كيف يكون درس القرآن مؤثرًا؟


يشتكي الكثير من معلمي مادة القرآن الكريم من (كثرة الطلاب، ضيق المكان، طول المنهج، كثرة النصاب التدريسي، وغيرها من العقبات )، فلا يكون لمادة القرآن أثرٌ في الطلاب، بسبب عدم تخطي معلم المادة لهذه العقبات، ومن ثم الارتقاء بحصة القرآن الكريم، والإفادة منها حق الإفادة، وإدخالها إلى نفوس الطلاب بوسائل عدة.


في هذه المادة ستجد -أخي الكريم- أهم الطرق والسبل التي توصل معلم القرآن إلى الارتقاء بطلابه في حصة القرآن الكريم.


كل ذلك ستجده في الملف المرفق (باوربوينت).


تحميل