في البداية أشكر الشيخ د. عبدالرحمن الشهري .
كما أشكر الشيخ نايف , وأسأل الله أن يبارك بعلمهم
وبعد:
فهذا عرض موجز عن الكتاب - وإن كان متأخر- فالتمسوا لأخيكم العذر .

عنوان الرسالة:
ترجيحات الزركشي في علوم القرآن .
رسالة ماجستير. من قسم القرآن وعلومه بكلية أصول الدين – جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .
تاريخ مناقشة الرسالة: 10/2/1429هـ .
لجنة المناقشة:
1- أ.د بدر بن ناصر البدر , الأستاذ بالقسم . (مشرفا) .
2- أ.د أحمد بن سعد بن محمد الخطيب , الأستاذ بالقسم (عضوا) .
3- د. حسين عبدالحميد البر , الأستاذ المشارك بالقسم (عضوا) .
وأجيزت من قبل اللجنة بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى .
حجم الرسالة: في الأصل 650صفحة , وبعد الطباعة 595صفحة , لحذف بعض الفهارس بناء على طلب الناشر , ومن احتاج الفهارس المحذوفة أرسلتها له عبر البريد.
أهداف البحث:
[1] عرض ترجيحات الزركشي في علوم القرآن ودراستها دراسة موازنة بأقوال العلماء.
[2] إبراز المكانة العلمية التي تميَّز بها الزركشي في علوم القرآن.
[3] تنمية ملكة مناقشة الأقوال والترجيح بينها، ومعرفة أسباب الترجيح،
مجال البحث وحدوده:
مجال البحث حول عرض ترجيحات الإمام الزركشي في علوم القرآن من خلال كتبه المطبوعة، ودراستها دراسة موازنة بأقوال العلماء من خلال كتب أهل العلم، ومِنْ ثَمَّ الوصول إلى أقرب الأقوال للصَّواب، وأرجحها حسب الأدلة .
وهذا بيان بكتب الزركشي التي طُبِّق عليها هذا البحث:
[1] البرهان في علوم القرآن.[2] البحر المحيط في أصول الفقه.[3] تشنيف المسامع بجمع الجوامع.[4] سلاسل الذَّهب.[5] المنثور في القواعد.[6] التنقيح لألفاظ الجامع الصحيح.[7] الديباج في توضيح المنهاج.[8] الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة.[9] إعلام الساجد بأحكام المساجد. [10] النكت على العمدة في الأحكام.[11] معنى لا إله إلا الله.[12] خبايا الزوايا.[13] الأزهية في أحكام الأدعية. [14] النكت على مقدمة ابن الصلاح.[15] الغرر السوافر فيما يحتاج إليه المسافر.[16] اللآلئ المنثورة في الأحاديث المشهورة. [17] المعتبر في تخريج أحاديث المنهاج والمختصر. [18] زهر العريش في تحريم الحشيش.
خطة البحث:
يتكون البحث من مقدمة, وتمهيد, وقسمين, وخاتمة, وفهارس, على النحو الآتي:
المقدمة: وتتضمن:أهمية الموضوع، وأسباب اختياره، وأهدافه، وحدوده, والدراسات السابقة، وخطة البحث ومنهجه.
التمهيد: وفيه التعريف بالإمام الزركشي - -, ويشتمل على ما يلي:
أولاً: اسمه, ونسبه, وكنيته, ولقبه.ثانياً: مولده.ثالثاً: نشأته.رابعاً: طلبه للعلم.خامساً: أشهر شيوخه.سادساً: تلاميذه.سابعاً: مكانته العلميَّة, وثناء العلماء عليه.ثامناً: مذهبه الفقهي وعقيدته.تاسعاً: مؤلفاته.عاشراً: وفاته.
القسم الأول: الترجيح عند الزركشي في علوم القرآن. ويشتمل على تمهيد وفصلين:
التمهيد: ويشتمل على ما يلي:
أولاً: تعريف الترجيح لغة, واصطلاحاً, والعلاقة بينهما.
ثانياً: منهجه في إيراد الأقوال, وردِّ الرأي المخالف.
ثالثاً: أثره فيمن جاء بعده.
الفصل الأول: صيغ الترجيح عند الزركشي. وفيه مبحثان:
المبحث الأول: أنواع صيغ الترجيح ودلالاتها.
المبحث الثاني: أسباب تنوع الصيغ.
الفصل الثاني: وجوه الترجيح عند الزركشي.وفيه تسعة مباحث:
المبحث الأول: الترجيح بدلالة الكتاب.
المبحث الثاني: الترجيح بدلالة السنة.
المبحث الثالث: الترجيح بدلالة الأثر.
المبحث الرابع: الترجيح بدلالة الإجماع.
المبحث الخامس: الترجيح بدلالة ما عليه السلف.
المبحث السادس: الترجيح بدلالة اللغة.
المبحث السابع: الترجيح بدلالة السياق.
المبحث الثامن: الترجيح بدلالة قول الجمهور.
المبحث التاسع: الترجيح بدلالة أقوال المحققين.
القسم الثاني: دراسة ترجيحات الزركشي في علوم القرآن.
وكان منهج البحث فيه على النحو الآتي:
[1] أعتمد في ترتيب مسائل علوم القرآن على ترتيب الزركشي في «البرهان», مع دمج الأنواع المتشابهة بعضها ببعض.
[2] إن كان الترجيح في غير كتابه «البرهان» أضعه في أقرب الأنواع له.
[3] إن تطرق الزركشي للمسألة في عدَّة مواضع أضعه في أقرب الأنواع لها إلاَّ إن دعت الحاجة لغير ذلك.
[4] ما ذكره الزركشي في البرهان من ترجيح في غير موضعه الأصلي, فإنْ كان فيه قُرب معنوي لذلك النوع أُبقيه لمصلحة الترتيب, وإلاَّ أنقله للنوع الخاصِّ به.
[5] إن كان في المسألة غموض أمهِّد لها ببيانٍ أو تعريفٍ, أو تحريرِ محلِّ النزاع فيها.
[6] أذكر في صدر المسألة مجمل الأقوال فيها, مع بيان القائلين بها, غير مالم يتبيَّن له قائل.
[7] ثمَّ أُورِد نصَّ ترجيح الزركشي, بالقدر الذي يفي ببيانه, مع دليله أو تعليله غالباً, فإن استدل بأدلة كثيرة يصعب ذكرها في الترجيح أكتفي ببيانها في أدلة الأقوال.
[8] إن تكرَّر ترجيحه في المسألة الواحدة مرَّتين أو أكثر فأنظُر فيها؛ فإن كان أحدها مكمِّلاً للآخر, أو في كلِّ واحدٍ منها زيادةُ بيانٍ ليست في الثاني, أو فائدة تتعلَّق بالترجيح, فأذكرها جميعاً, وإن لم يكن كذلك أكتفي بالأصرح منها, وأشير للآخر في الحاشية.
[9] بعد ذلك أدرس ترجيحات الزركشي دراسة موازنة مع الأقوال الأخرى بأدلتها.
[10] ثمَّ أُبيِّن نتيجة الدراسة بذكر القول الراجح فيها.
الخاتمة: وفيها أهم النتائج التي توصلتُ إليها من خلال البحث, والتوصيات.
الفهارس.
أهم النتائج:ومن خلال هذا البحث تبيَّن للباحث نتائج, [أورد أهمها هنا للاختصار ]
[4] أنَّ غالب مَن كَتب في علوم القرآن بعد الزركشي فهو عالة عليه, أو على السيوطي المفيد كثيراً من الزركشي.
[5] من خلال الاطلاع على كتاب البرهان تبيَّن أن الزركشي له اهتمام في تفسير القرآن, بل له تحريرات ووقفات وترجيحات ؛ ولا غرو في ذلك, فقد ألَّف تفسيراً لكتاب الله بلغ فيه إلى سورة الكهف, وهو مفقود.[ وقد سجلت رسالة في الجامعة الإسلامية ( أقول الزركشي في التفسير ) ]
[6] أن المقصود الأعظم من تأليف كتاب البرهان هو النوع السادس والأربعون: «في ذكر ما تيسر من أساليب القرآن وفنونه البليغة», كما نصَّ على ذلك عند بداية كلامه بهذا النوع, وقد اعتنى به عناية بالغة ففصَّل فيه وأطال حتى بلغ ثلث الكتاب تقريباً.
[7] تميَّز كتاب البرهان عن غيره من كتب علوم القرآن بكثرة استدلالاته على الأقوال, والمسائل لا سيما في آثار الصحابة , وما ذاك إلا لاهتمامه بعلم الحديث, فله مصنفات عدَّة فيه.
[8] أنَّ الزركشي رجَّح في مسائل عدَّة في علوم القرآن في غير كتاب (البرهان ) كالبحر المحيط, والتنقيح لألفاظ الصحيح, وغيرهما, ولم يذكر تلك المسائل في البرهان, أو لم يرجِّح فيه.
[9] أنَّ الزركشي دقيق في تحريراته, ولذا تجده كثيراً ما يورد الاعتراضات على بعض الأقوال, لاسيما على الزمخشري في تفسير بعض الآيات.
[10] أنَّ في كتب أصول الفقه مباحث تتعلق بكتاب الله , وتحريرات لا توجد في كتب علوم القرآن ؛ لذا يجدر بالباحث في علوم القرآن الرجوع إليها.
[11] أنَّ الزركشي كثيراً ما يدعِّم ترجيحه بدليل من الأدلة, سواءً أكان من القرآن, أم من السنة, أم من آثار الصحابة.
[15] أن الزَّركشي لا يُغْفِل أدلة المخالف, بل يذكرها, ثم يجيب عنها.
[16] من خلال الاطلاع على ترجيحاته تبيَّن أنه يميل إلى الجمع بين الأقوال ما أمكنه ذلك, أو يختار قولاً وسطاً بينها.
[18] من خلال الاطلاع على تراجم العلماء الواردة أسماؤهم في البحث تبين أنَّ لهم كمّاً هائلاً من الكتب المتعلقة بكتاب الله ؛ منها المفقود, ومنها المخطوط الذي لم ير النور بعد.
وغيرها من النتائج الموجودة في خاتمة الكتاب , وفي ثنايا البحث كنتائج المسائل المدروسة .
أما التوصيات:
فهناك الكثير مما يجول بالخاطر تجاه هذا العِلْم, أتمنى لو حُقِّق وظهر للواقع, ومن ذلك.
[1] أنَّ للعلماء من أهل السنة والجماعة اهتماماً بمسائل علوم القرآن, فلو جُمِعَتْ أقوالهم وتحريراتهم ؛ حتى تتبيَّن مسائل علوم القرآن على الوجه الصحيح, بعيداً عن تأويلات الأشاعرة, والمعتزلة, وغيرهم.
[3] الاهتمام بتدريس علوم القرآن في حِلَقِ العِلْم مؤصلاً مَبْنِيّاً على الأدلَّة الصحيحة.
[4] أنَّ للزركشي استدراكات واعتراضات – من غير ترجيح لقول معين - على بعض العلماء كالزمخشري وغيره , فلو جُمِعَتْ ودُرِسَت [ قد يناسب رسالة ماجستير]
وفي الختام:
أسأل الله أن يغفر لي الزَّلل, وما كان في هذا البحث من صواب فمن الله وحده, وما كان فيه من خطأ فمن نفسي ومن الشيطان ؛ وأستغفر الله منه, كما أرجو من الأعضاء إسداء لأخيهم المبتدئ الملاحظات والاستدراكات ,فإني الآن أجمعها وأقيدها , والحمد لله رب العالمين .