:: ( اللامية الثأرية لعرض خير البرية ) ::

هذه أبياتٌ نظمتها في الدفاع عن خير من وطأت قدماه الثرى
وهي القصيدة الثانية بعد قصيدتي الأولى قبل عامين والحمدلله الذي فتح على قلبي وشرفني بالدفاع
عن نبيه سائلاً المولى عزوجل أن يديم عليَّ فضله ونعمته وأن يوفقني لخدمة
سنة النبي والدفاع عنه من بوابة الشعر والبيان....


فضيلة الشيخ / ماجد بن محمد الجهني
( إمام وخطيب جامع حمزة بن عبد المطلب - - بالظهران بالمملكة العربية السعودية)
( كاتب في مجلة آسية الإلكترونية )



1-ركبت إليك أجنــحة الخيالِوطوعتُ القصيدةَ للــنزالِ
2-أيا شعري تعال إليَّ حــبواًومتعني بذيــاك الوصـالِ
3-وقل لي ياقصيدُ ألستَ تـدريعن الشرف المتوجِ بالجـلالِ
4-وقل لي كيف يغدو الشعرُ نوراًيشق ضياؤه سودَ الليـالي
5-بأبيات لها في الـحق صـدعٌعن المختار نبذل كل غالي
6-سأنزلك المكانة يا قصــيديبأبيات جزالٍ من جــزالِ
7-سأدفع عن حبيبي اليوم بغـياًوأفديه بروحـي بل بحالي
8-فـلولا الله ثم رسـول خـيرلـكنا اليوم أعمدة الضلالِ
9-رسولٌ جاءنا من بعد جـهلوأرشدنا إلى خير الخصـالِ
10-رحــيمٌ في مهابته ودودٌجسورٌ في ميادين القــتالِ
11-صبورٌ في رضى الرحمن بذلٌوعنوان النزاهة والكمالِ
12-وأصلح بالعقيدة كل عــيبٍوأورث سنةً في كل حالي
13-رسول العلم والأخلاق صدقاًوسيف الحق يفلق لا يبالي
14-عليه من الوضاءة تاجُ نورٍسليل المجد صنديد النزالِ
15-حليمٌ ليس يغضب من جهولٍكريمٌ بزَّ أفــذاذ الرجالِ
16-لقد أحيا رسولُ الله فـيـنامعاني البر من بعد ارتحالِ
17-وصيَّرَ أمة الإسلام صنواًلمعنى الجود في أبهى الخلالِ
18-وأهلُ الكفرِ من عُرْبٍ وعُجْمٍمع الشيطان باتوا في سفالِ
19-عليهم من لبوس الذل وسمٌوبدرُ الدين في خير اكتمالِ
20-علوجُ الكفر هم أحطاب نارٍجزاءً للرذيلةِ والخبــالِ
21-ففي الدنمركِ للأبقارِ صوتٌيقودُ خوارَه أهلُ الرُّغـالِ
22-بهائمُ حالُها أمسى عجيباًمدربةٌ على سوء الفــعالِ
23-تبدَّلَ عقلُها من طولِ كفرٍفصار إلى الوضاعةِ كالنعالِ
24-فمن يهجو رسولَ الله إلامُنكَّسَةُ الطبائعِ والخــصالِ
25-ألا يا ليت شعري ليت شعريأنرضى بالوضاعةِ والهُزالِ
26-رسول الله ليس له كفاءٌفداه أبي وأمي كـلَّ مــالي
27-فداه الروحُ والأحباب جمعاًونحري درعه صوب النبالِ
28-سأقطع كل من عادى رسوليوأبتر كل حبلٍ للوصالِ
29-وأقليه وأبغضه جــهاراًرجاءً للمــثوبة في مآلي
30-وأتبع سنة المختار جرياًوأورثُ هــديه حتى عيالي
31-ألا ياعين سُحي الدمع شوقاًإلى المختار جودي بانهمالِ
32-فداه العرض مالبت جموعٌنـدا الرحمن تـجأر بابتهالِ
33-فداه العرض ما ناحت حمامٌعلى الأغصان ترقب عود غالي