آية القراء
إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ . فاطر 29-30
هذه الآيتان من سورة فاطر يسميها مطرف بن عبد الله بن الشخير آية القراء وهو أول من سماها وقد نقل هذه التسمية عنه اغلب المفسرين.
روى الطبري عن قتادة قال كان مطرف إذا مر بهذه الآية إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ يقول: هذه آية القراء.
وروى الطبري بسند آخر عن قتادة قال كان مطرف بن عبد الله يقول: هذه آية القراء يوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله. تفسير الطبري - (ج 20 / ص 464)
قال القرطبي هذه آية القراء العاملين العالمين الذين يقيمون الصلاة الفرض والنفل وكذا في الإنفاق. تفسير القرطبي - (ج 14 / ص 345)
قال ابن عطية قال مطرف بن عبد الله بن الشخير هذه آية القراء وهذا على أن ( يتلون ) بمعنى يقرؤون وإن جعلناها بمعنى يتبعون صح معنى الآية وكانت في القراء وغيرهم ممن اتصف بأوصاف الآية. المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز - (ج 4 / ص 503)