أدان الأزهر خطط كنيسة في ولاية فلوريدا الأمريكية لتنظيم مراسم لإحراق القرآن في ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
واتهم المجلس الأعلى للأزهر في بيان الكنيسة الأمريكية بأنها تحض لى الكراهية وازدراء الأديان ورفض الآخر، وأكد أنها تمارس محاولة مشبوهة للإساءة للمسلمين ، والتفرقة والتمييز بين الأمريكيين من مسلمين وغير مسلمين.
وبحسب "بي بي سي" فقد وصف الأزهر الدعوة بأنها تعصب مقيت يصدر عن جهل بتعاليم الإسلام.
وقال البيان: "الدعوة تخالف القوانين المعمول بها فى العالم المتحضر وتخالف قرارات الأمم المتحدة التى تحرم التمييز وتدين ازدراء الأديان والمقدسات الدينية".
المسلمون لن يقبلوا إهانة القرآن
وأضاف المجلس فى بيانه: "نحذر من أن المسلمين لن يقبلوا الإساءة إلى القرآن الكريم، ونهيب بأصحاب الضمائر الحية والعقول المستنيرة في العالم الغربي أن يبادروا بالتصدى لمثل هذه الدعوات الخرقاء".
وأردف البيان: "نحثّ سائر الكنائس المسيحية على مستوى العالم أن تصدر بيانًا يؤكد استنكارها وإدانتها لهذه الدعوات البغيضة مثلما فعلت الكنائس الإنجيلية في مصر".
وتخطط كنيسة دوف وورلد أوتريتش الأمريكية لحرق نسخ من القرآن في ساحة الكنيسة في ذكرى هجمات 11 سبتمبر ويقوم أفراد تابعون لها بترويج تلك الجريمة على شبكة الإنترنت عبر موقع الكنيسة ومواقع الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك.

المصدر : مفكرة الإسلام