كان رمضان عند السلف شيئاً آخر فيه يتلون آيات القرآن آناء الليل وأطراف النهار
ولازال جمع من الخلف فيهم خير كثير.
نرى اقبال الناس على القرآن في رمضان ولله الحمد والفضل فهذا شهر القرآن
قال الله تعالى : (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن )؛وكان جبريل يدارس فيه رسول الله القرآن .
يجب علينا أن نعتني بالقرآن قراءة وحفظاً و تفسيراً وتدبراً ونربي عليه ابنائنا
وطلابنا ولانجعل شيئاً يزاحم القرآن البتة من البرامج الفضائية والتلفازية.
من الوسائل المعينة على تدبر القرآن قراءة مختصر تفسير ولعل من أفضل
الكتب في ذلك( زبدة التفسير للأشقر)
قال تعالى (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً) .
وأوصي الجميع بتقوى الله والحرص على استغلال العمر بطاعة ربنا.