التحذير من قراءة القرآن بهذه الأحرف الإنجليزية

بسم الله منزل القرآن , والصلاة والسلام على من نزل على قلبه القرآن , أما بعد : فللكلام على هذا البحث يتلخص في الأبحاث الآتية :

1. التحذير من التلاوة بصوت الـ ( o ) بالإنجليزية
2. التحذير من التلاوة بصوت الـ ( a ) بالإنجليزية
3. التحذير من التلاوة بصوت الـ ( k ) بالإنجليزية
4. التحذير من التلاوة بصوت الـ ( j ) بالإنجليزية
5. التحذير من التلاوة بصوت الـ ( v ) بالإنجليزية
6. التحذير من التلاوة بصوت الـ ( p ) بالإنجليزية


نزل بلسان عربي مبين قال تعالى )بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ)(الشعراء:195) والعبرة عند علماء القراءات في كيفية نطق العرب بالحروف العربية في وقت نزول القرآن لأن هذه الفترة نزل القرآن فيها حسب لهجات القبائل العربية تيسيرا على الأمة ولكن بعد فاة النبي اختلط العرب بغيرهم ومن هنا بدأ اللسان العربي في العجمة والتغيير ففزع أبو الأسود الدؤلي وبدأ يدون كل ما يصون به كتاب الله من دخول الأصوات الأعجمية عليه عند التلفظ به ومن هذه الفترة ظهر التدوين لعلوم العربية من نحو وصرف وغيرها وأهم ذلك مخارج الحروف والصفات العربية لأن بها يعرف كيف كانت العرب تنطق بالأحرف وقت نزول القرآن .
و يوجد حاليا في كثير من الأقطار الإسلامية بعض المسلمين درسوا وتعلموا اللغات في البلاد الأعجمية الأجنبية وعند عودتهم لديارهم تحدثوا في بعض ألفاظهم الدارجة ببعض الألفاظ الإنجليزية وليتهم اكتفوا بذلك بل تجد البعض منهم يلفظ بعض ألفاظ القرآن متأثرا باللهجة الإنجليزية والأمر نفسه يقع من بعض المدرسين للغات الأجنبية من الفرنسية والإنجليزية ويوجد في بعض العاميات المعاصر في بلاد العرب من تأثر باللهجة الإنجليزية بسب طول فترة الاستعمار كما حدث في مصر وبلاد المغرب العربي وغيرهم فاجتهدت لكي أبين للناس الحذر من تلاوة القرآن بلهجة أعجمية دارجة عند البلاد ولا تنفك عنهم وعدد هذه الأحرف التي ينطق بها العوام هي ( o – a – k – j – v – p ) ستة أحرف والتصويت بهذه الأحرف يوجد لها مماثل قريب من صوتها في العربية وإليك بيانها بالتفصيل :



التحذير من التلاوة بصوت الـ ( o ) بالإنجليزية

صوت الهمزة الحلقية يتولد عندما يصطدم أقصى الحلق بما يحاذيه من الحلق , فندما يخرج هواء الصوت متدفقا من بين الحنجرة ليقرع أقصى الحلق فيغلق المخرج تماما فيما لو تلفظنا بالهمزة ساكنة ولا يجرى معها صوت البتة بسبب أنها من الأحرف الشديدة التي ينحبس معها الصوت حال سكونها ولذا تخلصت العرب من هذا ثقل الهمزة بجميع أنواع التغيير , كالتسهيل والإبدال والحذف والإسقاط , والهمز فيما لو تلفظ بها القارئ مضمومة الواجب في ذلك عدة أمور منها أن يضم القارئ الشفتين للأمام ليتحقق كمال التصويت بلفظها والأمر الآخر ألا يوسع فتحة الشفتين عند التلفظ بالهمزة المضمومة وإلا تحول الصوت لصوت الــ ( O ) في الإنجليزية وللخلاص من هذا المحذور على القارئ آلا يوسع فتحة الشفتين عند التلفظ بالهمزة المضمومة ويكون ميزانه في ذلك أن يطيل الصوت بالهمزة المضمومة فإن تولد من هذا التطويل صوت واو عربية فصيحة فضمته للهمز صحيحة وإن أطال الصوت فتولد صوت الـــ ( O ) في الإنجليزية فضمة غير صحيحة بل مشوبة بصوت الفتحة الأمثلة ) أُنْزِلَ)(البقرة: من الآية4) ) أُولَئِكَ )(البقرة: من الآية82) )أَأُنْزِلَ)(صّ: من الآية8)

وهنا خطأ شاع وانتشر بقوة بين عوام الناس بخلط صوت الواو الجوفية بصوت الألف فيتولد من ذلك الخلط صوت حرف الــ ( O ) في الإنجليزية وصوت الـــ ( O ) هذا ليس من لغة العرب في شئ بل هو خليط من واو عربية وألف , وقراءة القرآن بهذا الحرف الأعجمي لحن ولا يجوز إدخال الألفاظ والأحرف الإنجليزية في الصوت القرآني , والسبب الذي أدى إلى هذا الصوت الأعجمي أن القارئ وسع فتحة شفتيه بالواو أكثر من اللازم , الأمثلة الْخَاطِئُونَ)(الحاقة: من الآية37) ) أُوذِينَا)(لأعراف: من الآية129) .

التحذير من التلاوة بصوت الـ ( a ) بالإنجليزية

على القارئ أن يحذر من إمالة الهمزة المكسورة وخاصة لو وقع بعدها هاء ساكنة فينقلب صوت الهمزة الممالة والهاء الساكنة التي بعدها إلى صوت الـ ( A ) في الإنجليزية وهذا الحرف الإنجليزي مركب من صوت همزة مكسورة ممالة وبعدها هاء ساكنة , ولكي تعرف أخي القارئ هل أنت تنطق بهمزة مكسورة صحيحة أم لا عليك بتطويل كسرة الهمزة فإن تولد منها ياء عربية فصيحة فكسرتك صحيحة وإن طولت الصوت بالكسرة فتولد صوت ياء مخلوطة الصوت فكسرتك غير صحيحة ويقع هذا الأمر بكثرة عند قراءة الفاتحة عند قوله تعالى ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ)(الفاتحة:6) والأفضل في هذا وذاك التلقي من أهل الأسانيد المتصلة بالحبيب محمد لتسلم من التلفظ بصوت أعجمي في كتاب الله رزقني الله وإياك دقائق الإخلاص .

التحذير من التلاوة بصوت الـ ( k ) بالإنجليزية

صوت ال ( k ) الإنجليزية قريب جدا من صوت الكاف العربية والبعض من المتساهلين الغافلين يتلون القرآن بهذا الصوت وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ولكي يزال عندك أخي القارئ الحبيب اللبس فسوف أوضح ما الفرق بين الكاف العربية والـ ( k ) في الإنجليزية فصوت الكاف العربية اللسانية يتولد عندما يقرع أقصى اللسان ما يحاذيه من مكان التقاء الحنك الأعلى اللحمي والعظمي معا , فعندما يصطدم أقصى اللسان بمكان التقاء الحنك الأعلى اللحمي والعظمي معا يتولد صوت الكاف اللسانية وهي تقع أسفل مخرج صوت القاف قليلا , وتسمى الكاف عند علماء اللغة والتجويد بالحرف اللهوي نسبة لقربه من اللهاة التي تقع بين اللوزتين ويسميها علماء الأصوات صوت لساني حنكي نسبة لمكان أقصى اللسان ومحاذيه من الحنك الأعلى أما صوت الـ ( k ) في الإنجليزية فمركب من كاف عربية مكسورة مخلوط بإمالة صغرى ولكي تعرف أخي القارئ هل أنت تنطق بكاف عربية مكسورة كسرة صحيحة أم لا عليك بتطويل كسرة الكاف فإن تولد منها ياء عربية فصيحة فكسرتك صحيحة وإن طولت الصوت بكسرة الكاف فتولد صوت الـ ( k ) في الإنجليزية فكسرتك غير صحيحة فاحذر من ذلك وحذر منه غيرك مع حث نفسك على فعل ما يحبه الله ويرضاه الأمثلة ) كِتَابٌ)(البقرة: من الآية89) ) كِتَابَ اللَّهِ )(النساء: من الآية24) ) كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ)(لأنفال: من الآية68) ) فِي كِتَابٍ )(طـه: من الآية52) ) الْكِتَابِ)(الجاثـية: من الآية2) ) أُورِثُوا الْكِتَابَ)(الشورى: من الآية14) وشبهه .

التحذير من التلاوة بصوت الـ ( j ) بالإنجليزية

صوت ال ( j ) في الإنجليزية قريب من صوت الجيم العربية اللسانية الفصيحة وكم سمعت وحذر البعض من تلاوة القرآن بهذا الصوت ولكن قليل ما هم من يستجيب وللتفرقة بين صوت ال ( j ) في الإنجليزية لابد من تعريف مخرج صوت الجيم العربية اللسانية لكي يزال اللبس بين لاثنين فالجيم العربية اللسانية تخرج من المخرج الثالث من مخارج اللسان وهو وسط اللسان مع ما يحاذيه من غار الحنك الأعلى العظمي ولكن بإلصاق تام محكم يمنع الصوت من الجريان عند التلفظ بها فيما لو كانت ساكنة ولابد فيها من غلق المخرج معها لئلا يجري معها جزء الصوت ولو جرى معها الصوت لتحولت إلى ال( j ) في الإنجليزية وقراءة القرآن بهذا الصوت لا تجوز البتة نحو )إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجّاً)(الواقعة:4) ) وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَراً)(الكهف: من الآية33) ) وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ)(يّـس: من الآية34) )وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً)(القمر: من الآية12) وشبهه .

التحذير من التلاوة بصوت الـ ( v ) بالإنجليزية

صوت ال (V ) في الإنجليزية قريب من صوت الفاء العربية وصوت الفاء العربية الشفوية يتولد باصطدام أمرين : باصطدام أطراف الثنايا العليا ببطن الشفة السفلى , والمراد ببطن الشفة السفلى , هو الجزء الذي لا يرى عندما يطبق الإنسان فمه بشكل طبيعي , فالجزء الذي يرى من الشفتين وهما منطبقتان يسمى ظاهر الشفة , والجزء الذي لا يرى يسمى باطن الشفة , واللسان قابع في مكانه لا عمل له عند النطق بالفاء , وهذا الحرف يجار عليه في وقتنا المعاصر بتغيير صوتيه بصوت الـ (V ) في الإنجليزية ,وذلك الحرف الإنجليزي مركب صوته من فاء عربية مخلوطة بصوت الألف فيما لو كان مفتوحا , ومخلوط بصوت الواو فيما لو كان مضموما , ومشم بصوت الياء فيما لو كان مكسورا, وقراءة القرآن بصوت هذا الحرف الأعجمي لا تجوز لما في ذلك من تبدل حرف من مخرج أصلى بآخر مخرجه فرعي أعجمي , وعلي من أراد الإتقان في كتاب الله , التلقي من أفواه المشايخ المسندين في كيفية التلفظ بالفاء العربية الفصيحة وغيرها من الأحرف نحو ) فِي الْأَرْضِ )(البقرة: من الآية168) ) فِي الْأَرْض)(النساء: من الآية101) ) فَلَكُمْ رُؤُوسُ )(البقرة: من الآية279) ) فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ)(آل عمران: من الآية179) ) فَلَكُمُ الرُّبُعُ )(النساء: من الآية12) ) يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّه)(الرعد: من الآية20) )يُوفُونَ بِالنَّذْرِ )(الإنسان: من الآية7) وشبهه .

التحذير من التلاوة بصوت الـ ( p ) بالإنجليزية

صوت ال (p ) في الإنجليزية قريب من صوت الباء الشفوية وصوت الباء الشفوية يخرج من بين الشفتين , فعندما تقرع الشفة العليا الشفة السفلى يتولد صوت الباء , والباء حرف مجهور بحبس النفس معه , والعرب كانت لا تهمسه في لهجتها الدارجة أبدا , ولو جرى النفس معها لتحولت الباء العربية الفصيحة إلى صوت الـ (p ) في الإنجليزية وقراءة القرآن بهذا الصوت الأعجمي لا تحل أبدا , ولا عمل للسان مع مخرج صوت الباء الشفوية نحو ) بِهِ زَرْعاً)(السجدة: من الآية27) ) يُؤْمِنُونَ بِه)(العنكبوت: من الآية47) )صُمٌّ بُكْمٌ)(البقرة: من الآية18) )قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً )(الاحقاف: من الآية9) ) بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ )(الممتحنة: من الآية4) ) بُورِكَ مَنْ )(النمل: من الآية8) وشبهه .


للباحث أ / فرغلي سيد عرباوي