يكثر على ألسنة العوام( يامن أمره بين الكاف والنون).
يقول ابن عثيمين رحمه الله :وهذا غلط عظيم ،والصواب :(يامن أمره بعد الكاف والنون)؛لأن مابين الكاف والنون ليس أمرا،فالكاف المضمومة ليست أمرا ،وكذلك النون ،لكن باجتماعهما تكون أمرا،كما قال تعالى : (إنما امره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون).
فالمقصود في الآية الأمر الكوني بالخلق،ولله تعالى الأمر الشرعي وهو ما أنزله على رسله من الوحي وهو كلامه المنزل غير مخلوق وهذا ليس بكلمة كن ،وإنما كلمة كن من جملة كلامه الذي هو صفة من صفاته وأنزل الوحي به.
وفي الآية رد على أهل البدع الذين يجعلون كلام الله مخلوقا إذ لو كان كلامه مخلوقا لكانت كلمة كن مخلوقه،ولصارت هي التي توجد المخلوقات!!وهذا اللازم الباطل يدل على بطلان الملزوم