من لطائف تعليقات الإمام الذهبي تعالى ما جاء في ترجمته الخليل بن أحمد الفراهيدي، علَمُ اللغة المشهور، حيث قال :

"وكان رأساً في لسان العرب، ديّناً ورعاً قانعاً متواضعاً، كبير الشأن ...

قال أيوب بن المتوكّل :
كان الخليل إذا أفاد إنساناً شيئاً لم يُره بأنه أفاده، وإن استفاد من أحدٍ شيئاً أراه بأنه استفاد منه" .

قال الإمام الذهبي معلّقاً على وصف أيوب للخليل :
"قلت : صار طوائف في زماننا بالعكس" .

قلت - رأفت - :
فكيف به لو رأى زماننا ؟؟فإن الأمر أدهى وأمرّ!!