السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

فكم سمعنا من قصص عن أئمة أعلام من مقرئين ومفسرين تنعش سيرهم قلوب السائرين وتذكي أخبارهم همم المتثاقلين

فكم من عالم كانت سيرته شرارة لبناء جيل من الأئمة والمصلحين فلله درهم ما أحسن أثرهم على الناس

وممن تسعد القلوب بقراءة سيرهم سيرة شيخة مشايخ مصر المعاصرين "أم السعد" التي ضربت مثالا فذا لخيرية نساء هذه الأمة

فلو كانت النساء كما ذكرن لفضلت النساء على الرجال
وما التأنيث للشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال

يروي قصة هذه الأعجوبة فضيلة الشيخ محمد ابن أحمد اسماعيل المقدم - حفظه الله -

ففيها أخبار لطيفة و نوادر لطيفة أرجو أن تسعدو بها كما سعدت بها، و أترككم مع فضيلة الشيخ في الملف المرفق