قصة يوسف من أحسن القصص وأوضحها وأبينها لما فيها من أنواع التنقلات من حال الى حال ومن محنة الى محنة ومن ذل الى عز ومن رق الى ملك ومن فرقة وشتات الى اجتماع وائتلاف ومن حزن الى سرور ومن رخاء الى جدب ومن جدب الى رخاء ومن ضيق الى سعة فتبارك من قصها فأحسنها ووضحها وبيّنها .
واليك أخي الكريم ثلاث فوائد منتقاة من قصة يوسف :
الفائدة الأولى :
نستفيد من قصة يوسف أن من دخل الإيمان قلبه وكان مخلصاً لله في جميع أموره فإن الله يدفع عنه ببرهان إيمانه وصدق إخلاصه من أنواع السوء والفحشاء وأسباب المعاصي ما هو جزاء لإيمانه وإخلاصه ( كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء انه من عبادنا المخلصين )
الفائدة الثانية :
أن يوسف اختار السجن على المعصية فهكذا ينبغي للعبد إذا ابتلي بين أمرين أما فعل المعصية واما عقوبة دنيوية أن يختار العقوبة الدنيوية على مواقعة الذنب الموجب للعقوبة الشديدة في الدنيا والآخرة .
الفائدة الثالثة :
أنه ينبغي للعبد أن يتملق الى الله دائماً في تثبيت إيمانه ويعمل الأسباب الموجبة لذلك ويسأل الله حسن الخاتمة وتمام النعمة ويتذكر دائماً قول يوسف :
( رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلماً وألحقني بالصالحين )
( بتصرف يسير من كلام الامام السعدي )
ثلاثة فوائد منتقاه من قصة يوسف ثلاثة فوائد منتقاه من قصة يوسف