة عن النبي ، أخرجناها بفصولها في كتاب " صفة الصلاة " فأغنى ذلك نظمها في هذا النوع من هذا الكتاب )) .

تنبيه : إياس بن ثعلبة أبو أمامة الأنصاري الحارثي له عدد يسير من الحديث ذكر شيئاً منها ابن عبد البر في الاستيعاب ، ومجموع تلك الأحاديث ستة أحاديث .
"التحفة" 1/749 ( 1744 ) : ((من أقتطع مال امرئ مسلم بيمينه )).
"التحفة" 1/751 (1745 ) : (( ألا تسمعون إن البذاذة من الأيمان ))
"الإتحاف" 2/440 (2042) : (( أن رسول الله أخبرهم بمسيره إلى بدر ، وأجمع الخروج ، فقال ابو برده نيار .....))
"الإتحاف"2/440 (2043) : ((أمرنا رسول الله أن نتوضأ من الغمر ولا يؤذ بعضنا بعضا ) .
"الإتحاف " 2/440 (2044) : ((كان رسول الله يجلس القرفصاء ))
"الإتحاف" 2/441 (2045) : ((من تولى غير مواليه فعليه لعنة الله ......)) .