السلام عليمكم ورحمة الله وبركاته...أخوكم يبحث عن الحق
انا قاري، وباحث في موضوع الأثنا عشريه وتحريف القرآن ووجدت ما لم اتوقعه وهو انهم مجمعون على القول بالتحريف بل يوثقون رجال سند روايات التحريف بل وعدوا تحريف القرآن من ضروريات المذهب عندهم..
الكلام يطول في هذا الأمر وانصح بالرجوع الى كتاب الشيعه الأثنا عشريه وتحريف القرآن محمد السيف في هذا الرؤابط فإنه جيد http://www.ansar.org/arabic/books2
ومن المعروف للباحثين في هذا المجال ان الأثنا عشريه يأتون بروايات النسخ في القرآن ويستمعلونها لتوجيه التهم لأهل السنه بأنهم يقولون بالتحريف ,,, طبعا بعد ان عجزوا عن إثبات صحة القرآن من كتبهم وبسند صحيح عن اهل البيت على ألأقل وليس عن رسول الله ,,,واعلم جيدا يا أخواني ان النسخ ثلاث اقسام :الأول نسخ الحكم والتلاوه معا والثاني وهو نسخ التلاوه دون الحكم والثالث هو نسخ الحكم دون التلاوه... ولكن واجهت صعوبه في فهم طريقة تفكير الأثنا عشريه في عصرنا طبعا حيث وجدتهم يقولون بجوتز قسم واحد فقط من النسخ وهو نسخ الحكم دون التلاوه ويضربون بالقسمين الأخرين عرض الحائط أي هم لا يقولون بنسخ التلاوه والحكم معا ولا بنسخ التلاوه دون الحكم ,,, وهذا يناقض اقوال علمائهم السابقين في جواز النسخ بأنواعه الثلاثه مثل شيخ الطائفه عندهم ابو جعفر الطوسي وغيره كثير ,,الآن انا اسأل كل مسلم اليس الذي لا يقول بنسخ التلاوه والحكم معا ولا بنسخ التلاوه دون الحكم هو نفسه القائل بتحريف القرآن أليس إلزام الأثنى عشريه بذلك يعني انهم يقولن بتحريف القرآن طبعا (طبعا بعد ان إتهموا السنه وقالوا النسخ تحريف أصابتهم(الشيعه) تهمتهم مره أخرى وهو التحريف ,,سبحان الله ..خبث ومكر عجيب يهربون من النسخ ويقعون في التحريف ...أريد قول المشائخ في المنتدى وطلاب العلم على هذا ألأستنتاج
:)