حسن الظن بالله
في مسند أحمد عن واثلة أنه سمع رسول الله يقول:" قال الله أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء "
روى مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله :" يقول الله أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حين يذكرني إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ هم خير منهم وإن تقرب مني شبرا تقربت إليه ذراعا وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا وإن أتاني يمشي أتيته هرولة حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش بهذا الإسناد ولم يذكر وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا"
فليس من الأدب مع الله أن تسيء الظن بالله ...
المؤمن يحسن الظن بالله وأن أمره كله خير كما قال رسول الله :"عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له"(رواه مسلم)
فالمؤمن يحسن الظن بربه فيدعوه وهو محسن الظن بأن الله لن يخيبه