قال تعالى :(إن الله لايستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها....)سورة البقرة :26
هل المراد بمافوق ـ أي :فمافوقها في الحقارة ,فيكون المعنى أدنى من البعوضة ,أو فمافوقها في الارتفاع,فيكون المراد ماهو أعلى من البعوضة.
يقول ابن عثيمين : يمكن أن يكون معنى الآية (فمافوقها)أي: فما دونها ؛لأن الفوقية تكون للأدنى ,وللأعلى ,كما أن الوراء تكون للأمام, وللخلف كما في قوله تعالى(وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا)الكهف :79
أي: كان أمامهم .