المدينة - الرسالة -الجمعة, 2 أبريل 2010

د. محمد عمارة

لأن القرآن الكريم هو الوحى الخاتم للنبوة الخاتمة الذي ختمت به معجزات النبوات والرسالات وشرائعها ، فلقد شاء الله – – أن يتعهد هو بحفظه من التحريف وذلك لتظل حجة الله قائمة أبداً على عباده إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ولذلك لم يدع هذا الكتاب إلى الناس بأهوائهم وقدراتهم النسبية يحرفون كلماته أو ينسون حظوظاً مما ذٌكَروا به فيه- كما حدث لكتب أخرى سبقته فى التاريخ..
وعن هذه المشيئة الإلهية قال الله فى قرآنه المجيد ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) ( واتل ما أوحى إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحداً ) ( وهو الذى أنزل إليكم الكتاب والذين أتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين وتمت كلمة ربك صدقاً وعدلاً لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم)
كما تعهد - – بعصمة رسوله - من أن ينسى شيئاً ما أوحى إليه ربه ، مخافة أن يصيب هذا الوحي القرآني فى شيء مما أصاب الكتب السابقة – من الضياع والتحريف والنسيان – جاء الوعد الإلهى لرسوله بأن الله كما تعهد بحفظه .. وكما عصمه من النسيان، فلقد تعهد بجمع هذا الوحي القرآني والجمع يقتضى الترتيب للآيات فى السور , وللسور فى مجمل الكتاب ـ فقال سبحانه لرسوله ( لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه).
ولأن الله – إذا أراد أمرا ـ فى عالم الإنسان، الذي فيه تخيير وتمكين هيأ لهذا الأمر أسباب التحقيق والتمكين فلقد هيأ لهذا القرآن الكريم من أسباب " التدوين" والحفظ والتوثيق ما لم يتهيأ لكتاب سابق فى التاريخ .. وتلك حقوقه يشهد عليها العلماء الذين كشفوا وفحصوا آثار الحضارات السابقة..وما تعرضت له وثائقها وآدابها ـ حتى التى دون منها على الصخورـ من ضياع وانتقاض وتغيير وتبديل، وعن هذه الحقيقة من حقائق تفرد القرآن الكريم بتدوين وتوثيق لم يحظ به كتاب سابق بقول واحد من أبرز العقول الأصولية والمجتهدة .. والمجددة " فى عصرنا الحديث- وهو الشيخ إمين الخولى " 1313 – 1385 هـ -1895- 1966م) : " لقد كانت للرسول – صلى الله علية وسلم – عناية بنشر الكتابة فى مجتمعه وكان للرسول كتبة وحى يكتبون بين يديه القرآن .. وقد بلغ عددهم إلى بضع وعشرين شخصا، ورأى – لبعضهم أن يتعلموا من اللغات غير لغتهم العربية .. وكذلك كُتب القرآن : أول بأول ، مع حفظ ما ينزل منه كذلك أولاً بأول ، فتهيأ من للنص القرآنى من الاطمئنان ولا يكاد يتوافر مثله على التاريخ لما حفظت البشرية من نصوص وأصول" .
وبهذه الحقيقة- حقيقة التدوين والحفظ الذي تميز به وامتاز هذا القرآن الكريم ، شهد علماء كثيرون من غير المسلمين ومنهم المستشرق الانجليزى مونتجرى وات ( 1909-2006م) – وهو قسيس انجليكانى ، درس القرآن والإسلام لأكثر من ثلث قرن ثم كتب فقال : " إن القرآن كان يسجل فور نزوله.. وعندما تمت كتابة هذا الوحى شكًل النص القرآني الذى بين أيادينا .. إنه كلام الله وحده .. وهو قرآن عربى مبين .. وعندما تحدى محمد أعداءه أن يأتوا بسورة من مثل السور التى أوحيت إليه ،كان من المفترض أنهم يستطيعوا مواجهة التحدي، لأن السور التي تلاها محمد هى من عند الله ، وما كان لبشر أن يتحدى الله "أن النص المعجز ..الذي مثل تدوينه وحفظه معجزة من المعجزات.