نقل الجاحظ عن بعض الحكماء:
((من لم ينشط لحديثك فارفع عنه مؤونة الاستماع منك)) (البيان والتبيين 1/103)

وفي المستطرف:
((وينبغي للإنسان أن لا يقبل بحديثه على من لا يقبل عليه، فقد قيل: إن نشاط المتكلم بقدر إقبال السامع)) (المستطرف في كل فن مستظرف: 1/118)