بسم الله الرحمن الرحيم
و صلى الله على سيدنا محمد و سلم تسليما

اخوتي الافاضل السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يقول الله تعالى :
... سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا ...

و السؤال هنا :
1- لماذا ذكر الله تعالى تخاصم الناس في ذكر عددهم ؟ و ما أهمية أن يعلم عددهم ؟
2- هل الرجم بالغيب يشمل كل الأعداد المذكورة أم هو خاص بما قبلها أم بما بعدها ؟
3- لماذا ذكر أقوالهم دون سرد براهينهم على ذلك ؟ أم ان جميع اقوالهم كانت بلا براهين ؟
4- لماذا ذكر الكلب في العد فقال تعالى : رابعهم كلبهم... ؟
5- لماذا الحديث عن عدتهم أصلا ؟

يغفر الله لي و لكم