بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسأل الله العظيم ان يجزي خيرا كل القائمين والمشاركين في هذا المنتدى، وأسأله سبحانه أن يجزيكم بكل حرف حسنة،

عندي سؤال هام جدا ما زال يشغل بالي منذ أن تعلمت التجويد والقراءات، وهو كاتالي:
قلّما تقرا في كتب التجويد إلا وتجدهم ينبهون القارئ إلى أنواع عدة من القرءاة وهي:
1- التطريب - 2 - التحزين - 3- الترقيص - 4 - الترعيد - 5- التحريف

ثم يذكرون تعريف كل واحد من هذه الأنواع

**التطريب : وهو ملامسة قراءة القارئ لطبوع الموسيقى و الطرب بأي وجه من المقامات الغير خاصة بلحون العرب و أصواتها
** التحزين : وهو كأن يقرأ أحدهم بهيئةحزينة يوهم الحزن و كأنه يتباكى خاشعا ،و كل ذلك اصطناعا منه
** الترقيص : و معناه أن القارئ يتموج القارئ بصوته و يرقصه بعلو و انخفاض و خاصة في المدود و الغنات حتى قال بعضهم ( و كأنه يروم السكت على الساكن ثم ينفر منه إلى الحركة الموالية
** الترعيد : و معناه أن القارئ او الطالب يجعل صوته يرتعد و ذلك باهتزاز أحباله الصوتية، وقيل أن الترعيد في القراءة فهو أن يأتي بالصوت إذا قرأ مضطرباً كأنه يرتعد من برد أو ألم، وربما لحق ذلك من يطلب الألحان.

لكن مالم يتضح لي إلى الآن هي الكيفية الصوتية لهذه الانواع، يعني أحيانا أسمع إلى بعض القراء المشهورين بالاصوات الجميلة - واؤكد المشهورين في زماننا هذا - وبعضهم يقوم بترجيع المد آآآآ، يعني مايؤديه بطبقة واحدة او وتيرة واحدة وإنما يجعله على عدة طبقات، والبعض يقوم بالاتكاء على الغنة ويجعلها على عدة طبقات صوتية، يعني ليست على وتيره واحده،
سؤالي هو: هل هذا هو التطريب والترعيد الذي تكلم العلماء عنه؟

وياريت أحد المشائخ الفضلاء بعد ان يرد على تساؤلي، ان يضع لى رابط لنموذج صوتي يبين فيه كل هذه الانواع. يعني يتعمّد ان يقرأ بهذه الانواع حتى نتبيّنها صوتيا.
فإني أخاف أن اكون أقرأ بها وأنا لا أعلم، لاسيما ان الواحد منا يحب ان يحسن صوته بالتلاوة وجزاكم الله كل خير