في تفسير قوله تعالى: ( وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا) الآية
ذكر الإمام القرطبي (637هـ ) في قوله تعالى: (تجعلونه قراطيس)، وهذا ذم لهم، ولذلك كره العلماء كتب القرآن أجزاء.
الجامع لأحكام القرآن: 4/36 تحقيق: الحفناوي وزميله، طبعة دار الحديث ـ القاهرة.