( كتاب كعب الاحبار واثره في التفسير)
هذا الكتاب يتناول شخصية حبر من أحبار اليهود ومناقشة الشبهات الكثيرة التي ثارت حوله والكتاب يثبت بالدليل انه أسلم وحسن إسلامه وكيف أن الصحابة أثنوا عليه حتى اخذ بعضهم عنه وان العلماء قد اجمعوا على عدالته وثقته وانه جاهد مع عمر بن الخطاب في فتح بيت المقدس ومع معاوية في البحر حتى مات في زمن عثمان بحمص متوجها إلى الغزو وتجد في هذا الكتاب الجواب الشافي عن فرية اتهامه بقتل عمر وهو يوضح بعض الاوهام التي وقع فيها بعض المؤرخين.
كما يتناول الاسرائيليات بتعريف جديد وعرض وتقسيم جديدين ايضا مع مناقشة موقف بعض المعاصرين من الإسرائيليات ، وقد توصل الباحث الى ان حكم الإسرائيليات ينقسم الى الأحكام الخمسة الوجوب والندب والإباحة والكراهة والحرمة [overline]وهذا تقسيم جديد لم يسبق إليه.[/overline]ويتناول الكتاب مرويات كعب في التفسير وقد جمعت من امهات التفاسير مع دراسة لاسانيدها وترجمة رجالها والحكم عليهم والذي كان من نتائج هذه الدراسة ان المردود من الاسرائيليات المنسوبة لكعب هي نزر قليل جدا لا يصل إلى عشر روايات وهو لا يتناسب مع الضجة الكبيرة المفتعلة حول مروريات كعب في كتب التفسير.
والكتاب يتضمن الكثير من المسائل الاخرى مع مناقشة علمية مستفيضة لأرآء كثير من العلماء المعاصرين كالكوثري واحمد شاكر ورشيد رضا وشعيب الأرنؤوط بالاضافة الى طه حسين والعقاد واحمد امين ومحمود ابو رية وغيرهم.