[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
الحمد لله حق حمده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده،وعلى آله وصحبه ووفده.
أما بعد: فقد اطلعت على كتاب فضيلة الدكتور:عبد الرحمن إبراهيم الحميضي _حفظه الله_الموسوم بـ :خوارق العادات في القرآن الكريم
[align=center][/align]


فوجدته كتابا حافلا وماتعا ،وقد أجاد فيه مؤلفه وأفاد،وأنا الآن أضع بين يديك أيها القارئ هذا التعريف المجمل عن هذا الكتاب في هذه السطور:
_قسم المؤلف الكتاب إلى ثلاثة أبواب،وجعل له مقدمة ومدخلا لدراسة خوارق العادات،وعقد الباب الأول في مباحث وتعريفات في معنى الخارق،والمعجزة،والكرامة، والسحر،والمعجزات العلمية ،والفروق بينها.وهذا الباب من الأهمية بمكان ،إلا أنه أطال في هذا الباب قدر ثلث الكتاب تقريبا والثلث كثير.
_عقد المؤلف الباب الثاني في معجزات الأنبياء،وقسمه إلى فصلين:الأول معجزات الأنبياء السابقين، والثاني في معجزات نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم .
_أما الباب الثالث فقد جعله في كرامات الأولياء الواردة في القرآن الكريم من: كرامات مريم ،وأصحاب الكهف ،وصاحب سليمان.
_وفي الأخير ختم الكتاب بخاتمة ذكر فيها نتائج ما وصل إليه،مع التنبيه على بعض الاقتراحات والتوصيات التي تخدم مثل هذه البحوث.
_مميزات الكتاب:
_إن مما يشكر للمؤلف حسن اختياره للموضوع ،وكذا حسن عرضه للمعلومات ،مراعيا في ذلك التسلسل المنطقي والترتيب الزمني.
_التنبيه على الإسرائيليات التي أقحمت في التفسير،وبيان أن أكثرها مما لا طائل من ورائه،فلا العلم بها ينفع ولا الجهل بها يضر.
_دفاعه عن الأنبياء ورده لكل نقيصة ألصقت بهم ،أو أي رواية تحط من قدرهم.
_الترجيح بين الأقوال عند عرضها،ورد ما لا تقوم به حجة .
*الملا حظات على هذا الكتاب :
_التصحيف الذي وقع في أكثر الآيات القرآنية:وهذا راجع لكتابة الآيات بالحاسوب ،وعدم كتابتها برسم المصحف ،وذلك عن طريق البرامج الخاصة بذلك .
*ومن أمثلة التصحيف في قوله تعالى:"وال تعثوا في الأرض"كتبت ولا تعثروا ص87؟
_قوله تعالى "ولا تخف"كتبت ولا تخلف.ص199_"أن تخرق الأرض"كتبت تخرف الأرض ص129_
"هل يستطيع ربك أن ينزل "كتبت هل يستطيع أن ينزل ص166وانظر إلى الأخطاء في الصفحات التالية:27،28،41،59،199،
_الأخطاء الإملائية:وهي كثيرة،ولما كان الكتاب بهذه الأهمية فلا بد من مراجعته وتصحيح كل الأخطاء التي وقعت فيه،لأنها في بعض المرات تغير المعنى تماما .أنظر على سبيل المثال :ص16،12،51،166،129وغيرها.
_الاستطراد في بعض الأمور التي ليست لها صلة كبيرة بالموضوع،وكثرة النقل فيها وذكر الخلاف خاصة عن الألوسي والرازي.لذا فإنه من الممكن اختصار الكتاب إلى الثلثين حتى تتم الاستفادة منه.
_ذكره لبعض الإسرائيليات أحيانا إذا لم يجد ما يقوي به وجه خرق العادة في المعجزة ،أنظر _غير مأمور_كلامه على معجزة الضفادع والقمل ...
_عدم استقصائه لكل كرامات الأولياء في القرآن _فيما أعلم_ككرا مات ذي القرنين.
_وفي آخر الملا حظات التي لا تنقص من قدر الكتاب ولا من جهد الباحث فإني أقترح أن يكون عنوان الكتاب :معجزات الأنبياء وكرامات الأولياء في القرآن الكريم .
_وفي الختام فإن الكتاب مفيد وقد استفدت منه فجزى الله مؤلفه خير الجزاء.
*"وكتبه الطالب :جعفر الذوادي ماجستير بقسم الحديث والتفيبر بجامعة الملك سعود"*
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.