بسم الله الرحمن الرحيم
بعث لي عبر البريد أخي الكريم أبو عصام الدكتور عبدالله القرني وفقه الله هذا الخبر ، عن المؤتمر العالمي السابع للإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

نص الخبر:
تقوم الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بالتعاون مع جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم بالإعداد والتنظيم للمؤتمر العالمي السابع للإعجاز العلمي في القرآن والسنة في مدينة دبي في الفترة من 1 ـ 4 صفر 1425هـ الموافق 22 ـ 25 مارس 2004 برعاية كريمة من سمو الشيخ محمد ابن راشد آل مكتوم حفظه الله .
وسيقام المؤتمر العالمي السابع بمدينة دبي في فندق (جراند حياة) وهو من أفخم الفنادق في الإمارات العربية المتحدة حيث شيد هذا الفندق خصيصاً لاجتماعات البنك الدولي الأخير حيث تعتبر قاعاته من أفخم القاعات على مستوى الإمارات العربية المتحدة .

إن أهمية هذا المؤتمر العالمي تتمثل في أهمية القضية وأهمية الزمان وأهمية المكان ؛ أما قضية الإعجاز العلمي في القرآن والسنة فإنها من أهم الأساليب في الدعوة إلى الله في هذا العصر، وأما الزمان فإن هذا المؤتمر يأتي في مرحلة استعدى فيها أعداء الإسلام على ثوابته وحرماته وأخذوا يلصقون فيه ما ليس منه ويتهمونه باتهامات باطلة ويثيرون حوله شبهات داحضة ، وأما المكان فإنه لا يخفى مالمدينة دبي من شهرة عالمية اكتسبتها باستضافتها الكثير من المؤتمرات العالمية والمعارض الدولية فأصبحت من أشهر المدن العربية على مستوى العالم ؛ وقد حشدت الهيئة لهذا المؤتمر العالمي كل الجهود والخبرات المتمكنة ؛ وقد جعلت أمانة الهيئة من أهم اهتماماتها دعوة نخبة من أشهر العلماء العالميين في العلوم المختلفة لحضور هذا المؤتمر ليشهدوا في قاعات هذا المؤتمر العالمي صدق الرسالة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ؛ كما إن أمانة الهيئة تحرص حرصاً شديداً على أن تعطي لهذا المؤتمر العالمي زخماً إعلامياً عالمياً كبيراً للاستفادة القصوى من هذا الحدث الكبير لتوظيفه في لفت انتباه العالم إلى كنوز القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة .

وما إن أعلنت الهيئة عن رغبتها في إقامة هذا المؤتمر العالمي ودعوتها الباحثين إلى كتابة أبحاثهم في المجالات التي أعلنت عنها وهي :
الفلك - علوم الأرض - علوم البحار - علم الأرصاد - الأجنة - علوم الحياة - علوم الطب - الإعجاز التشريعي.
وفق ضوابط البحث في الإعجاز العلمي في القرآن والسنة التي تسير عليها الهيئة حتى تتابعت الأبحاث فوصل خلال فترة وجيزة 220 بحثا أحيلت على اللجنة العلمية لدراستها وتقييمها وتقويمها فانقسمت إلى ثلاث فئات :
- بحوث مرفوضة.
- بحوث مقبولة بشروط لابد من استيفائها.
- بحوث مقبولة لعرضها في المؤتمر وعددها (73) بحثاً يشارك بها أصحابها من العالم الإسلامي من اندونيسيا حتى المغرب ومن أوربا وأمريكا (اندونيسيا ، ماليزيا ، الهند ، الإمارات العربية المتحدة ، اليمن ، السعودية ، العراق ، الأردن ، سوريا ، مصر ، تونس ، الجزائر ، المغرب ، لندن ، الولايات المتحدة الأمريكية ) .

أهداف المؤتمر
وقد وضعت الهيئة أهدافا لهذا المؤتمر منها :
- الانتقال من خلال هذا المؤتمر من المحلية ؛ وهي مرحلة ( هيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ) إلى العالمية ؛ وهي مرحلة ( الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة ) .
- إظهار روعة المنهج العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية .
- الاستفادة من الإعجاز العلمي في ( حوار الحضارات ) .
- إبراز الطب النبوي كأحد أنواع الطب البديل التي بدأ العالم يتحول إليها بقوة .
- لفت أنظار مصانع الأدوية ومراكز الأبحاث التطبيقية إلى الاستفادة من الأبحاث التطبيقية للإعجاز العلمي والطب النبوي .
- لفت أنظار العالم الغربي ( الجامعات ومراكز الأبحاث والشخصيات العلمية ) إلى الإعجاز العلمي في القرآن والسنة .
- إبراز دور المرأة العلمي في الإسلام وتكريمه لها ومساواته لها بالرجل في الحث على طلب العلم ؛ حيث تشارك (10) من الباحثات في هذا المؤتمر بأبحاث نظرية وتطبيقية .
- التمهيد للمؤتمرات العالمية القادمة في العواصم الأوربية وفي أمريكا والعالم الشرقي .
- لفت أنظار وزارات التربية والتعليم والعلوم و التكنولوجيا في العالم الإسلامي ومراكز الأبحاث لهذه القضية
- بعث روح البحث في الإعجاز العلمي في القرآن والسنة لدى الباحثين المؤهلين .
- لفت أنظار المؤسسات الإعلامية ومؤسسات الإنتاج لقضية الإعجاز العلمي في القرآن والسنة .

وقد حرصت أمانة الهيئة على دعوة مجموعة من العلماء العالميين في مجالات العلوم العصرية المختلفة من أوروبا وأمريكا واستراليا واليابان ومن دول أخرى في جميع مؤتمراتها ليتحقق الهدف الأعلى المنشود من نشاط الهيئة العالمية للإعجاز العلمي وهو دعوة هؤلاء العلماء ليكونوا مستشارين للهيئة في تخصصاتهم العلمية.
وفيما يخص تلك البلدان التي تقام فيها مؤتمرات الإعجاز العالمية فإن الهيئة تهدف من خلالها إلى إيصال صوت الإعجاز العلمي في القرآن والسنة وفتح آفاق التعاون البحثي مع العلماء في تلك البلدان والاهتمام بتأسيس فريق عمل علمي ليكون مصدر إشعاع لنشر قضية الإعجاز العلمي في تلك البلدان .

وستنقل بعض القنوات الفضائية المؤتمر كقناة المجد وقناة إقرأ كما سينقل حيا على شبكة الإنترنت إن شاء الله


روابط لأخبار المؤتمر من موقع هيئة الإعجاز العلمي
- حفل الإفتتاح
- جدول جلسات المؤتمر العالمي السابع للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بمدينة دبي
- أسماء المشاركين في المؤتمر