اعلم !
أن العالم بجميع أنواعه من طبقات الغيب والشهادة يشهد بأنّه:
" لا إله إلاَّ هُو "
إذ التساند بينها هكذا يقتضي..

وبجميع أركان جميع أنواعها من المنظومة الشمسية وغيرها تشهد بأنه :
"لاَ رَبَّ إلاَّ هُوَ"
إذ التشابه مع التناظر هكذا يقتضي..

وبجميع أعضاء جميع أركانها من أرضنا وغيرها تشهد بأنه:
"لا مَالِكَ إلاَّ هُوَ"
إذ التماثل مع اتحاد السَّكة هكذا يقتضي..

وبجميع اجزاء جميع اعضائها من طوائف النباتات وقبائل الحـيوانات تشهد بأنه:
"لا مُدبِّر إلاَّ هُوَ"
إذ التعاون مع الاشتباك هكذا يقتضي..

وبجميع جزئيات جميع أجزائها تشهد بأنه:
"لا مُربّيَ إلاَّ هُوَ"
إذ توافق الأفراد في أساسات الأعضاء يصرّح باتحاد القلم وبأن المربي واحد، وتمايزها في الصور المنتظمة ينصّ على أن الكاتب مختار حكيم..

وبجميع حجيرات جميع جزئياتها تشهد بأنه:
"لاَ مُتَصَرف في الحَقيقَةِ إلاَّ هُوَ"
ولا تصرف إلّا تحت أمره التكويني؛ إذ لو لم يتحد للزم وجود متصرفين غير متناهيين، مع أنها أضدادٌ أمثال 1 ومع أنّها مستقلون أُسَراءٌ، ومع أنّها مطلقون مقيَّدون مع محالات أُخر كثيرة..

وبجميع ذرّات جميع حجيراتها تشهد: بأنّه:
"لاَ نَاظِمَ الاَّ هُوَ"
إذ اتحّاد الخيط بين الجواهر الفردة هكذا يقتضي..

وبعموم أثير ذَرّاتها تشهد بأنه:
"لاَ إلهَ إلاَّ هُوَ"
اذ بساطة الأثير وسكوته وانتظاره وسرعة امتثاله لأوامر الخالق هكذا يقتضي.


1اي على الرغم من انها متماثلة فهي متضادة ، وهي حرة وأسيرة ، ومقيدة ومطلقة الى آخر ذلك من المحالات.

الأستاذ الأعظم
في
المثنوي العربي النوري