في سورة البقرة قال تعالى (( إن في خلق السماوات ... إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون )) و في آل عمران (( إن في خلق السماوات ... لآيات لأولي الألباب ))
فأي الفريقين أفضل و هل بينهما فرق أرجو الإفادة من طلبة العلم و العلماء و جزيتم خيرا ؟؟